كانوتيه: ولا لاعب سعودي يستحق اللعب في أوروبا

03114ce8-2d03-4fe3-9a63-43e828516b70

أبدى اللاعب الدولي المسلم عمر كانوتيه لاعب نادي بكين غوان الصيني، استعداده لتطوير المواهب الشابة في منطقة الخليج من خلال تأسيس أكاديمية تعتني بهم وتنمي قدراتهم الفنية، كاشفا عن أن اللاعب العربي غير مطلوب في الوقت الراهن في أوروبا، لأنه يحتاج إلى تطوير نفسه في النواحي الفنية والانضباطية، موضحا أنه يعرف في الوطن العربي أندية كبيرة يجب عليها الاهتمام بالعناصر الشابة والعناية لتسهيل مهمتها في الاحتراف الأوروبي.

كيف تنظر لمثل هذه المباريات؟

هذا عمل يصب في قالب الخير للأمة الإسلامية بشكل عام لأن الأعمال الخيرية من الأشياء النبيلة فيجب أن يشارك فيها كافة أطياف الشعوب وليس الرياضيين فقط ولكن للأمانة كون هذه المباراة تنطلق من مكة المكرمة فلها مذاق وقابلية لدى الكثير من الناس لأن مكة هي قبلة المسلمين فمن هنا انطلقت الرسالة والأعمال الخيرية التي تخفف من آلام الأيتام والفقراء.
هل لك مشاركات خيرية على غرار هذه المباراة؟
أنا ولله الحمد امتلك مؤسسة خيرية ولي باع طويل في هذا العمل وقد شاركت في العديد من المشاركات الخيرية وقد لمست عن قرب أن هذه الأعمال الخيرية والمباريات التي يذهب ريعها للفقراء والمحتاجين لها اكبر الأثر في تخفيف العبء على المحتاجين فهو عمل إنساني أخلاقي له فوائد كثيرة.

هل تلقيت عروضا احترافية من أندية سعودية أو عربية؟

كلا.. لم يسبق لي أن تلقيت عروضا من أندية عربية ولكن اعرف أن هناك أندية قوية في الوطن العربي وأعني قوية من حيث القوة المالية والجماهيرية مثل الاتحاد والهلال والأهلي والنصر في السعودية والأهلي المصري والزمالك ووفاق سطيف هذه أندية لها سمعة عربية وعالمية.

في أوروبا ينظرون للاعب العربي على انه فوضوي.. هل هذا صحيح؟

أنا لا استطيع أتبنى هذا الحكم على اللاعب العربي ولكن بالتأكيد هناك فروقات كثيرة، فاللاعب في أوروبا اكثر انضباطية ويهتم بالتمارين الصباحية والمسائية والمحافظة على الغذاء الصحي، أما في كثير من الدول العربية لا يهتمون بالتمارين الصباحية والغذاء وهذا سبب رئيسي لرفض الأوروبيين للاعبين العرب بشكل عام.

هل ترى بإمكان اللاعب السعودي أن يخوض تجربة احترافية في أوروبا؟

ليس هناك في الوقت الحاضر أسماء سعودية أرى إنها قادرة على إقناع المسؤولين في الأندية الأوروبية بخوض تجربة احترافية وأنا اعرف هنا فقط سامي الجابر وهو شريك معي في هذه المواجهات الخيرية وتربطني به علاقة ود وصداقة.

إذن كيف يصل اللاعب السعودي للملاعب الأوروبية؟

يجب العمل من نقطة بداية اللاعب في مداعبة الكرة من خلال الاعتماد على تأسيس أكاديميات تؤسس جيلا من الشباب يتم صقلهم عبر مدربين متخصصين في تنمية المواهب حيث يمكننا أن نزرع في الموهبة الناشئة حب اللعبة والالتزام بضوابطها.

هل يمكنك أن تدعم وتطرح هذه الأفكار على الأندية الخليجية بشكل عام والسعودية بشكل خاص؟

نعم أنا قررت أن أسس أكاديمية في منطقة الخليج العربي لم احدد بعد المكان والزمان ولكن الفكرة اتخذت والخطوة القادمة التنفيذ وهذا الأمر مع المسؤولين خلال الفترة المقبلة لأنني لمست عن قرب اهتمام الصغار بمتابعة الأحداث الرياضية في أوروبا وبلدانهم من خلال الحضور للملاعب، سوف أجلب فريقا فنيا متخصصا في تدريب وإعداد الفئات السنية لبناء قاعدة صلبة من المواهب هنا.

المصدر: صحيفة عكاظ

شاهد أيضاً:
فيديو: نجوم الدوري السعودي يتغلبون على نجوم العالم المسلمين
فيديو: ميسي يتدرب تحت أشعة الشمس الحارقة
نواف العابد يتعرض لحادث مروري للمرة الثانية