الرئيسيةاخبارعربية وعالميةصور: كيت ميدلتون راعية للطفولة على خطى الأميرة ديانا
عربية وعالمية

صور: كيت ميدلتون راعية للطفولة على خطى الأميرة ديانا

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

77f23859-abaa-4ac6-a766-21d70c38a45f_16x9_600x338

ستخصص دوقة كامبردج كيت ميدلتون زيارتها إلى نيوزيلاندا وأستراليا للاهتمام بالأطفال، والذي يعتبر العمل الأقرب إلى قلبها، حيث ستعتني كيت في هذه الزيارة الملكية بالأطفال المرضى، وذلك بحسب صحيفة الديلي ميل.
وستقدر هذه المبادرة من قبل أستراليا، التي يوجد بها فقط داران لرعاية الأطفال، وتقول مصادر مقربة من كيت إن زيارتها إلى سيدني ونيوزيلاند ستشكل إضافة في حياتها ومسيرة أعمالها الخيرية، حيث تجسد الزيارة جزءاً من مسيرة والدة زوجها الأميرة ديانا، والتي لم تسنح الفرصة لكيت بمقابلتها.

FWRO

article-0-1CDE0C0F00000578-822_634x478

والدة الأمير وليم أو كما تعرف باسمها البسيط ديانا – أميرة القلوب – أمضت فترة حياتها القصيرة في رعاية الأطفال المرضى، ومتابعة المواضيع الإنسانية، وهذا ما ورّثته لكيت التي حملت المهمة بعدها.
وأصبحت كيت منذ زواجها من وليم الوجه المشهور لحملات رعاية الأطفال المرضى، ووظفت دوقة كامبردج سمعتها وشهرتها لدعم الأعمال الخيرية ولنشر حملات مساعدة الأطفال المرضى لجعلهم أكثر سعادة، وحمايتهم من المرض.
وتعتبر هذه الزيارة – والتي بدأت من نيوزيلاند – أول زيارة رسمية للعائلة الملكية الصغيرة، مع ابنها جورج البالغ من العمر ثمانية أشهر.
وسيكون هناك العديد من ذكريات الماضي عندما تلامس طائرة العائلة أرض نيوزيلندا في 11:45، (أي منتصف الليل تقريباً في بريطانيا)، فهي الدولة الأولى التي رافق فيها الأمير وليم والديه تشارلز وديانا وهو في عمر تسعة أشهر في أول جولة رسمية له في عام 1983.
ولكن كل العيون ستكون على كيت، تماماً كما كانوا يرافقون الأميرة ديانا خلال زيارتها التي استمرت ستة أسابيع إلى أستراليا ونيوزيلندا في عام 1983، وهي الرحلة التي حولت الأميرة الشابة إلى شخصية دولية.
ويأتي ذلك ليس بدافع لفت النظر للدوقة، وإنما في إطار إظهار توجهاتها الخيرية، وظهورها رسمياً كأم وزوجة لعائلة ولي العرش.

article-0-1CDE0C3700000578-599_634x773

article-0-1CDE0C2B00000578-437_634x456

وتعتزم كيت مشاركة الخبرة البريطانية في مجال رعاية الأطفال، فهي حالياً الراعية الرسمية لدار “EACH” والتي تأخذ من كامبردج مقراً لها، وتعمل بشكل وثيق معRainbow Place وBear Cottage. كما ستزور الأميرة العديد من المخيمات والدور التي تهتم بالأطفال وتتابع عملهم وجلساتهم النفسية للأطفال وستقابل أهلهم، كما سيمضي معها الأمير وليم أحد هذه الأيام كي يعيشا مع الأطفال في حياتهم اليومية.
وسيمضي دوق ودوقة كامبردج من دون الصغير ليلة من جولتهم في أستراليا تحت سقف الخيام الفاخرة، وستوثق كيت زيارتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وستبعث صور الزيارة لمحبيها على أنستغرام وتويتر.
وخصصت كيت العديد من الأزياء لهذه الزيارة، كما ضمت لأغراضها بخاخاً لتلوين البشرة حتى تظهر لوناً جميلاً لبشرتها يقترب من لون راكبي الأمواج في أستراليا، وستتوجه الأنظار يوم الأربعاء إلى الطفل جورج الذي سيظهر رسمياً في نيوزيلاند، لعله يعيد سيناريو أبيه، الذي ظهر أول مرة أمام الكاميرات في نفس الزيارة عام 1983.

  article-0-1CDE0C1F00000578-460_634x466
article-0-1CDE0C2600000578-279_634x472

شاهد أيضاً:
صندوقا الطائرة الماليزية يصمتان إلى الأبد
زوجة هتلر من أصول يهودية
الإعدام لرجل وزوجته في باكستان بعد إساءتهما للرسول الكريم