معلمون يتكفلون بعلاج طالب وترميم منزل حارس مدرستهم

20140218l01

في وقت سجلت فيها ثانوية الملك خالد بخميس مشيط ” بنين” موقفاً ” تربوياً ” و” انسانياً ” في التعاطف مع أحد طلابها من إحدى الجنسيات العربية، وتقديم دمائهم وأموالهم لعلاجه بأحد المستشفيات الخاصة في المحافظة ،بادرت مجدداً بتسجيل صورتين مشرفتين من صور “التكافل” الإجتماعي، الأولى تتمثل في تكفل منسوبي المدرسة بعلاج أحد طلابها السعوديين المنتظم بالصف الثاني الثانوي الطبيعي بمستشفى خاص لدى استشاري جراحة، وعلاجه من أعراض صحية نتيجة إجراءه لعملية جراحية تم من خلالها استئصال جزء من الأمعاء بأحد المستشفيات المدنية بالمنطقة، وبعد ملاحظة إدارة المدرسة المعاناة الطبية للطالب خلال تواجده بالمدرسة، بادرت بخطواتها “الإنسانية” لإنهاء معاناة طالبها، فقامت بالتواصل مع ولي أمر الطالب، وعرض تكّفل المدرسة بعلاج حالة ابنه في مستشفى خاص، فلم يمانع؛ لظروفه المادية، فبادر المرشد الطلابي بالمدرسة ظافر علي بالعلا بالحجز للطالب مطلع العام الدراسي الجاري بمستشفى خاص، إضافة لزيارة الطبيب المعالج، وإحضار الطالب لإجراء التحاليل والأشعة حتى تم صرف “الأدوية له والتي ساهمت في تحسن حالته الصحية.
ولم تتوقف أيادي منسوبي المدرسة عند ذلك الحد، بل تعدى في صورة ثانية لتشمل ترميم منزل حارس المدرسة الذي يعول 11 شخصاً، ويحتاج إلى أعادة تأهيل وترميم وعمل بعض الإضافات الضرورية لتلك الأسرة الكبيرة، فيما أكد مدير المدرسة علي عوض القحطاني، أن معلمي المدرسة بادروا بجمع مبلغ مالي، إضافة إلى بعض المتبرعين من خارج المدرسة، وتم ترميم وصيانة المنزل، إضافة لتأمين مطبخ بكامل تجهيزاته.

المصدر: الجزيرة أونلاين

شاهد أيضاً: