شاهد: فرد بالحرس الملكي بالطائف يبتكر طريقة لإستخراج لمى الروقي في 90 دقيقة

240554

كشف أحد منسوبي الحرس الملكي بالطائف عن فكرة أو طريقة نفذها تُسهم في استخراج الطفلة “لمى الروقي” من البئر الذي تقبع به منذُ 12 يوماً في أقل من ساعة ونصف، وتمنَّى أن يُشارك بها في الأعمال الحالية، مؤكداً ثقته من نجاحها، كان قد عرضها على قادة ومسؤولين بالدفاع المدني إبان مهمة استخراج “فتاة أم الدوم” قبل أكثر من ثلاث سنوات، إلا أن صخرة فصلت البئر وقسمته لنصفين أعاقت استخدامها.

وقال العريف إبراهيم بن سرحان الزهراني، من منسوبي الحرس الملكي بالطائف: إنه على استعداد تام ولوجه الله- سبحانه وتعالى- بأن ينطلق إلى تبوك، وتحديداً لموقع العمل الذي تقوم به فرق الدفاع المدني، ضمن مهمة استخراج الطفلة “لمى الروقي” التي سقطت في بئر ارتوازية، مُشيراً إلى أن لديه اختراعاً أو طريقة تُمكنه من إخراج الطفلة دون أن يتأثر جسدها بتصعيدها من قاع البئر خلال وقت قصير جداً قد لا يتجاوز الساعة والنصف.

وبيَّن أن اختراعه عبارة عن أسياخ حديد موصلة ببعضها تأتي ضمن طريقة ميكانيكية أسماها بـ”الشبكة الأرضية”، يتم إنزالها مع فتحة البئر حتى تصل للطفلة وتدخل قطعة من الحديد المقوس من بين الجسم وجدار البئر من أحد جوانبه، حينها تكون شبكة من الحديد، حيث يتم رفعها بالطفلة وتصعيدها للأعلى دون أي مؤثرات.

وذكر “الزهراني” أنه عرض ذلك الاختراع على رجال الدفاع المدني إبان مهمة استخراج فتاة أم الدوم، والتي تتشابه حالتها في حالة الطفلة لمى، إلا أن صخرة كانت قد فصلت وقسمت البئر إلى نصفين أعاقت استخدام الطريقة المبتكرة من قبله، وأنه يتمنى المشاركة بها في تبوك لإخراج الطفلة. وبيَّن أنه كان قد قام بتجربتها في بئر طولها خمسة أمتار، بعد أن ألقى بداخلها دمية، وتم استخراجها عن طريق الأداة الحديدية، مؤكداً أنه على استعداد تام لاستخراج الطفلة من البئر. يذكر أن “الزهراني” كان قد اخترع جهازاً كاشفاً للسيول ومُنح عليه براءة اختراع من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
مسافرة مصرية تثير ذعر ركاب طائرة جدة بعد صراخها بوجود قنبلة في حقيبتها
مواطن يطلق إسم لمى على مولودته تيمناً بالطفلة لمى الروقي
مغردة تدعي رؤية لمى في المنام بعيداً عن البئر.. وشاب يتبرع بالنزول لأسفل البئر بحثاً عن الطفلة