الهتاني: قتلوا ابني وأحرقوا منزلي..وأنا وعائلتي خائفون -صور

image-26

“سئمت الحياة بعدما أصبح الخوف ملازمني فيها فلم يعد يطَب لعيني نوم ولا مأكل ولا مشرب بعدما قُتل أبني وأُحرق منزلي” ، بهذه الكلمات التي خالجها نبرة الحزن بدأ العم بخيت بن علي الهتاني ذو ٧٠ عاماً حديثه. تفاصيل يلازمها الغموض رواها لنا العم بخيت أحد سكان قرية حراض التابعة لمحافظة أضم قائلاً : اختفى أبني عوض ذو ٢٢ ربيعاً بإحدى ليالي شهر شوال العام الماضي بظروف غامضة فقمت بإبلاغ الجهات الأمنية بالحادثة واستمرت عمليات البحث لمدة قاربت الـ ١٣ يوماً لحين عثر عليه مقتولا ومدفون بعضاً من أجزاءه بداخل مزرعة بالقرية، حيث عثر عليه بمحض الصدفة بعد مباشرة الدفاع المدني والجهات الامنية حريقاً بأحد المنازل المهجورة ، فيما أثبت الطبيب الشرعي بأن وفاته كانت بسبب ضربة بآلة غليظة على رأسه.

وأردف قائلاً : وجهت أصابع الاتهام لمجموعة من الاشخاص أطلق سراحهم جميعاً ولم تتوصل تحقيقات الجهات الأمنية إلى الجاني حتى اليوم ، فيما تعرض منزلي لإضرام النار من قِبل مجهولين الأسبوع الماضي مما تسبب لي وأفراد عائلتي بالذعر ، وقد أثبت التقرير الصادر من مديرية الدفاع المدني بالمحافظة بأن الحريق بفعل فاعل ” جنائي ” ولا يزال البحث مستمر عن الجاني. ووجه العم بخيت مناشدته لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية وأمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بتشكيل لجان عليا للتحقيق بقضيته والوصول للجاني بأسرع وقت وإنهاء معاناتهم مع الذعر الذي يعيشون به.

image-31 image-41

شاهد أيضاً:
متسولة مليونيرة بدون وريـث في جدة
آل الشيخ: الهيئة خالية من الفساد وأتحدى إثبات وجود مثل هذا الأمر
الطقس: أمطار رعدية شمالًا وانخفاض درجات الحرارة شرق ووسط المملكة