السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

صور: مقتل معلِّمة أمام تلاميذها يهز الرأي العام في بريطانيا

jhj

يشهد المجتمع البريطاني جدلًا واسعًا على خلفية حادث غير مسبوق من نوعه، والذي وقع في إحدى المدارس في أول أيام الأسبوع، عندما أقدم طفل في الخامسة عشرة من عمره على طعن معلمته حتى الموت داخل غرفة الصف على مرأى ومسمع من التلاميذ والمعلمين والموظفين.
وتوفيت المعلمة “آن ماغيور” البالغة من العمر 61 عامًا في إحدى مدارس مدينة ليدز بعد طعنها على الفور من قبل الطفل، الذي قال إنه كان “يحقد عليها”، وأضاف أنه “يحب لها أن تموت”.
وبحسب الشرطة التي احتجزت الطفل، فإن المعلمة ماغيور تلقت عدة طعنات بالسكين في ظهرها، في الوقت الذي كانت تقوم بتعليم الأطفال في غرفتها الصفية، ما أدى إلى وفاتها على الفور.
وانشغلت وسائل الإعلام البريطانية على مدى يومين في وصف حالة الحزن التي شهدتها المدرسة والتي تشهدها بريطانيا عمومًا بسبب الجريمة، حيث قال شاهد عيان إن فيضانات من الدموع انهالت بغزارة من عشرات التلاميذ والمعلمين والعاملين في المدرسة.

i

وقالت صحيفة “التايمز”؛ إن الضحية لم تكن فقط أمًا مخلصة لأبنائها ومربية جيدة لأطفالها، وإنما كانت تقوم أيضًا برعاية طفلين هما ابني شقيقتها التي توفيت متأثرة بمرض السرطان وتركتهما لها، ووصف التلاميذ المعلمة ماغيور بأنها كانت “أم المدرسة”، وقال أحدهم في تغريدة على تويتر: “كانت تهتم بكل طفل في المدرسة كما لو أنه ابنها”.
وكان من المفترض أن تُحال المعلمة ماغيور إلى التقاعد خلال الأسابيع القليلة المقبلة، بعد أن تجاوزت الـ61 من العمر، إلا أن الطعنات جعلتها أقرب إلى الموت من قربها لمنزلها.
وتجمّع المئات من محبي المعلمة الأم ماغيور أمام المدرسة طوال اليومين الماضيين، وأغرقوا المكان بالورود والدموع في مشهد لم تألفه مدارس بريطانيا من قبل، في الوقت الذي يعيش فيه الطلبة والمعلمون والأهالي حالة من الصدمة بسبب الجريمة غير المألوفة.

20

21

عائلة “آن ماغيور”

22

23

24

نصب تذكاري للمعلمة

25

26

27

شاهد أيضًا:
اكتشاف علمي جديد يساهم في القضاء على كورونا
طائرات الأسد ترتكب مجزرة في مدرسة عين جالوت بحلب وتقتل أكثر من 25 طفلاً
كشف تفاصيل قضية فنان خليجي متهم باغتصاب وهتك عرض فتاة فرنسية في دبي

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات