الرئيسيةاخبارمحلياتصور: تشخيصة الصقر أنسب لموظفي الجوازات!
محليات

صور: تشخيصة الصقر أنسب لموظفي الجوازات!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

111

تناول تحقيق أعده “سعود المطيري”؛ عن أشكال لبس الشماغ والأفضل لموظفي الجوازات عند أرتداء الزي السعودي ووقع الاختيار على شخصية الصقر كالشخصية الأنسب بحسب التحقيق..وقال المطيري؛ بدأ موظفو “الجوازات” العاملون في “كاونترات” الاستقبال والمغادرة بمطارات “المملكة” استقبال وتوديع المسافرين وهم يرتدون الزي المدني بدلاً من الزي العسكري، وذلك تنفيذاً لتوجيهات سمو وزير الداخلية بتقيّد موظفي “الجوازات” العاملين في أربعة منافذ جوية ممثلةً في الصالات الدولية لمطارات كل من الرياض وجدة والدمام والمدينة المنوّرة بارتداء الزي المدني؛ “الثوب” الأبيض الصيفي و”الشماغ” الأحمر و”العقال” الأسود و”الحذاء” الأسود – مع حمل البطاقة الأمنية بشكل بارز، بحيث يقتصر الزي المدني في المرحلة الأولى على العاملين في “كاونترات” الاستقبال والمغادرة، وذلك كخطوة أولى قبل تعميمه على كافة المنافذ.
وألمحت المديرية العامة للجوازات إلى أنَّ ذلك سيكون بمثابة تجربة تسبق تطبيق الزي الوطني المدني بشكل تدريجي ليشمل كافة المنافذ بعد استكمال الدراسة التي ستُحدِّد خيار الاستمرار أو الاكتفاء، ويأتي ذلك من خلال قناعة المسؤولين بأهمية أن يُستقبل الزوّار القادمون إلى “المملكة” من قِبل موظفين يرتدون الزي الوطني الذي نعتز به جميعاً ويمثّل هويتنا الوطنية، خصوصاً أنَّ موظفي “الجوازات” هم أول مَن يستقبل القادم إلى “المملكة” وآخر من يودّعه.

1112

ومن المؤكد أنَّ هذا التوجيه الذي سيؤدي إلى كسر الحاجز النفسي لدى الزائر والمسافر تمّ تلقيه بمشاعر البهجة والتفاؤل، إذ حظي بتأييد الأغلبية من أفراد المجتمع على مختلف شرائحهم، على اعتبار أنَّ رجل الجوازات في أيّ بلد بحكم موقعه الوظيفي يؤخذ عنه دوماً الانطباع الأول لثقافة ورحابة البلد وأهله، ويرى هؤلاء أنَّه لا بد في هذه الحالة من التخلص من إرث “عسكرة” الاستقبال في منافذنا التي كان يغلب عليها طابع الصرامة العسكرية، آملين في أن يُسهم هذا التغيير في بناء علاقة جيدة مع الزائر والمسافر لا تقف عند مستوى الابتسامة التي تخبو بسرعة، على أن يواكب هذه الخطوة التزام حقيقي بالزي الجديد وطريقة لبس موحدة تحددها “الجوازات” بشكل رسمي يتناسب مع الذوق العام ومع الموقع الوظيفي لرجل الجوازات.

1113

وأشار عدد من المواطنين إلى أنَّه من الضروري أن لا يتكلّف رجل الجوازات في اللباس بعد هذا التوجيه، مشددين على ضرورة توحيد “تشخيصة الشماغ” بدلاً من تركها لاجتهادات العاملين؛ إذ أنَّه من غير اللائق أن يظهر رجل الجوازات ب”تشخيصة بنت البكار” أو “الكوبرا” أو “جابر” (المرزام المقلوب) أو “الصقر” أو تنسيفة “الفراشة”، مؤكدين على أن “التشخيصة” تعطي انطباعاً ولو نفسياً عن الشخص الذي أمامك.
ورأى هؤلاء أنَّ توحيد الزي يجب أن يتبعه توحيد لطريقة اللبس التي يظهر بها الموظف أمام الجمهور، ولعلنا في هذه الحالة -مثلاً- نستفيد من تجربة قطاع آخر سبق “الجوازات” في اختيار زي يجمع بين البدلة العسكرية الرسمية والزي الوطني المدني، إذ يتمثل ذلك في لبس “شماغ” أحمر و”عقال” يعلوهما شعار قطاع “الحرس الوطني” المعروف، ويميز رجال “الحرس الوطني” هنا أنَّهم يتّبعون طريقة لبس موحدة، ويُستخدم هذا اللباس أثناء العرض العسكري وأوقات السلم عامة، بيد أنَّهم يعودون للبس خوذة عسكرية ولباس عسكري كامل عند الضرورة.
وبذلك فإنَّ رجال “الحرس الوطني” تميّزوا بهذا النوع من اللباس ونأوا به طيلة مسيرة عمل هذا الجهاز عن مواطن التكلّف والابتذال حتى أصبح هذا الزي مفخرة عسكرية لقطاع مهم هو في الأصل مفخرة أخرى من مفاخر الوطن الكبير، ولعلنا هنا لا نزال نحتفظ في أذهاننا بصورة مؤسس هذا الجهاز الملك “عبدالله بن عبدالعزيز” -حفظه الله- بإطلالته المهيبة والمتميزة أثناء ظهوره بهذا اللباس في مناسبات هذا القطاع وغيرها من المناسبات الوطنية الأخرى، فكانت طريقة لبس هؤلاء الرجال لهذا الزي ولا تزال توحي لنا دوماً بالرجولة والقوة والفروسية والهيبة.
وجهة نظر أخرى:
وبالعودة لتجربة استبدال الزي الرسمي العسكري بالزي الوطني المدني التي تخوض غمارها الجوازات حالياً، فهو من وجهة نظر أخرى لم يلقَ التأييد الكامل من قبل شريحة أخرى ترى أنَّ هيبة رجل الأمن هي بارتدائه الزي العسكري المعروف والمعمول به في كثير من مطارات العالم، حيث ترى أنَّه يُعدّ في هذه الحالة الحصن الحصين ضد محاولات التزوير التي تعاني منها بعض المنافذ، إذ يرون أنَّ البدلة العسكرية تجعل الموظف العسكري أكثر ديناميكية وأسهل حركة من الثوب، كما أنَّها تُمثل السلطة الرمزية لأيّ بلد.
ورأى هؤلاء أنَّ ارتداء الموظف للبدلة العسكرية سيُضفي على من يتعامل معهم مزيداً من الشعور بالأمن والطمأنينة، بيد أنَّهم يشددون في الوقت نفسه على أن لا يسبق موضوع تغيير الزي بعض الأولويات الأخرى التي تعنيهم، خصوصاً تطوير المطارات والمنافذ الحدودية، إلى جانب حسن التعامل وسرعة إنهاء إجراءات السفر والقدوم من قبل موظفي الجمارك والجوازات.
الابتعاد عن التكلُّف:
وقال “سعود العبيوي”؛ “أخشى أن تنتهي فترة التجربة هذه بالعودة قسراً إلى ارتداء الزيّ العسكري في حال انشغل رجال الجوازات عن مهامهم الرسمية بالتشخيص والاعتناء بالهندام وملاحقة المرايا وتقليعات الموضة”، داعياً الجهات المعنية إلى تحديد إحدى درجات اللون الأبيض واعتمادها بشكل رسمي في هذا الزيّ عوضاً عن اللون الأبيض الناصع الشائع لبسه؛ حتى يتم التفريق بين رجال الجوازات وغيرهم من المسافرين، إلى جانب تحديد طريقة لبس معينة للشماغ مع الابتعاد عن التكلّف قدر الإمكان.
ولفت “فهد بن عبدالرحمن العوض”؛ إلى أنَّ عملية تغيير زيّ موظفي الجوازات العاملين في المنافذ من عسكري إلى مدني تعد أمرا إيجابيّا، موضحاً أنَّ ذلك من الممكن أن يخفف شيئاً من الرهبة التي قد يشعر بها القادم إلى “المملكة” حينما يكون في استقباله رجل عسكري، مشيراً إلى أنَّه سيعود بالراحة على الموظفين ويجعلهم يتصرفون بأريحية تامّة.
وأضاف؛ “ما يجب أن يعيه موظفو الجوازات أنَّ هذا التغيير لن يكون ذا قيمة إن لم يصاحبه تغيير في طريقة التعامل، خصوصاً أنَّهم أول من يعكسون الصورة الأولى عن وطننا للقادمين إليه”، موضحاً؛ أنَّ هذا التغيير لن يكون سهلاً عليهم وهم يتزينون بزينا الوطني الذي لابد أن يصاحبه عناية واهتمام بأن يظهر هذا الزي بالصورة المطلوبة التي تليق بهذا الوطن، داعياً الجهات المعنية إلى التأكد من مدى التزام الموظفين بهذا الجانب.

1114

المصدر: صحيفة الرياض

شاهد أيضًا:

صور: الإطاحة بعصابة نفذت 150 جريمة سرقة بأكثر من مليون ريال بالقصيم
صور: إغلاق صيدلية تبيع حليب أطفال وأدوية فاسدة بحفر الباطن
مغردون يستغربون من هاشتاق هل تتزوج فتاة مارست الرياضة.. وأحدهم:لا فستعيرني في كرشي