الرئيسيةاخبارمحلياتفقيه مصدوم من ضعف البنية الإلكترونية للصحة
محليات

فقيه مصدوم من ضعف البنية الإلكترونية للصحة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

01AW28R_2504-6

“الوزير غاضب جدا، وواجه صعوبات حتى في التواصل مع قيادات وزارة الصحة، وعقد اجتماعاً طارئاً عبر الدوائر التلفزيونية حول فيروس كورونا”.. بهذه العبارة تحدث مصدر مطلع بوزارة الصحة، مؤكداً أن اجتماعاً عاصفاً ترأسه وزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه، بحضور بعض قيادات الوزارة، حول إجراءات مواجهة فيروس “كورونا”، عقد أول من أمس، استمر حتى منتصف الليل. وأوضح المصدر أن الوزير “مصدوم” ـ حسب تعبيره ـ من ضعف البنية الأساسية الإلكترونية بالوزارة، وأنه لم يستطع على الأقل عقد اجتماع عن بعد عبر الدوائر التلفزيونية مع قياداتها، وأن مكتبه لجأ إلى التواصل معهم عبر الاتصال المباشر بهواتفهم المحمولة، وأن بعضهم استغرب من عدم وصول خطاب إليه يفيد بالاجتماع، وكشف عن تساؤلات برزت خلال الاجتماعات السابقة عن علاقة الوزارة مع المنظمات العالمية المعنية بالصحة.

وأوضح المصدر أن “فقيه” أوكل مهام وزارة العمل كافة لنائبه هناك، مكتفيا بالإشراف العام على أعمالها، وتفرغ “شبه كليا” لإدارة دفة وزارة الصحة، خاصة فيما يتعلق بمواجهة “كورونا”، وأوكل مهام أساسية ومساندة لإدارة إجراءاته الصحية لقياديين ومستشارين من وزارة العمل. وكشف المصدر عن اجتماع مطول عقده فقيه صباح أمس، استمر حتى الرابعة عصرا، حضرته قيادات وزارة الصحة كافة، وصفه بأنه اجتماع “عاصف”، متوقعا أن يفضي إلى قرارات وإجراءات حاسمة، إذ تم خلاله تشكيل “غرفة عمليات” بمسمى “إدارة أزمة” تبقى على تواصل مستمر مع الوزير لحظة بلحظة.

وفي جدة وقف وزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه ميدانيا ظهر أمس، على مجمع الملك عبدالله الطبي الجديد شمال جدة، وقال على هامش الجولة، إن “الرياض ستشهد الثلاثاء المقبل وصول نحو 20 خبيرا طبيا عالميا من خارج المملكة، وسيجتمعون مع الخبراء والأطباء من داخل المملكة، لمناقشة وتقييم الوضع الراهن، مؤكدا أن الوزارة ستعلن في حينه ما يتم التوصل إليه من نتائج وإجراءات. وأضاف أن الوزارة استعرضت مجموعة من خيارات توحيد مقر عزل المصابين بالفيروس، سواء في مستشفى الملك سعود بجدة، أو في غيره من المستشفيات، وأن الأسبوع المقبل سيشهد إصدار قرار في هذا الجانب.

وفي إطار خطة احتواء حالات الإصابة بالفيروس، أصدر الوزير أمس، قرارا بتعيين الدكتور طارق أحمد مدني، مستشارا طبيا مستقلا للوزارة. وأوضح بيان للوزارة أمس، أن الدكتور مدني سيقدم الاستشارات المتخصصة لوزارة الصحة، معتمدا على خبراته الطويلة في مجال الأمراض المعدية، فقد عمل أستاذا للطب الباطني في قسم الباطنة بكلية الطب، بجامعة الملك عبدالعزيز، ويمتلك خبرة تزيد على 20 عاما في التعامل مع الأمراض المعدية. في الوقت نفسه أعلنت وزارة الصحة أمس، تسجيل 13 إصابة جديدة: خمس في مدينة الرياض، واثنتان في محافظة جدة، وأربع في العاصمة المقدسة، وحالة في المدينة المنورة، وأخرى مبلغ عنها من قبل ممثل الصحة العالمية، لمواطن منوّم بالأردن. وبذلك يرتفع إجمالي الإصابات في المملكة إلى 287، توفي منهم 85.

المصدر: صحيفة الوطن.

شاهد أيضاً:
إعفاء الأمير عبدالعزيز بن فهد من منصبه وتعين محمد بن سلمان وزير دولة وعضواً في مجلس الوزراء
هل تنجح فكرة ثلاجة الحارة؟
انهيار شاب بمقر الهيئة لرؤيته صور لشقيقته أرسلها مبتز.. وزوجها يطلقها