اعلان

ضحية الوحوش البشرية تتنازل عن حقها الخاص خوفاً من الترحيل

Advertisement

16_14_41

ينتظر المجتمع المكي بشكل خاص إحالة ثلاثة وحوش بشرية للمحكمة العامة والحكم عليهم شرعاً، إثر مساهمتهم في جريمة بشعة أثارت المجتمع، من خلال التغرير والخداع والتستر والاغتصاب لفتاة قاصر، تدرس بالصف الثاني الثانوي، بالرغم من تنازلها عن حقها الخاص، عقب إفهامها أن الحكم والتسفير سوف يطولها وعائلتها المقيمة إذا واصلت الدعوى في القضية، وسط ترقب المجتمع بالحكم على الجناة في القضية بالحق العام.
وكانت وسائل الإعلام قد تداولت خبر القضية يوم الأربعاء الماضي، وفيه تحول موعد غرامي بين الشاب (ث. ر 22 عاماً) سعودي الجنسية، وطالبة بالمرحلة الثانوية باكستانية الجنسية (ن. ن 18 عاماً) لجريمة بشعة، أبطالها ثلاثة وحوش بشرية، جميعهم سعوديون، اثنان منهم يعملان في جهتَين حكوميتَين، لم يردعهما القَسَم عن عدم فعل الجريمة البشعة، التي لم يرحموا فيها الضحية، ولم يراعوا ضعفها وقلة حيلتها، عندما وقعت فريسة بين أنيابهم دون تخطيط منها.
وتعود تفاصيل القصة المأساوية عندما تعرفت الطالبة “ن. ن” على الشاب “ث. ر” عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتطورت العلاقة لمكالمات هاتفية، حددا فيها موعداً للقاء، وبالفعل توجّه الشاب لمنزل الفتاة بحي العزيزية في ساعة متأخرة من الليل، وأوقف سيارته أمام بوابة حوش منزلهم، وكان يتبادل معها الحديث من خلف الباب.
وفي هذه الأثناء خرج ذوو الفتاة من المنزل، وشاهدوا الشاب والفتاة، التي ركبت سيارته حتى لا ينكشف أمرهما، وصعدت لسيارته دون عباءتها، وتم رصدهم، لكن الشاب هرب والفتاة معه، وتم أخذ رقم لوحة سيارته، وإبلاغ الجهات المختصة بمثل هذه الحالات والجهات الأمنية.
وقام الشاب “ث. ر” بالذهاب لحي العوالي، وطلب من الفتاة “ن. ن” النزول والدخول في أحد المساجد بالحي؛ حتى يذهب ويحضر لها عباءة تلبسها، فنزلت الفتاة، ودخلت مصلى النساء على أمل عودة الحبيب المزيف، لكنه لم يعد. وفي حدود الساعة السابعة صباحاً خرجت من المسجد، ووجدت سائق سيارة خاصة يدعى “م. م – 43 عاماً” أركبها معه، ولم يتفاعل مع قصتها أو يبلغ الجهات الأمنية بالوضع، بل أحضرها لشقة أحد أقربائه بحي المسفلة، ويُدعى “و. ل – 46 عاماً”؛ لأن زوجته معلمة خارج مكة، والشقة خالية، وقام صاحب هذه الشقة “و. ل” باغتصاب الفتاة بالقوة والإكراه.
وعقب معلومات بحث وتحرٍّ، تم إلقاء القبض على الشاب “ث. ر” بتهمة التغرير بالفتاة وتهريبها من منزل أسرتها، والقبض على سائق السيارة “م. م” بتهمة التستر والمساهمة في وقوع الجريمة، وصاحب الشقة “و. ل” تم إلقاء القبض عليه بتهمة الاغتصاب بالقوة، واستغلال وضع الضحية وقلة حيلتها.
وأُحيل الجناة الثلاثة لمركز شرطة العزيزية، كلٌ على حدة في قضية منفردة، للتحقيق معهم، وتم إيداعهم السجن والتحقيق معهم بهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص قبل الحكم عليهم شرعاً.
وعلمت مصادر  أن الفتاة وذويها تنازلوا عن حقهم الخاص في القضية لخوفهم من تورط ابنتهم، والحكم عليها بالسجن والترحيل، وخصوصاً أنها مقيمة، بينما ينتظر المجتمع المكي إحالة الجناة للمحكمة العامة، والحكم عليهم شرعاً بالحق العام، وخصوصاً أن الفتاة قاصر، وتم التغرير بها.

المصدر: سبق

شاهد أيضاً:
ضبط 250 كيس أرز ملوثاً بالحشرات والفئران في مطعم بمكة
استعادة 3 مخططات استولى عليها سعوديون
طبيبة سعودية تروي قصة خروجها مع زوجها بدعوى الجهاد في أفغانستان