السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

صور: تفاصيل بداية ظهور أول طائرة في المملكة مهداة من الرئيس الأمريكي للملك عبدالعزيز

4

تناول تقرير أعده “حمود الضويحي”؛ تفاصيل بداية ظهور الطائرة واندهاش المواطنين السعوديين بعد مشاهدتها لأول مرة غير مصدقين في ذلك الوقت أن يكون هناك جسم من الحديد يحلق في السماء، فقال الضويحي ؛ لم يكد الناس يفيقوا من دهشة دخول السيارة إلى أراضي المملكة ومشاهدتها وهي تدك الأرض بعجلاتها وتسير بسرعة فاقت سرعة كل دابة من الحيوانات عرفوها واستخدموها، حتى قالوا عنها في البداية أنها تسبق البرق أو تسابق الريح، حتى ظهر لهم ما يسمى بالطائرة، التي أثارت الرعب في قلوبهم أكثر مما أثارته السيارة نفسها، فلم تكد عقولهم تصدق بأن دابة من الجماد كالحديد تستطيع السير على الأرض والناس ركوباً فيها فكيف ب”حديدة” تطير في الهواء وتعلوا وتغيب عن الأنظار بل وتتوارى في الأفق، لقد كانت صدمة حقيقية لمن عاشوا تلك اللحظة، فالبعض الذي شاهد لم يصدق والبعض الآخر الذي سمع عدها ضرباً من الخيال.
وفي بداية ظهور الطائرة؛ بات الحديث عنها يشغل بال الكثير، كما كان ركوبها يعد مغامرة كبيرة، حيث تردد البعض في خوضها، لكن مع الحاجة بدأ الناس يتعودون على ركوبها والسفر بها، فترى الشخص حين يعود يحدث جلسائه بما شاهده من ضخامتها وما بداخلها من أثاث والخدمات التي قدمت له من قبل “المضيفة”، والبعض منهم يفتخر بأنه شاهد قائد الطائرة وتحدث إليه، بل ذهب البعض منهم إلى أبعد من ذلك حيث قادته قدماه إلى “كابينة” القيادة وشاهد الطيار وهو يقود الطائرة، وبعد فترة من الزمن حيكت العديد من الحكايات والطرائف حول مشاهدتها للمرة الأولى ورووا المغامرة بركوبها وها هو الفنان الشعبي الشهير “عبدالعزيز الهزاع” قد قدم حلقة فكاهية في ذلك الوقت منذ أكثر من ستين عاماً عن الطائرة وركوبها، وقد استخدم شخصية “مريبض” مع “حديجان”، حيث أمتع جمهوره آنذاك بهذه التمثيلية الفكاهية، خاصةً حينما قال “حديجان” ل”مريبض” تلك العبارة الشهيرة؛ “أنت فوق الكرسي وإلاّ الكرسي فوقك؟”!!.
وتغنى الشعراء بالطائرة في أشعارهم عند ظهورها، ومن أشهر تلك القصائد المغناة هي قصيدة في “سلم الطائرة” للشاعر “يسلم بن علي” التي لا يزال صداها يتردد في آذان من استمعوها للمرة الأولى في عام 1384ه، ولها قصة جميلة ولجمالها نوردها، فقد سافر الشاعر “يسلم بن علي” من جدة إلى اليمن على متن طائرة “داكوتا” صغيرة أقلعت من “جدة” إلى “أسمرة” ومن ثم إلى “عدن”، ويقول الشاعر: كتبت هذه القصيدة وأنا في الرحلة التي استغرقت تسع ساعات، وأرسلتها من عدن عبر البريد إلى الفنان “طلال مداح” -رحمه الله- الذي نشرها في “صحيفة البلاد”، ومن ثم لحنها، وعندما وصلت إلى قرية “عماقين” -مسقط رأس الشاعر- بعد حوالى أسبوعين فوجئت بصوت “طلال” وهو يغنيها عبر الإذاعة، وكانت من أجمل الأعمال الفنية لي، تقول كلماتها؛
