مراقبون ومحللون يكشفون عن أهداف ونتائج زيارة أوباما للمملكة

Bj0_yyiCYAAdXg6

يرى مراقبون ومحللون سعوديون أن زيارة الرئيس الأميركي بارك أوباما إلى المملكة العربية السعودية ربما حققت هدفها الرئيسي وهو التأكيد على العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، لكن بعض القضايا بين واشنطن والرياض ما زالت عالقة، لا سيما ما يخص الملفين السوري والإيراني. وإذا كانت الزيارة جاءت “لتلطيف الأجواء” بين واشنطن والرياض، خصوصا بعد “امتعاض” السعودية من مواقف الولايات المتحدة حيال ملفي سوريا وإيران، فربما حدث ذلك وفق ما يرى الإعلامي والأكاديمي السعودي خالد الفرم. ووصف الفرم، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، زيارة أوباما للسعودية بأنها “جلسة مكاشفة ومصارحة”، مضيفا أن الزيارة “كشفت عن تباين حاد في كيفية تعاطي واشنطن والرياض مع بعض القضايا، لا سيما الملفين الإيراني والسوري”.

وأوضح أنه “بينما تريد السعودية دعم المعارضة السورية بالصواريخ، تعارض ذلك الولايات المتحدة”، التي تخشى من أن تقع هذه الأسلحة في أيدي جماعات تعتبرها “إرهابية”. وأشار إلى أن “هذه المواقف الأميركية دفعت السعودية للتحرك منفردة تجاه الملف السوري والمصري والعراقي، في محاولة لاختبار جدية الرياض لمواقف واشنطن” تجاه هذه القضايا. وبينما أكد الفرم على أن “بعض” أهداف الزيارة تحققت، فقد شدد على أن الزيارة أكدت “تمسك أميركا بالعلاقات الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية”.

بدوره، قال زهير الحارثي، عضو مجلس الشورى السعودي، إن الزيارة “خطوة مهمة لإعادة تقويم العلاقات، وليس ضروريا أن ينتج عنها قرارات جذرية”، معربا عن أمله في “تساهم تدريجيا في حلحلة المواقف الأميركية مع بعض ملفات المنطقة”. وأشار الحارثي في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية، إلى أن الدبلوماسية السعودية “نجحت في وضعت المخاطر والتحديات التي تواجهها المنطقة أمام الرئيس أوباما، لا سيما بعد فشل رهانات واشنطن في الملفات المصرية والسورية والفلسطينية”. وفي ما يتعلق بملف النووي الإيراني، أوضح الحارثي أن السعودية “لا تريد اختزال الموضوع في قضية النووي”، مشيرا إلى “تدخل طهران في زعزعة استقرار دول خليجية، وأخرى جارة”. وأكد مسؤولون أميركيون أن أي اتفاق بين الغرب وطهران بشأن الملف النووي، “لن يكون على حساب أمن الخليج أو المنطقة”، وهو ما “تلقت الرياض تطمينات أميركية” بشأنه خلال زيارة أوباما للسعودية، كما أوضح الحارثي.

ورأى أن ثمة “تقارب” حققته الزيارة بشأن مطلب الرياض من واشنطن دعم المعارضة السورية “المعتدلة” بالسلاح، من أجل “إحداث تغيير في ميزان القوى على الأرض”. وقال إن “هناك تجاوبا أميركيا حذرا”، حيال دعم المعارضة السورية سواء كان سياسيا أو على الأرض، مشيرا إلى هناك “اتفاقا على المبدأ” بين واشنطن والرياض “وإن كانت هناك اختلاف في وجهات النظر في التفاصيل”. وأعربت واشنطن عن “قلقها” أكثر من مرة من تسليح قوى سورية معارضة تقاتل القوات الحكومية على الأرض، إلا أن واشنطن بدأت تتقبل إلى حد ما وجهة النظر السعودية لجهة دعم المعارضة “المعتدلة”، من أجل تخفيف حدة تباين المواقف بين البلدين في هذا الملف.

المصدر: سكاي نيوز.

شاهد أيضاً:
تسجيل أول حالة كورونا في جدة.. ولا إصابات بين المخالطين
العودة: الحملات الإعلامية في تشويه المصلحين ترتد على أصحابها ولو بعد حين
المملكة تحتفي بـ ساعة الأرض من دون فصل التيار