استكمال مباراة ودية بعد 84 عاماً على توقفها بسبب الأمطار!

289126

يستأنف فريقا كارسياكا التركي ولايلابس اليوناني، اليوم السبت، مباراة في كرة القدم كان سقوط الأمطار قد أدى إلى توقفها قبل 84 عاماً بعد مرور ثلاث دقائق من بدايتها. وحالت الأمطار في السابع من ديسمبر 1930، دون استكمال المباراة التي جمعت كارسياكا، الفريق الثاني بمدينة أزمير التركية، ولايلابس فريق جزيرة كوس اليونانية بمعقل الأخير. يشار إلى أن اللقاء الذي مرت عليه كل هذه السنوات، كان الأول الذي يجمع بين البلدين كرمز للإخاء، بعد أعوام من العداوة والصراعات.

ويستكمل الفريقان اليوم بإستاد فافاليوم بجزيرة كوس، لقاءهما ويتواجهان لمدة 87 دقيقة متبقية من اللقاء الذي جمع بينهما منذ 84 عاماً، وفقاً للصفحة الرسمية لنادي كارسياكا. وقال مدرب الفريق اليوناني مايكل كوتاكيس: “هذا اللقاء يرمز للإخاء بين الشعبين. آمل في أن يكون خطوة للأمام تدفع إلى تحسين العلاقات بين البلدين”. وبدأت المبادرة لاستئناف هذا اللقاء عام 2006 حينما اكتشف شباب جزيرة كوس تاريخ هذا اللقاء، وفكروا في العمل على استئنافه بهدف التقريب بين شعبي البلدين، اللذين كانت الحروب والصراعات جزءاً من تاريخهما سوياً.

فهناك الحرب التركية اليونانية بين عامي 1919 و 1922 فضلاً عن الصراع حول قبرص في عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، بالإضافة إلى انتقادات كل بلد للآخر بإجراء مذابح ضد أقلياتهما، كما تجدد الصراع بينهما عام 1996 حول جزيرة غير مأهولة. وفي عام 2006 لم يعد فريق لايلابس موجوداً، لذا عملت مجموعة الشباب على إعادة تأسيسه، وبدأوا اتصالاتهم لاستئناف المباراة التاريخية أمام الفريق التركي. وسيرتدي اللاعبون قمصانا مستوحاة من تلك التي ارتداها الفريقان قبل 84 عاماً، مع توقعات بحضور أكثر من ألف مشجع تركي قادمين من أزمير إلى الجزيرة اليونانية لمعايشة أجواء اللقاء التاريخي، وفقاً لصيحفة “حرييت” التركية.

وتباع التذاكر مقابل خمسة يورو، ومن المقرر أن يحضر اللقاء السفير التركي لدى أثينا، كريم أوراس، وممثلون عن السلطة اليونانية، كما يعتزم الفريقان إقامة مباراة أخرى تجمع بينهما في أزمير بالأراضي التركية.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
البلطان: أنا من أتى بعقد عبد اللطيف جميل الضخم.. ولجنة الانضباط غير مستقلة
الخليفة: النصر يقترب من أجنبي سيكون حديث أوروبا وجيريتس مدرباً للأهلي
صورة: إزالة أرضية استاد الجوهرة وتعديلها وفق المعايير العالمية