الرئيسيةفن ومشاهيرمسرحية علاء الدين المعروضة في نيويورك تثير ضجة بين العرب والأميركيين
فن ومشاهير

مسرحية علاء الدين المعروضة في نيويورك تثير ضجة بين العرب والأميركيين

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

o

رشحت رابطة “كريتكز سيركل”، يوم الخميس، حلقة النقاد، التي تضم نقاد المسرحيات في نيويورك، مسرحية “علاء الدين” كثاني أحسن مسرحية في “برودواي” -شارع المسارح- في نيويورك، وجاءت بعد مسرحية “جنتلمانز غايد”؛ دليل الجنتلمان.
تعد هذه الترشيحات مهمة لأنها تسبق ترشيحات جوائز “توني”، التي ينظمها اتحاد المسارح والمسرحيين في “برودواي”، والتي ستعقد، في شهر يونيو “حزيران” المقبل، وحسب التقاليد، وفي أحيان كثيرة، تتبع “توني” ترشيحات هؤلاء النقاد.
أخيرا، كتبت “مليكا راو”؛ محررة الشؤون المسرحية في صحيفة هافنغتون بوست، عن مسرحية “علاء الدين”؛ خلال الشهر الأول من العرض السحري لمسرحية ديزني الموسيقية الجديدة (علاء الدين) امتلأ المسرح، وتوالت التعليقات الإيجابيةـ ويوجد سببان لسحر هذه المسرحية أولا؛ أنها مسرحية الغناء الرائع، والرقص المذهل، حسب التقليد القديم للمسرحيات. ثانيا: أنها واحدة من أكثر المسرحيات في تاريخ برودواي؛ من حيث تنوع الممثلين والممثلات لكن، هل هذا صحيح؟ هل يضم طاقم التمثيل جنسيات عربية أو ممثلين وممثلات مسلمين؟
قبل بداية عرض المسرحية، انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي انتقادات للمسرحية بأنها، نعم فيها ممثلون وممثلات بيض، وسمر، وسود، ولاتينيون، وكاريبيون، وكوبيون، ومكسيكيون، لكن، لا عربي، ولا مسلم.
هل يعقل، أنه من بين 34 ممثلا وممثلة في مسرحية تدور أحداثها في الشرق الأوسط، لا يكون فيها واحد أو واحدة من خلفية شرق أوسطية؟! رفضت شركة ديزني التعليق. قالت إن التقسيمات العرقية غير مطروحة في قراراتها. ولهذا، لا يمكن أن تؤكد أو تنفي الاتهامات؛ وأشارت إلى التزام الشركة بسياسة عمى ألوان، يعني هذا أن الشركة تختار طاقم التمثيل من دون وضع اعتبار لألوانهم أو أعراقهم.
وأوضحت ديزني؛ في بيان أنه؛ من الناحية القانونية، لا يسمح للشركة أن تسأل عن الموظفين المحتملين في عملية الاختبار للتمثيل في أفلامنا ومسرحياتنا. ونحن فخورون كثيرا بما لدينا من موهوبين متنوعين.
لكن، في الجانب الآخر، انتقد سامر خلف، رئيس اللجنة الأميركية العربية ضد التفرقة؛ تعرف باسم لجنة أبو رزق، في إشارة إلى السيناتور الأميركي اللبناني جيمس أبو رزق، الذي أسسها قبل ثلاثين سنة تقريبا) موقف ديزني، وأوضح أن اللجنة وصلت لها شكاوى من ممثلين وممثلات عرب بأنهم تقدموا للاشتراك في المسرحية، لكن طلباتهم رفضت. ويعتقدون أنهم مؤهلون، وأن سبب الرفض هو أنهم إما عرب، أو مسلمون، أو الاثنان معا.
وقال خلف؛ تظل قضية العنصرية دائما موجودة في هوليوود (أفلام ومسلسلات تلفزيونية)، وفي برودواي (مسارح). ليس فقط التفرقة العنصرية، ولكن أيضا، التمثيل العنصري. هل مناسب للناس أن يمثلوا أدوار عرقيات أخرى؟ لهذا، بالنسبة لنا، فمسرحية (علاء الدين) فيها مشاكل.
وقد صادف الجدل حول ممثلي وممثلات هذه المسرحية العربية في مسارح أميركية، جدل مماثل حول مسرحيات آسيوية. وأخيرا، أصدر ائتلاف العمل الأميركي الآسيوي (إي آي بي آي سي) تقريرا أشار فيه إلى أنه أولا: 80 في المائة من الأدوار المسرحية خلال الموسم الماضي في برودواي أداها ممثلون وممثلات بيض. ثانيا: 10 في المائة من الأدوار التي حصلت عليها أقليات (بما في ذلك عرب ومسلمون وسود ولاتينيون وآسيويون) يمكن وصفها بأنها أدوار مهمة.