في سلّم الطائرة بكيت غصباً بكيت
على محبين قلبي عندما ودعوني
وشفت محبوب قلبي بين نخلة وبيت
يناظر الطائرة يبغى يحرك شجوني
فعلاً أنا عندما شفته بعيني بكيت
وقلت بالله يا اهل الطائرة نزلوني
بشوف محبوب قلبي عادني ما انتهيت
وان كنت غلطان يا اهل الطائرة فهموني
يا آه في آه كم باقول يا ليت يا ليت
عسى محبين قلبي عادهم يذكروني
خاف انهم يعشقوا غيري وانا ما دريت
احسن ليا الموت لو هذا حصل فاقبروني
مضنون عيني
كما لا ننسى قصيدة الشاعر “علي بن محمد القحطاني” الجميلة التي تغنى بها العديد من الفنانين في تلك الفترة كالفنان الشعبي “عيسى الأحسائي” وتقول كلماتها؛
يا طائره لا تطيري
مضنون عيني مسافر
فراقه أحرق ضميري
نوى حبيبي يهاجر
يمشي بثوبٍ حريري
واملبسٍ بالجواهر
بغا فؤادي يطيري
نهار شفته مغادر
مالي بغيره عشيري
من داعجات النواظر
ترى فراقك عسيري
ماني على الصبر قادر
وان كان والفت غيري
أنا خسرت الخساير
خسارة الحب بلوه
بلوه تصيب الضماير
مدري وش اللي يصيري
وانا بروحي مخاطر
والدمع حرق نظيري
عيني تهل العباير
أول طائرة
وتعود معرفة الناس للطائرة ومشاهدتها أول مرة على أرض المملكة إلى يوم 25 شوال 1364ه الموافق 4 أكتوبر 1945م، حينما هبطت طائرة من نوع “دوجلاس دي سي3 داكوتا” في “عفيف”، وهي مهداة من الرئيس الأمريكي “روزفيلت” للمؤسس الراحل الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- بعد اجتماعهم التاريخي بقناة السويس في 14 فبراير 1945 م وقد ذكر أول أمير عفيف في ذلك الوقت الشيخ “صالح بن عبدالله بن حماد” مستعرضاً ذكرياته عن هبوط طائرة الملك عبدالعزيز بأن ذلك كان ذلك عام 1364ه، قائلاً؛ أتت الطائرة لتقل الملك عبدالعزيز من “عفيف” إلى “الحوية”، وعندما جاءت الطائرة كان الملك عبدالعزيز في “عفيف” كعادة أثناء سفره من الرياض إلى الحجاز والعكس، مبيناً أنها أول طائرة يستقلها في حياته، مضيفاً أن الملك عبدالعزيز قال له؛ “هل عندك عمّال يعملون مهبط للطائرة؟”، فقلت: “نعم”، موضحاً أنهم أحضروا بعضاً من أهالي عفيف و”أخويا” الإمارة، وعملوا مهبطاً، حيث ساوو الأرض وعملوا على نظيفها من الشجر والحجارة، متذكراً أنهم في المجلس في الليلة الأولى قبل هبوط الطائرة قال الملك عبدالعزيز: “بكرة ناس في السماء وناس في الأرض”، أي هناك ناس سوف يستقلون الطائرة إلى الطائف، وناس سوف يسافرون بالسيارات، وكان معه أبناؤه الملك فهد -رحمه الله- والأمير بندر.
وفي 11 ذي القعدة 1419ه الموافق 27 فبراير 1999م وقف أهالي منطقة عفيف وهم يشاهدون طائرة الملك عبدالعزيز “الداكوتا”، ضمن احتفال المملكة بالذكرى المئوية للتأسيس، تهبط على أرض مطار الملك عبدالعزيز في “عفيف”، وجرى استقبال حاشد وحافل، حيث أقيم احتفال خاص فور نزول الطاقم الفني منها، وبعد الترحيب بهم من قبل محافظ عفيف آنذاك “مران بن قويد” ومديري الدوائر الحكومية وأعيان المحافظة ورؤساء المراكز والمعرفين والجمهور الكبير، حيث ألقى محافظ عفيف كلمة رحب فيها بطاقم الطائرة وضيوف الحفل، وأكد فيها أن المحافظة سعيدة وهي تحتفل بهذه المناسبة العزيزة التي تحتفل فيها المملكة بمرور مائة عام على تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، عندما أحدث نقلة هائلة في وسائل النقل، مشيراً إلى أنه في عام 1364م من هذا المكان استقل جلالته تلك الطائرة أول مرة في حياته الى مطار “الحوية”، ومازال الموقع يعرف باسم المطار تخليداً لتلك الذكرى العزيزة، معرباً عن اعتزاز المحافظة بهذه اللفتة الكريمة من ولاة الأمر لمنطقة عفيف.
بريدة ومرات:
وشهدت مدينة بريدة أول هبوط للطائرة على أراضيها، وكان ذلك في عام 1367ه، حيث قدم الملك عبدالعزيز -رحمه الله- على الطائرة وكان الهبوط في “الودي” -شمال بريدة-، وكان الناس مندهشين من الطائرة، حيث خرج الجميع إلى أسطح المنازل لمشاهدة هذا الشيء الغريب، وقد نُصب للملك خيمة صغيرة في “الودي”، ثم استقبله الأعيان، ومن ثم انتقل إلى مخيمه شرق “الجردة” حيث شرف حفل الأهالي.
ومن المدن التي استقبلت الطائرة للمرة الأولى وهبطت فيها بدون مطار هي “مرات” وذلك في عام 1374ه، وكانت تقل الملك سعود بن عبدالعزيز -رحمه الله- حيث هبطت الطائرة في مكان يسمى “السبخة” يبعد عن البلدة قليلاً، حيث تم وضع علامات من الصخور في الأرض قبل هبوطها وقدومها من العاصمة الرياض، وقد لونت تلك الصخور بلون أبيض، وقد هبطت الطائرة في وقت العصر بسلام مثيرةً الغبار الشديد، كون الأرض التي هبطت فيها “سبخة”، وسط دهشة الحضور من أمير البلدة والأهالي، حيث كان مخيم الملك سعود على بعد مئة متر تقريباً من مكان هبوطها، وقد مكث الملك سعود يومين في مرات وسط حفاوة أهلها الذين أقاموا حفل استقبال بهيج، حيث شارك طلاب المدرسة السعودية في الحفل بالاستعراض بأسلحتهم التي أحضروها من أهاليهم، كما قدموا الأناشيد والعديد من الكلمات التي ألقوها أمامه، كما قُدمت العديد من القصائد بهذه المناسبة والعرضة السعودية، إضافةً إلى مأدبة كبرى أقامها الأهالي على شرفه، ومن الغد غادرت الطائرة بعد أن مكثت يوماً وليلة، وقد خرج الناس عن بكرة أبيهم لمشاهدة الطائرة الذي يعد أمراً خارقاً للعادة وهي تقل جلالته وحامت على المدينة ومزارعها، مما أفزع الحيوانات التي لم تعتد صوتها حيث كانت تحلق على درجة منخفضة، ولا زالت هذه الذكرى باقية في ذاكرة الأهالي الذين حضروها إلى اليوم، وقد سمي المكان الذي هبطت به ب”المطار”.
