رفضته بسبب لون بشرته فجعل حياتي جنة!

LKL

الزواج؛ كما يقولون قسمة ونصيب، ولا يدرك الشاب والشابة أن زواجه أو زواجها قد يكون نعمة أو نقمة. و(ج، أحمد) فتاة من أسرة تسعى لزواج الفتيات في سن مبكرة، حيث لا تتعدى الفتاة سن الخامسة عشرة أو أقل قليلاً إلا وهي في منزل زوجها، ولكن من العار أن تتجاوز سن الخامسة عشرة وهي قابعة في منزل والدها، وفي الغالب يكون الأزواج من محيط الأسرة أو من الأقارب، وتكون الفتاة أحيانًا محجوزة لشخص معين منذ العاشرة من عمرها.
وذكرت الفتاة؛ تفاصيل قصة زواجها حيث قالت؛ أن والدها أنجب خمس فتيات في فترة متقاربة، ولم يرزقه الله بطفل ذكر، وطبعًا كان ذلك كارثة لوالدي ووالدتي، وكان ترتيبي الثالثة بين أخواتي البنات، وكان لدي شغف بالدراسة والتعليم وحلمي في الحياة الحصول على الدكتوراه رغم معرفتي بوضع عائلتنا والنهج الذي تسير فيه، ومضت أيام الطفولة وكبرت أخواتي وكبرت معهن فتزوجت أختي الكبرى في سن الرابعة عشرة وأختي الثانية في الخامسة عشرة من عمرها.
وأضافت؛عندما جاء دوري حدثني والدي عن شخص تقدم لخطبتي فرفضت وأخبرته بأني أريد إكمال دراستي، فصرخ في وجهي، وقال؛ كيف أرد العريس وعاداتنا لا تسمح بذلك، فتمسكت بموقفي فضربتني أمي، فهددتها بأني سوف أهرب من المنزل، وعندما حضر العريس عرض عليه أختي التي تليني على أن تكون قراءة الفاتحة في نفس العام والزفاف في العام التالي، فوافق العريس ووالده”.
وأكملت؛ أخبرني والدي بأن هذه آخر مرة أرفض فيها عريسًا، وتزوجت أختي وأنا في الثالث متوسط، كما تقدم لأختي الصغرى عريس فقال والدي؛ الكبرى أولاً، فقلت؛ لن آخذ عريس أختي، فقرئت فاتحة أختي في نفس العام، وكان علي الانتقال للمرحلة الثانوية إلا أن والدي رفض إكمال دراستي؛ لاعتقاده أنها سبب رفضي للزواج، ومكثت عامًا في المنزل، وأخذت الألسن تتحدث عني وأنني أصبحت عانسًا ولن أجد من يتزوجني”.
واستطردت بالقول؛ مع بداية العام أحضر عمي قريبًا لنا من الدرجة الثالثة للزواج بي، وقال لأبي؛ أرغمها على الزواج بدلاً من أن تجلب لك العار، فقال والدي؛ زفافك بعد شهر وسوف تتزوجين مهما فعلت، فقلت له؛ أولا العريس هو ليس من منطقتنا، كما أن لون بشرته سمراء وأنا بشرتي بيضاء، فقال والدي: هذا ما جلبته لنفسك.
وواصلت حديثها “تزوجت وانتقلت إلى المنطقة التي يعيش بها زوجي، ومن الوهلة الأولى شعر بعدم الرضا من جانب، ولكنه أخفى ذلك من أسرته، وعندما يسألونه يبدي لهم سعادته وأني نعم الزوجة رغم إهمالي له حتى الطعام كان يجلبه من المطاعم، وفي يوم دخل علي وبيده هدية فسألته؛ ما المناسبة، فقال لي: أعرف أن أسرتك أرغمتك على الزواج وإذا رغبت في الطلاق سوف أطلقك، فأجبته دون تفكير؛ لا لن أعود لأهلي فقد قتلوا حلمي، فسألني؛ هل كان حلمك الزواج بأبيض البشرة، فقلت؛ له كان حلمي أن أكمل دراستي”.
وزادت “قدم لي على الفور للالتحاق بالمرحلة الثانوية، بالرغم من اعتراض أهله، وأكملت الثانوية، ثم التحقت بالجامعة، وخلال هذه المدة تحسنت علاقتي به، خصوصًا أن الله حباه بأخلاق يصعب وصفها، وقد تحمل مني ما لا يتحمله رجل من زوجته بعكس أخواتي الأخريات اللاتي كان يتعرضن للضرب والسب من أزواجهن، بعكس زوجي الذي كان يقدم لي الهدايا باستمرار ولم يوجه لي إساءة أو يضربني”.
وختمت بالقول “كان يعاملني بلطف رغم تصرفي معه حتى جعلني أحبه حقًا، وقد أنجبت طفلين وتخصصت في قسم الكيمياء، ووعدني بإكمال تعليمي للحصول على الماجستير والدكتوراه لو رغبت، فأيقنت بأن رقي الأخلاق وحسن الخلق ليس باللون أو الجنس، وإنما بالنفس النقية الطيبة، وهذا ما يملكه زوجي”.

المصدر: صحيفة عكاظ

شاهد أيضًا:
شيكات بدون رصيد تورط رئيس ناد شهير
أعضاء شورى: الحديث عن خلع عباءة سندي داخل المجلس سخيف
موظفات يستنجدن بـ الدوريات من مشرفين دخلوا عليهن دون استئذان