daily2.769837
في السنة الماضية، نشبت مشكلة مماثلة حول مسرحية لايون كينغ (الملك الأسد)؛ هذه، أيضا، من شركة ديزني، وأيضا، كانت فيلما كرتونيا. وأيضا، نجحت نجاحا خياليا، وأيضا، وصفها النقاد بأنها ماجيك (سحرية)، خاصة بسبب ولوع الأطفال بها. لكن، عندما حولت الشركة الفيلم إلى مسرحية، لم تلتزم بسياسة كالار بلايند (عمى ألوان). وقدمت التماسا للموافقة على زيادة عدد الممثلين والممثلات السود (طبعا، لأن المسرحية أفريقية). وكتبت إلى وزارة أمن الوطن (قسم الهجرة والجوازات) الالتماس الآتي: نود أن يبقى بعض مواطني جنوب أفريقيا الذين يعملون معنا في مجال التمثيل في البلاد بسبب نوعيتهم الفريدة. وأشار الالتماس إلى لهجة نادرة من نوعها.
في ذلك الوقت، وفي مقابلة مع صحيفة «نيويورك تايمز»، قالت الشركة إن «الملك الأسد» أنتج في جنوب أفريقيا. ولهذا، صارت له «قانونية خاصة».
في الجانب الآخر، أنتجت الشركة علاء الدين في الولايات المتحدة، في هوليوود، وكأنها تقول إن سياسة عمى ألوان تطبق في الولايات المتحدة، وليس في أفريقيا، خاصة في فيلم أفريقي أسود.
طبعا، قصة «علاء الدين» ليست أفريقية، بل عربية. وهي شخصية خيالية ورد ذكرها في كتاب «ألف ليلة وليلة». وأنتجت في كثير من الأفلام، أشهرها فيلم شركة ديزني عام 1992.. شاب لديه مصباح عندما يفركه يخرج جني يحقق له كل أمانيه.
في الحكاية الشائعة، يتمكن علاء الدين من التحكم في القوى الخارقة للمصباح. ويصبح بذلك ثريا، وذا قوة. ولهذا يحاول الحاكم جعفر أخذ المصباح منه. وبينما يريد علاء الدين أن يكسب حب ياسمين، يتآمر جعفر مع مشعوذين وأشرار ضد علاء الدين. لكن، حسب الجدل وسط الأميركيين حول مسرحية «برودواي»، يوجد شك في أصل الحكاية، وهل هي عربية، أو فارسية، أو هندية.
ولأن أول مرة ظهرت فيها الحكاية في الغرب، كانت باللغة الفرنسية، وفي القرن السابع عشر، وترجمها الفرنسي أنطوين غالاند، يقول أميركيون إن الرواية غربية. ويعني هذا أن قول العرب إن الرواية عربية (ناهيك عن أهمية وجود ممثلين وممثلات عرب فيها) ليس صحيحا. إلا أن حسن الشامي (أميركي – مصري) أستاذ الفولكلور في جامعة إنديانا، قال إن ترجمة غالاند «فيها كثير من المفاهيم الضارة عن الثقافة الإسلامية التي ازدهرت في الغرب لعدة قرون». وأضاف: «تصور المسلمين بأنهم يتميزون بالعنف ويؤمنون بالخرافات». وعن أبطال الحكاية، قال إنهم عرب، مهما صوروا في أفلام أو مسرحيات.
في الحقيقة، نشبت ضجة مماثلة في عام 1992، عندما ظهر فيلم علاء الدين، ولأن الفيلم كرتوني، وشخصياته كرتونية، لم تكن الضجة عن الأعراق والجنسيات، بل كانت عن كلمات أغان. وفي ذلك الوقت، احتجت نفس «لجنة السيناتور أبو رزق».
واضطرت شركة ديزني إلى تغيير كلمات في أغنية الافتتاح: «أرابيان نايتز» (ألف ليلة وليلة باللغة الإنجليزية). كانت تقول؛ بلادي بلاد بربرية، يقطعون فيها أذنك إذا كانوا لا يرتاحون إلى وجهك، أسقطت الإشارة إلى الأذن المقطوعة. لكن، بقيت كلمة «بربرية»، لأن الشركة قالت إنها تشير إلى الأرض، وإلى الطقس، وليس إلى الناس.

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

شاهد أيضًا:

إنفوجرافيك: 10 من نجوم هوليوود يتحدون عبقرية أينشتاين
صور وفيديو: حرب مائية بين إعلامي والممثلة ليندساي لوهان
فيديو: سهير رمزي تبكي وتتبرأ من نصف أفلامها