كانت مدينة “شقراء” من المدن التي حطت بها الطائرة قديماً في أرض ترابية، فقد استقبلت أول طائرة في عام 1374 ه، وكان على متنها الملك سعود -رحمه الله- في زيارته الأولى لها بعد توليه الحكم، حيث أمر بإنشاء مطار فيها لاستقبال الطائرات، وذلك في عام 1374ه، وكان المطار ترابي وباشر عمله، وتم تعيين “محمد بن عبدالرحمن الشويمي” من أهالي شقراء وكيلاً للخطوط الجوية العربية السعودية بموجب عقد تم إبرامه معه ليعمل بشؤون المطار إدارةً وتشغيلاً بمفرده وذلك في عام 1374ه، وكان لا يوجد بالمطار سوى خيمة دون أن يكون هناك مبان، ثم أقيمت بعد ذلك غرفة واحدة مع حدود المطار مع بعض الأدوات البدائية التي لا يبدو أنها كانت ذات أهمية لاقلاع أو هبوط الطائرة، فكل ما يلزم لذلك هو أرض منبسطة وفسيحة لتكون مدرجاً لها دون أي رصف أو أسفلت، وفي عام 1380ه زار الملك سعود -رحمه الله- شقراء ونزل بالمطار يرافقه ست طائرات من نوع “داكوتا”، وقد أغلق المطار في عام 1386ه بسبب توفر طريق الإسفلت بين شقراء والرياض.
ويرجع تاريخ تأسيس الخطوط الجوية العربية السعودية إلى يوم 15 جمادى الآخرة من عام 1365ه 27 مايو 1945م، وذلك حينما أهدى الرئيس الأمريكي “فرانكلين روزفلت” بإهداء طائرة واحدة من طراز “دوجلاس دي سي3 داكوتا” إلى الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- لتبدأ خدمتها بين مدينتي جدة على الساحل الغربي والظهران على الساحل الشرقي، كانت رحلتها الدولية الأولى إلى مدينة دمشق في 10 يونيو 1945م، وفي ذلك العام أفتتح أول مطار رسمي في المملكة في مدينة جدة، وخلال الأربعينات توسعت الشركة لتخدم وجهات دولية جديدة منها القاهرة وبيروت، وكذلك “الّلد” في ما كان آنذاك من أراضي فلسطينية تحت الانتداب البريطاني، وتم تشغيل رحلات جوية داخل المملكة وإلى بعض المحطات الإقليمية مثل القاهرة ودمشق وبيروت، وفي الخمسينات أضافت الشركة عدة مدن إلى خارطتها ومنها إسطنبول وكراتشي وعمّان والكويت وأسمرة وبورت سودان، ثم شراء أربع طائرات جديدة ومن نوع “دي سي4” وعشر طائرات من نوع “كونفير 340″، وبلغ عدد المطارات “27” مطاراً منها أربعة دولية في الرياض والمدينة المنورة وجدة والدمام، وستة إقليمية.
ما شبعنا أكل:
وكان مجرد التفكير في ركوب الطائرة التي تقلع من الأرض وتبقى معلقة في الجو مغامرة صعبة، والكثير من الناس في بداية انتشار الطائرات والمطارات الحديثة مع تأسس الخطوط الجوية السعودية في تردد من خوض هذه المغامرة، لكن مع الحاجة بدأ الناس يتعودون على ركوبها والسفر بها، وقد صاحب هذه المغامرة العديد من المواقف الفكاهية ومن أبرزها أن عدد من الشباب ممن اعتادوا السفر قرروا اصطحاب أحد زملائهم الذي يمتاز بالفكاهة وخفة الظل للسفر معهم إلى أحد الدول العربية المشهورة بتدفق السياح، وبعد جهد جهيد أقنعوه بالسفر معهم عبر الطائرة، ولما ذهبوا إلى المطار كان متخوفاً من عملية إقلاع الطائرة، وبعد أن استقلوا الحافلة التي توصلهم للطائرة ركبوا فيها وقوفاً متمسكين ب”سيور” معلقة، وما إن سارت الحافلة حتى قال صديقهم برعب شديد وصوت يسمعه كل الركاب: “هاه يا شباب طارت الطيارة”، أي هل أقلعت بنا الطائرة؟، فضحك الجميع من حوله، بينما قال له أصدقائه: “اسكت فشلتنا”.
