الرشيقات الأكثر طلباً للزواج والمعدّدين يريدونها ثقيلة

الخطابه

كشفت (الخطّابة أم نايف) عن أن النسبة الأكبر من الشباب الباحثين عن نصفهم الآخر يفضلون الإرتباط بالفتاة (النحيفة) الرشيقة، وقدرت (أم نايف) أن 75% من الاتصالات التي تتلقاها تحثها على مراعاة الوزن والطول أولاً ثم تتوالى بعد ذلك الشروط في زوجة المستقبل.
لافتة إلى أن المتزوجون الراغبون بالتعدد يوصوني بالبحث عن المرأة ثقيلة العقل (الرزينة) متوسطة الجمال و (المملوحه)، موضحة في سياق حديثها أنها ساهمت في كثير من الزواجات الموفقة على حد وصفها، مطالبة الشباب بالبحث عن ذات الدين أولاً اتباعاً للهدي النبوي الشريف.
كما حذرت الشباب من التلاعب في أمر الخطوبة، مبينة أنها تسجل حالات تراجع وعدول عن الخطوبة من بعض من وصفتهم بـ(المستهترين).
وقالت:” البعض يظن أن أمر الخطوبة سهل وليس من الرجولة التلاعب، والبعض الآخر بمجرد شعوره بأن الأمور تأخذ طابع الجديّة ينسحب بشكل مخزي”.
و عادت (أم نايف) بالذاكرة إلى الوراء عندما أكدت أنه في الماضي كانت الأمهات يبحثن لأبنائهن عن البنات السمينات (المتعافيات)، لأن ذلك يعطي مؤشر أنها بنت عز، ولديها القدرة على تحمل أعباء البيت أما (النحيفة) فإنهن يتجاهلنها ظناً منهن أنها تعاني من مرض أو غيره.
وذكرت (أم نايف) أن الدخيلات على المهنة و (الطمّاعات) مادياً أفسدن هيبة الخطّابة التي كانت إذا دخلت إلى منازل الحي فإنها تلقى الترحيب و الاحترام على حد وصفها، ويحاولن البنات لفت أنظارها بحسن العمل والتدبير والتصرف.

المصدر: الجزيرة أونلاين

شاهد أيضاً:
مجهولون يهشمون سيارات معلمي ابتدائية أسبطر غرب حائل
صندوق التنمية العقاري: قروض الإسكان تسدد بعد عامين ولمدة 25 عام
الإفراج عن معلمة الخلوة مع مسؤول بجهة حساسة الذي أوهمها بالزواج