إشاعة تربك العملة القطرية بمركزية المدينة المنورة

3

تسببت إشاعة قام بها أحد الأشخاص في مركزية المدينة المنورة؛ إلى عملية إرباك في تداول العملة القطرية، وذلك بنشر إشاعة عن خطورة التعامل مع العملة القطرية من قبل الزبائن بعد الأحداث الأخيرة، والتي قامت بدورها السعودية والإمارات والبحرين بسحب سفرائها من دولة قطر.
و لم يتوقع أن تتسبب الإشاعة التي قام بها أحد الأشخاص إلى هذا الحد من عملية الخوف من قبل أصحاب المراكز والباعة الجائلين من الحصول على العملة القطرية من الزبائن، والذين أرجعوا إلى أن سبب تخوفهم هو أن العملة لن يتم تقبلها من قبل محلات الصراف بالمدينة.
وأوضح؛ “محمد حمدي”، أحد الباعة الجائلين بأنه يرفض استقبال العملة القطرية من قبل الزبائن، وأرجع إلى أن السبب هو تناقل عدد من الباعة لخبر أن العملة القطرية لن يتم تقبلها من قبل محلات الصراف بالمنطقة. وقال؛ “الأحداث الأخيرة التي شاهدناها من سحب السفراء في قطر كان لها الأثر في تقبلنا لخبر خطورة التعامل مع العملة القطرية”.
وأكد “خالد الحربي”؛ صاحب محال صراف بأن العملة القطرية مستقرة بالسوق ولم تتأثر وأن المحلات لا ترفض العملة القطرية كما هو مشاع، وتعتمد نظرية القوة الشرائية للعملة من خلال مقارنة سعر سلعة معينة من السلع في الدولة مقابل قيمتها في الدولة الأخرى، ومن خلالها يتم تحديد سعر العملة وأن محلات الصراف تستقبل العملة القطرية خلاف ما هو مشاع.

المصدر: صحيفة الوطن

شاهد أيضًا:
صورة: شاب يرفع لافتة شكوى ضد شركة أمام مكتب عمل عسير
دار نشر سورية تبيع كتباً تحوي سباً لله ورسوله في معرض الكتاب
خادمة تُنهِي حياتها انتحاراً في منزل كفيلها بشرورة