عضو بـ كبار العلماء: الاحتفال بأعياد الميلاد من المناسبات المباحة شرط عدم الاعتقاد بأنه شعيرة

b7f1bc53-634f-46a8-8f79-a06077005907

أكد عضو بهيئة كبار العلماء أنه لا حرج للإنسان في أن يحتفل بأي مناسبة من المناسبات المباحة كالميلاد أو التخرج، شريطة عدم الاعتقاد بأنها شعيرة من شعائر الإسلام.
وقال عضو هيئة كبار العلماء الدكتور قيس المبارك إن هناك احتفالات تدخل في دائرة المباح، مثل مناسبة نجاح الشخص أو نجاح أحد أولاده أو الحصول على شهادة أو التخرُّج في الجامعة أو مناسبة مرور عامٍ أو أعوام على ولادته أو ولادة عزيزٍ عليه أو غيرها من المناسبات. واشترط المبارك لتكون هذه الاحتفالات مباحة ألا يُعتقد أن هذه المناسبات سنة مندوبة أو شعيرة إسلامية، مضيفاً: “كذلك لا حرج في تخصيص يوم كل عام أو كل شهر أو يومياً أو أقلَّ أو أكثر، لقراءة درس في الفقه أو في الحديث أو في السيرة أو الشمائل النبوية أو في أي علم من العلوم”.
وتابع أنه لا يرى حرجاً كذلك في اغتنام أي مناسبة كالهجرة النبوية أو الإسراء والمعراج أو غيرها للتذكير والتوجيه والإرشاد، مشيرا إلى أن كل هذه المناسبات أعراف وعوائد مشروعة، فلا تكون بدعة محرَّمة إلا إذا فعلها أحدٌ معتقداً أنها شعيرة إسلامية مندوب إليها أو أن يعتقد بأن من تركها فقد ترك سنة من السنن.

المصدر: صحيفة الحياة

شاهد أيضاً:
السجن والجلد والترحيل لمقيمة سكبت بنزيناً أمام منزل مواطنة وهددتها
طائرة سعودية تنقل جثمان الماجد إلى الرياض من بيروت
أمير الرياض يتسوق بصحبة أحفاده بلا مرافقين رسميين