وفي موقف آخر فان أحد الركاب لما أخذ موقعه في الطائرة وأقلعت جاء دور توزيع الوجبات الخفيفة، ولما أخذ وجبته التي كانت بالطبع قليلة أكلها بسرعة ثم استدعى المضيفة، قائلاً: “عبّي الصحن ما شبعنا”، أما أحدهم فكان من عشاق اقتناء ما يوضع في دورة مياه الطائرة من صابون ومناديل معطرة، وبعد فك الأحزمة بعد الإقلاع يذهب مسرعاً نحو دورة المياه ف”يجمرك” ما فيها ويصادره بدسه في ملابسه ويجعلها خاوية إلاّ من المياه فقط، وقد كان ذلك ديدن الكثيرين من الركاب سابقاً الذين يحضرونها لأحبابهم كهدايا.
مجلة الطائرة
ومن المواقف الطريفة أن بعض ركاب الطائرة للمرة الأولى قد أخذوا المجلة التي توزعها الطائرة على الركاب للاستمتاع بالقراءة خلال الرحلة وأخفوها في عفشهم، حيث نووا أخذها معهم عند النزول، ولكن المفاجأة عقدت ألسنتهم عندما سمعوا المضيف يقول بعد وصول الرحلة بأن بإمكان الركاب أخذ المجلة كهدية، فأخرجوها نادمين على أنهم فوتوا فرصة تصفحها خلال الرحلة، ولكن أحدهم بعد النزول كان مسروراً ولما سأله أصدقائه عن سبب ذلك أخرج لهم سترة النجاة التي كانت موضوعة تحت كرسية للطوارئ ولكنه صادرها وفرح بنيلها كي يريها أهله عند عودته اليهم.
ومن المواقف الطريفة هو انبهار الركاب قديماً بجمال المضيفات الصارخ ولطافة أسلوبهن في الكلام، مما جعل الكثيرين منهم خاصةً الشباب يعمل على استدعائهن لطلب أي خدمة ككوب ماء أو “أسبيرين” أو أي شيء ممكن لتتاح له فرصة الكلام معهن وإمتاع ناظريه عن قرب، وكلما أحضرت له طلبه يرد متغزلاً؛ “تسلمين يا عيوني”!.
راكب أرعبته الطائرة في أول مرة يصعد إليها، وتمنى لو أنه لم يغامر بالسفر، أو أنه سافر براً لينال الأمان بقربه من الأرض، وقطع عهداً على نفسه بعدم العودة لركوبها بعد أن تطأ قدمه الأرض نازلاً منها، حيث قال الشاعر “سليمان بن مطرود الشراري” يصف حاله بالأبيات التالية؛
ودعت ناجح من مطار القريات
يوم اركبونا الطائرة واشلعتنا
لفت ودارت وامرجت بين لحظات
لولا المحازم الكراسي ضربتنا
طاروا بنا حمر العلابي خواجات
صغر العيون وجيههم هولتنا
تكفى تشهد يا فهد واقرا آيات
الموت جانا والظروف أجبرتنا
جانا المضيف وقال وش فيه خدمات
قلت نزلونا بطونا موجعتنا
من قبل أشوف الغيم من دون السموات
واليوم أشوفه يا فهد من تحتنا
عز الله إني ماحسبت الحسابات
والا ترى سيارتي موصلتنا
يازين ممشى الأرض لو هي مسافات
لنا بشعيب مجهزين قهوتنا
وش جابني للطائرة والمطارات
والله ماعود ركوبها لو نزلتنا
لو تنفجر قامت تذيع المحطات
رح عاد دور قشنا مع جثثنا.

2

3

5

6

7

8

1

9

المصدر: صحيفة الرياض

شاهد أيضًا:

أمانة الرياض توضح: رصدنا تجاوزات أخلاقية ببسطات ممشى الروضة
آسيوي يبيع لحوم الكلاب بحي المونسية في الرياض!
صورة لمسن يجاهد لقراءة القرآن بالمسجد رغم ضعف بصره تجتذب المغردين

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات