إذاعة أمريكية: ولادة إجبارية بجامعة الإمام تكشف أوجاع البنات في السعودية

fgr

نقل راديو “سوا” الأمريكي قصة الطالبة مريم العنزي التي ولدت داخل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بعد أن رفضت طبيبة إسعافها إلا بعد وصول ولي أمرها. وقالت الإذاعة، عبر موقعها الإلكتروني، إن القصة أثارت ردود فعل حادة ضد إدارة الجامعة، مضيفة أنها شغلت النشطاء السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليوم.
وفي تقريرها، قالت الإذاعة: “وضعت طالبة في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود في العاصمة السعودية الرياض مولودها داخل الجامعة بعد أن “رفضت الطبيبة نقلها بالإسعاف دون ولي أمرها”. وقالت الطالبة مريم العنزي إن المخاض فاجأها أثناء وجودها داخل مبنى الجامعة في الثامنة صباحاً ونقلت بإسعاف طبي من مبنى المحاضرات إلى الخدمات الطبية بالجامعة، وهناك كشفت طبيبة ورفضت نقلها إلى المستشفى بالإسعاف قبل حضور ولي أمرها.
وأضافت العنزي “زوجي في المنطقة الشرقية، وأخي يعمل في مكان بعيد، ونظراً لازدحام شوارع الرياض، لم يتمكن من الوصول إلى الجامعة إلا في الساعة الحادية عشرة تماماً، وعندها رفضت أيضاً الطبيبة أن أذهب مع الإسعاف، طالبة مني الخروج مع أخي في سيارته”.
وترجع العنزي الفضل في ولادتها من دون أية عواقب وخيمة لإحدى حارسات الأمن؛ لأنها رفضت إخراجها مع أخيها عند وصولها، خوفاً من أن تحدث الولادة في الممر، أو في سيارة أخيها.
وأشارت الإذاعة إلي أن طالبة جامعية أخرى تدعى أمينة باوزير فارقت الحياة بسبب رفض جامعة الملك سعود دخول رجال الإسعاف لقسم البنات لإنقاذها من أزمة قلبية حادة. وأضافت: “مباشرة بعد أن انتشر الخبر على وسائل التواصل الاجتماعي أطلق مغردون هاشتاق #طالبة_جامعة_الإمام_تلد_داخل_الجامع، وطالب معلقون بمعاقبة الطبيبة، فيما حمل آخرون المسؤولية لإدارة الجامعة التي لم تحدد طريقة التدخل في مثل هذه الحالات.

المصدر: المواطن

شاهد أيضاً:
تفحيط خليع بأشهر ساحات الرياض
هندي يعقد أكبر صفقة تمر في مهرجان الأحساء
سرقة أحذية زبائن بأحد المطاعم الشهيرة بالرياض أثناء تناولهم الطعام