تركي بن طلال: الوليد يحمل من الخير الكثير.. رغم اختلافنا أحياناً

268684

قال الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز آل سعود: “إن بلادنا العربية لم تعد ممراً للمخدرات، بل أصبحت مقراً لها، وذلك نتيجة أزمات المنطقة”, موضحاً في سياق آخر أن خادم الحرمين لا يهمه في الحق لومة لائم، وكاشفاً أن شقيقه “الوليد” يحمل من الخير الكثير رغم اختلافهما في بعض الأمور. وقال على هامش استضافته أمس في برنامج “حوار مع الكبار” على قناة المحور المصرية: إن ما يتعرض له الأشقاء السوريون اليوم ليس مأساة بل كارثة حقيقية لا تقل عن المشهد الفلسطيني، وهناك أكثر من 9 ملايين لاجئ ونازح يعانون ظروفاً صعبة، وكنت قد كتبت لوالدي “الأمير طلال” نداء استغاثة أطلب منه الإذن والعون للقيام بالواجب وما يمليه ضميري لمساعدة الأشقاء السوريين، أذكر فيها لاجئات في الأردن يتحدثن عن حياتهن المرعبة في حمص، يُغتصبن ويقتلن.

وأضاف: “الخير موجود في البصمة الوراثية عند العرب، وهي متأصلة والجميع يعرف ويعي جيداً الموقف السعودي العروبي، وهناك مواقف للملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، حفظه الله، لا يعلمها العامة، قبل أحداث سبتمبر خلال التواصل السعودي الأمريكي لحل القضية الفلسطينية، ورفضه الصريح لمماطلة الرئيس لأمريكي آنذاك في حقوق الشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى موقف السعودية المشهود له من ثورة 30 يونيو وانحيازها إلى جانب ثورة الشعب”، وتابع: “إن الملك عبد الله في الحق لا يهمه أي شخص كائناً من يكون على مختلف المستويات، ولا يفرق بين أبناء البلد صغيرهم وكبيرهم”.

وفي رده حول قرار وموقف المملكة وحرصها على أبنائها من عدم المشاركة في أعمال قتالية خارج أراضيها، وحول إفتاء بعض المفتين بدعوة الشباب للجهاد، أكد الأمير تركي أن “هذا القرار صائب وفي محله، ومن يحصر الجهاد في موضوع القتال هو تشتيت للشباب وتضليل لهم، وللجهاد عدة أوجه والقتال أحد هذه الأوجه، وهناك جهاد في النفس والمال، وإن الفتوى دون العودة إلى جهة الإفتاء الرسمية يعني الخروج عن سياسة الدولة”.

وأردف الأمير” تركي” في حديثه عن المملكة العربية السعودية، مبيناً أن “السعودية أسست على رؤية وعدل مؤسسها عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، الذي كان يتمتع بإرادة حولت الرؤية إلى واقع، وما تعلمه الأمير طلال بن عبد العزيز من والده حبه العميق لبلده وفكره النير السابق لعهده وأفعاله”.
وأشار إلى أن والده الأمير طلال يؤمن بالحوار “لأن من خلاله تظهر النوايا والأفكار. وفي رده على سؤال بخصوص علاقته بشقيقه الأكبر الأمير الوليد، أجاب قائلاً: إن ما يجمعني بالوليد علاقة الأسلوب وجدية العمل، وأخي يحمل من الخير الكثير.. بما يجعل علاقتنا وطيدة، وقد نختلف أحياناً في بعض الأمور.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
القبض على عشريني أطلق النار في حفل زواج بالدمام
شركة كبرى تبيع مبيد الفوسفيد لمؤسسات وشركات صغيرة بعقود رسمية
هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تحصل على شهادة الجودة العالمية