إحباط اعتداء مسلح في فرنسا

7e1cf4eb-dcc2-4873-91dc-a816fb8c9d71

أحبطت شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية، الأربعاء، مخطط اعتداء “وشيك” في منطقة “ألكوت دازور” كان يدبره مسلح عائد من سوريا، كما أعلن مصدر قريب من الملف لفرانس برس. وكانت الشرطة عثرت في 17 فبراير الماضي على نحو 900 غرام من المتفجرات في مبنى ببلدة ماندليو-لا-نابول القريبة من مدينة كان. وأوضح المصدر أن هذا المبنى كان مقر رجل (23 عاما) اعتقل قبل ذلك بأيام لصلته بمجموعة إسلامية تم كشفها عام 2012. وأوضحت أن نتائج الفحص أظهرت أنها مادة تي.إيه.تي.بي البدائية التي يمكن صنعها في المنزل والتي سبق استخدامها في اعتداءات عدة مثل اعتداء مراكش عام 2011. وكانت المتفجرات موزعة في ثلاث عبوات أحدها محاطة بمسامير مثبتة بلاصق.

كما عثر على سلاح وجهاز كمبيوتر في هذا المبنى. والرجل المعتقل كان على علاقة بخلية يطلق عليها كان-تورسي وتعتبر أخطر مجموعة منذ موجة الاعتداءات التي شهدتها فرنسا في منتصف تسعينات القرن الماضي. ويعتقد أن العديد من أفراد المجموعة شاركوا في الاعتداء بقنبلة يدوية على متجر يهودي في ضاحية سارسيل الباريسية في سبتمبر 2012.

وكان هذا الرجل تمكن من الفرار من موجة اعتقالات جرت في خريف 2012 خلال حملة أدت إلى الكشف عن هذه الخلية. وعثر آنذاك على مواد يمكن استخدامها في صنع قنبلة في صندوق يستخدمه زعيم للمجموعة. ومنذ يومين، جددت جماعة إسلامية دعوتها إلى اغتيال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ردا على تدخل فرنسا عسكريا في كل من مالي وجمهورية إفريقيا الوسطى، كما أوضح مركز “سايت” الأميركي لرصد المواقع الجهادية. ودعا “المنبر الإعلامي الجهادي” المسلمين إلى شن هجمات في فرنسا ومصالحها في العالم دعما للمسلمين في مالي وإفريقيا الوسطى.

شاهد أيضاً:
العثور على جثة امرأة ألمانية ماتت أثناء مشاهدة التلفزيون
شاهد: الطائرة الماليزية منذ الإقلاع حتى الاختفاء
فيديو: فتاة لبنانية تروي تفاصيل اغتصابها من 3 رجال وتبحث عن والد جنينها