جدال تافه ينتهي بتشويه وجه فتاة بريطانية إلى الأبد

5

الشابة ماري كوني التي قامت بسكب الأسيد على وجه صديقتها نعومي

انتهى جدال تافه بين فتاة وصديقتها في بريطانيا؛ إلى قيام إحداهما بحرق وجه الأخرى بواسطة سكب أسيد على وجهها، لتتركها مشوهة مدى الحياة، بينما تمثل هي أمام المحكمة التي أصدرت بحقها حكماً بالسجن 12 عامًاً.
وذكرت جريدة “هافنغتون بوست” البريطانية أن الشابة ماري كوني، وهي طالبة تبلغ من العمر 22 عاماً، قامت بسكب الأسيد على وجه صديقتها نعومي أوني “21 عاماً” وتركتها مشوهة مدى الحياة، بسبب حروق في وجهها وكتفها، وذلك بعد خلاف في الرأي وجدال تافه دار بينهما.
ووقعت الحادثة في منطقة “داجينهام” شرق العاصمة البريطانية لندن، في الثلاثين من ديسمبر 2012، إلا أن المحكمة أصدرت حكمها أخيراً في القضية، وأدانت الفتاة كوني، وقضت بسجنها 12 عاماً.
وقالت الشرطة البريطانية؛ إن مرتكبة الجريمة، ماري كوني، قدمت “عذراً لا يمكن تصديقه” لارتكاب جريمتها، حيث قالت للمحكمة إن الضحية هي التي خططت ودبرت الحادث من أجل أن تفتعل قصة مثيرة تحقق بعدها شهرة واسعة وثروة كبيرة عندما تبيعها للصحف والمجلات.
وانتهى القاضي “ديفيد رادفورد” إلى أن كوني ارتكبت “عملاً خبيثاً أدى إلى تدمير الفتاة أوني”، مشيراً إلى أنها خططت “مع سبق الإصرار والترصد لحرق وتشويه الضحية”.

6

شاهد أيضًا:
سخريات ماليزية من أخطاء الإعلام الأمريكي عن الطائرة المفقودة
جمعية سلفية فرنسية تقاطع الانتخابات البلدية من أجل صون الإيمان
تويتر لـ10 ملايين مغرد في تركيا: إليكم البديل