إنفجارات شمسية مُدمّرة كانت ستعصف بكوكب الارض

timthumb

أعلن باحثون امريكيون اّن الكرة الأرضية تفادت بأعجوبة في عام 2012 إنفجارات شمسية قوية كانت ستلحق ضرراً شديداً بشبكات الكهرباء وتعطل عمل الأقمار الصناعية في الفضاء. وأشارت جانيت لومان الباحثة الفيزيائية بجامعة كاليفورنيا في مدينة بيركلي الى ان الانفجارات كانت ستحدث دمارا في المجال المغناطيسي للأرض يعادل شدة العاصفة الشمسية في 1859 والتي عرفت بإسم حدث كارينغتون وكانت اكبر عاصفة مغناطيسية شمسية تسجل على الإطلاق. وأعلنت لومان في بيان “لو ضربت الأرض لكانت على الارجح في نفس شدة (العاصفة) الكبيرة في 1859 لكن تأثيرها اليوم في ظل وجود التكنولوجيا الحديثة سيكون هائلاً.” وذكرت دراسة في 2013 إن عاصفة شمسية كتلك التي عصفت بالأرض في 1859 قد تكبد الإقتصاد العالمي الحالي خسائر تقدر بحوالي 2.6 تريليون دولار. وأوضحت لومان ان إنفجارات هائلة لرياح شمسية ومجالات مغناطيسية حدثت بالفضاء في 23 جويلية 2012 كانت ستتجه مباشرة الي الارض لو وقعت قبل ذلك التاريخ بتسعة أيام.

شاهد أيضاً:
موسكو تفرض عقوبات على 9 مساعدين لأوباما وأعضاء بالكونجرس
أوباما للإيرانيين: لدينا فرصة لبدء مرحلة جديدة من الرخاء
إدارة جامعية تهدي طالباتها مصاحف تحمل صور نانسي عجرم وإلهام شاهين