كاتب أمريكي: على أوباما ألا يتوقع استقبالاً حاراً في السعودية

op

أكد الكاتب الأمريكي “جيد بابين” أن على الرئيس الأمريكي “باراك أوباما”؛ ألا يتوقع استقبالاً حارًا في السعودية خلال زيارته هذا الأسبوع للمملكة.
وأشار؛ في مقاله التي نشرته صحيفة “واشنطن ايكسامنر” أن أوباما قد استخدم الدبلوماسية خلال زيارته لأوروبا هذا الأسبوع، وخرجت العديد من البيانات المشتركة التي تم نسيانها بمجرد تسليمها للصحفيين، إلا أن زيارته للمملكة العربية السعودية يوم الجمعة ستكون مختلفة، ويجب عليه أن يتخلى عن الدبلوماسية، حيث سيجتمع بالملك “عبدالله بن عبدالعزيز” في لحظة فيها العلاقة بين البلدين هي أسوأ مما كانت عليه منذ الحظر النفطي العربي عام 1973، فأوباما خلال الاجتماع سيكون عليه تبرير سياساته الخاصة في المنطقة والتي ينظر إليه السعوديون حولهم في كل مكان في الشرق الأوسط مما أشعرهم بعدم الثقة.
وأوضح الكاتب في مقاله؛ عددًا من الموضوعات الخلافية بين المملكة وأمريكا وعلى رأسها الأزمة السورية والوضع في مصر ، والتقارب الأمريكي الإيراني ، والوضع في العراق.
وتحدث الكاتب؛ عن رد الفعل السعودي برفض مقعد في مجلس الأمن اعتراضًا على السياسات الأمريكية، فيما أبرز تصريحات الأمير “بندر بن سلطان” رئيس الاستخبارات السعودية والتي أكد فيها أن هذه رسالة للولايات المتحدة وليس الأمم المتحدة، مؤكدًا أنه يعتزم تقليص التعاون الدبلوماسي مع الولايات المتحدة، حيث أن السعودية لديها سياسة خارجية مستقلة عن أمريكا وهو بالضبط ما فعله السعوديون حسب تعبير الكاتب.
واختتم الكاتب مقاله؛ مؤكدًا بأن الشرق الأوسط هو أقل استقرارا الآن مما كان عليه في أي وقت في السنوات الـ30 الماضية، وليس هناك سبب يجعلنا نكتسب ثقة السعوديين مرة أخرى، حيث لديهم ما يبرر مخاوفهم من سوريا الى العراق الى البحرين وقطر وغيرها حيث يسود عدم الاستقرار.
وأضاف؛ السعوديون يعرفون أن استعادة الاستقرار في الشرق الأوسط وخاصة لتحقيق نهاية برنامج الأسلحة النووية الإيرانية هو أبعد من قدرات أوباما ويتعارض مع سياسته ولذلك فالسعودية ستواصل سياستها الخارجية في تجاهل تام لنا!

شاهد أيضًا:
زيارة أوباما للمملكة.. ملفات ساخنة في ربيع خريم
الروس يفرضون عقوبات على أوباما ويحرمونه من الفودكا
بريطاني يكسب قضية استمرت 16 عاماً حول حاسوب