ابن مسؤول في الصحة بدون علاج

3

من يسمع بقصة مساعد مدير مستشفى الصحة النفسية في منطقة “نجران”؛ “محمد مسعود آل خريم”، وعجزه عن نقل أبنه الذي أصيب في حادث مروري قبل عشرين يومًا، إلى أحد المستشفيات المتخصصة لعلاجه.
والقصة كما يرويها آل خريم قائللاً؛ “تعرض نجلي الحسين البالغ من العمر 23 عامًا إلى حادث مروري بتاريخ 7/4/1435هـ نقل على أثره إلى مستشفى الملك خالد بالمنطقة، وأظهرت الأشعة وجود كسر مفتت بعظمة الحق الايسر (الحوض،) ويحتاج تدخلاً جراحيًا، إلا أن الفريق المعالج اعتذر في إجراء العملية كونها من العمليات المعقدة، وتم عمل الإجراءات اللازمة لتحويله إلى مستشفى متخصص داخل المملكة وفي حالة قبوله يوصى بنقلة بطائرة الإخلاء الطبي، الذي أرسل الموافقة في نقل الحالة منذ أن تلقى البلاغ.
وأضاف آل خريم؛ “تم مخاطبة عدة مستشفيات من أبرزها مدينة الملك فهد الطبية بالرياض، مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، مجمع الملك سعود الطبي بالرياض، مستشفى الملك فهد بجدة، مستشفى عسير المركزي، وللأسف جميعها أعتذرت عن قبول حالة ابني الذي يصارع الآلام حتى الآن، وما يخيفني أن يلتئم العظم بطريقة خاطئة ويصبح ابني مقعدا وعلاجه متوفر في المستشفيات الكبرى”.
وقال آل خريم؛ بأن وزارة الصحة أعتمدت مؤخرًا آلية في نقل الحالات الحرجة من المرضى الذين يتعثر علاجهم في المستشفيات الحكومية إلى المستشفيات الخاصة على حساب الدولة، إلا أن هذه الآلية غائبة وغير مفعلة، مستشهدا بحالة ابنه الحسين التي لم تقبل حتى الآن، مؤكدا بأنه تقدم بشكوى على إدارة الطوارئ والأزمات بالوزارة تحمل رقم 10533 بتاريخ 26/4/1435هـ، ولكن للأسف لم يتلقى ردا على الشكوى.
وتابع آل خريم؛ رغم أني من منسوبي وزارة الصحة واستطعت أن اخاطب أغلب المستشفيات، وإدارة الطوارئ والأزمات بصحة نجران ولكن للأسف جميع محاولاتي باءت بالفشل، وهنا شعرت بمعاناة المواطن الذي يعجز في الحصول على العلاج.

المصدر: صحيفة عكاظ

شاهد أيضًا:
مواطن بعسير يقتل إحدي بناته ويعذب الأخرى بالسلاسل
محكمة الاستئناف البريطانية تصدر قرارها النهائي بقضية الوليد بن طلال والسيدة دعد شرعب
فيديو: الكلباني يعترف بتشجيع النصر ويدعو المشايخ لكسر الصمت حول ميولهم