سعوديون ينشرون ثقافة التنقل بالدراجة الهوائية

eqwe

يسعون لنشر ثقافة صحية، ويسهمون في إيجاد بيئة أفضل، فضلاً عن التخفيف من الإزدحام المروري. شباب سعوديون اتخذوا لهم هواية جميلة، تعزز صحة البدن وتوقد الذهن، هواية لا تتطلب ممارستها تكلفة كبيرة، هي هواية التنقل بالدراجة الهوائية، بل إن بعضهم صار يذهب في بعض مشاويره بدراجته الهوائية فتخلص من الازدحام المروري وكسب الوقت في الوصول مبكرا. “مجموعة دراجتي” أطلقها عبدالله بن علي الوثلان في 25 يناير 2011 مع زميل له ليتضاعف أعضاء المجموعة ويصل 2000 عضو حتى الربع الأول من هذا العام 2014م.

يقول مؤسس المجموعة عبدالله الوثلان، الذي يتمتع أيضا بعضوية الاتحاد السعودي للدراجات: “مجموعة دراجتي هدفها نشر ثقافة ركوب الدراجات الهوائية على مستوى المملكة من أجل صحة أفضل وبيئة أفضل وللتخفيف من الازدحام المروري”. ويضيف خلال تقرير أعده الزميل إبراهيم العقيلي ومن تصوير: تركي السعيد بوكالة الأنباء السعودية : “اتخذ أعضاء مجموعة دراجتي من الدراجة الهوائية وسيلة للتنقل لتلافي الازدحام المروري وللاستمتاع وبعضهم اتخذها للرياضة”. ولمجموعة دراجتي مساهمات اجتماعية كالتبرع بالدم وزيارة مستشفى النقاهة ومشاركة الأطفال المعوقين.

ورأى مؤسس مجموعة دراجتي: “أن هدف المجموعة ليس التنقل بالدراجة الهوائية فحسب بل السعي إلى تغيير بعض العادات في المجتمع مقتنعين أن التغيير لا بد أن يكون متدرجا، حيث تكون البداية بالتقليل من استخدام السيارة والذهاب للمشاوير القريبة من المنزل باستخدام الدراجة الهوائية. وفيما يتصل بنظامية التنقل بالدراجة الهوائية وفق نظام المرور في المملكة، يقول مؤسس “مجموعة دراجتي” إن المادة 50 من نظام المرور تقول: “الطريق حق للجميع وعلى الدراج الالتزام بأقصى المسار الأيمن من الطريق، وعدم السير على الأرصفة، وعدم عكس الطريق”، ويفيد أن مجموعته “تؤكد دوما لكل أعضائها بل تشدد على الالتزام بنظام المرور، ولا تقبل عضوا يخالف نظام المرور”.

أما الحوادث التي يتعرض لها قائد الدراجة الهوائية فهي أقل بكثير من تلك التي تتعرض لها السيارة، حيث يفيد الوثلان أن “أغلب الحوادث التي يتعرض لها الدراج عندما يخالف أنظمة المرور كأن يتحدث بهاتفه المحمول وهو يقود دراجته”. وعن مواصفات الدراجة الهوائية بين عضو مجموعة دراجتي عمير العمير أن لكل دراجة هوائية مواصفات مثلها مثل السيارة كما أن أسعارها تتراوح بين 1500 ريال إلى 15 ألف ريال، غير أن أهم مواصفة ينبغي على الدراج الاهتمام بها هي المكابح والأنوار وأدوات السلامة ولبس الخوذة الخاصة بقائد الدراجة الهوائية. ويتفق الكبار والصغار على أهمية استخدام الدراجة الهوائية، حيث يبلغ عمر أصغر أعضاء مجموعة دراجتي ثمانية أعوام في حين يصل عمر أكبر عضو 65 عاما.ً

يقول عضو مجموعة دراجتي عمر عبدالعزيز العمير: “قبل قرابة شهرين ذهبت إلى اليابان وسافرت بدراجتي الهوائية من شمال اليابان إلى جنوبها قاطعا مسافة 3152 كيلومترا خلال 38 يوما، في رحلة أديتها لوحدي على دراجتي الهوائية ليس معي سوى خيمتي وفراشي وأكلي وشربي، وكانت ممتعة للغاية حيث كان للسفارة السعودية في طوكيو دور في تسهيل مهمتي هناك”. وشاركت “مجموعة دراجتي” في معرض أسبوع المرور الخليجي 2014 المقام حالياً في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي بمدينة الرياض حيث حظي ركن المجموعة باهتمام الفتيان والشباب والآباء والأسر.

شاهد أيضاً:
البراك: بعض رواد معرض الكتاب إمعات..وطلبات توقيع المؤلفين بلاء
مشاجرة بين ثلاثة أشخاص توقع أحدهم قتيلاً في الطائف
الهتاني: قتلوا ابني وأحرقوا منزلي..وأنا وعائلتي خائفون -صور