الرئيسيةاخبارعربية وعالميةكتاب يفضح دور باكستان خلال الحرب الأمريكية على القاعدة
عربية وعالمية

كتاب يفضح دور باكستان خلال الحرب الأمريكية على القاعدة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

7878777676767678888

قالت كارلوتا غول، وهي الصحافية بجريدة النيويورك تايمز الأميركية، في كتابها الجديد، إن باكستان لم تتعمد إخفاء زعيم تنظيم القاعدة السابق ومدبر هجمات الحادي عشر من سبتمبر أسامة بن لادن فحسب، بل قدمت الرعاية لحركة طالبان بعد العام 2001، ما أسفر عن مقتل 2625 جندي أميركي وبريطاني. أوضحت غول، التي عملت مراسلة للصحيفة بباكستان وأفغانستان لأكثر من 10 أعوام، أن القيادة الباكستانية ظلت تخدع الولايات المتحدة لكي تعاملها باعتبارها صديق طوال عقود.

وفي سياق تصريحات أدلت بها لشبكة إيه بي سي نيوز الأميركية بخصوص المكان الذي كان يختبئ فيه بن لادن، قالت غول: “باكستان كانت على دراية بالفعل بالمكان الذي يختبئ فيه بن لادن، وقد أخبرني أحد المقربين من السلطات الباكستانية بذلك”. وتابعت غول: “لم يقتصر الأمر عند هذا الحد فحسب، لكن السلطات الباكستانية وفرت له المكان والحماية والإشراف، وتعاملت معه وفقًا لشروط أجهزة المخابرات السرية، ورغم إنكار كل ما سبق عدة مرات، لكني علمت أن كبار القادة على دراية بالأمر”. كما أكدت غول أن السلطات الباكستانية قدمت للرجل الثاني في التنظيم، أيمن الظواهري، بملاذ آمن. وأضافت: “عادت علاقاتنا مع باكستان لنفس الشيء، وما يثير قلقي هو اعتقادي أن الظواهري ما يزال مختبئًا ومحميًا في باكستان”.

وأكملت غول تصريحاتها بالقول: “بدلًا من خوض حرب غاية في الصعوبة والقتامة أدت لسقوط كثير من الضحايا من الأفغان وكذلك من الناتو والجنود الأميركيين، لم تكن المشكلة في القرى الأفغانية، بل كان مصدر المشكلة، وهو التطرف، في باكستان”. وأكدت غول في السياق عينه أنها أدركت بعد فترة قصيرة للغاية عقب وقوع هجمات 11 سبتمبر أن باكستان هي المسؤولة عن حركة طالبان في أفغانستان.

المصدر: صحيفة إيلاف.

شاهد أيضاً:
الإفراج عن أردني رمى رئيس الوزراء بحذائه
وفاة سيدة لدى رؤية شقيقها بعد فراق 16 عامًا
طفل يموت جوعاً بسبب إدمان والده ألعاب الفيديو!