اعلان

غزاوية مقعدة تبحث عن صديقها الخاص في الرياض

Advertisement

3e52c908-72af-4f9b-b36b-3c9f3584667a_16x9_600x338

على مدار أكثر من ربع قرن، وأم مازن تتجول في البلدان بحثاً عن صديقها الخاص، حتى حطت رحالها في الرياض، ودفعت مبالغ كبيرة على ذلك الصديق الذي تشتاق إليه عندما يغيب عنها.
أم مازن فلسطينية ثمانينية مقعدة. غزة نقطة انطلاقها، وعندما تسمع عن تواجد ذلك الصديق في مدينة عربية، كما هو الحال الآن في الرياض، تتحدى ظروفها الصحية وتأتي إليه لمقابلته. والصديق الخاص، مثلما تقول التي اجتمعت معها في معرض الرياض الذي يقام حالياً، هو الكتاب. وتعتبر أم مازن أن المعرض، هو احتفال لعائلة الكتاب، لذلك تحرص على تخطي العوائق التي تصادفها، لحضور هذا الاحتفال.
قدمت إلى الرياض، برفقة ابنتها، التي تساندها في مهمة البحث عن الكتب القيمة، والتي لم تقرأها من قبل، وهذا ما يخفف عنها آلام المرض والتقدم في العمر.

المصدر: العربية.نت

شاهد أيضاً:
الجوازات: لن نمنع المنتمين لـ جماعة الإخوان من أداء الحج والعمرة‬
العرفج: الواتس آب أوصل النساء إلى المحاكم !
أخصائية نفسية: 10% من حاملي السلاح الأبيض تأثروا بأفلام كارتون