تعيين أول إمراة رئيسة لمحكمة في باكستان

457319-01-07

للمرة الاولى في تاريخ باكستان عينت الاثنين إمراة قاضية في المحكمة الفدرالية الإسلامية التي تحرص على أن تكون جميع قوانين هذا البلد
الذي يزيد عدد سكانه عن 180 مليون نسمة متفقة مع قواعد الشريعة الإسلامية. أدت أشرف جيهان (56 سنة) القاضية في المحكمة العليا لولاية السند اليمين الإثنين في المحكمة الفدرالية للشريعة التي أنشاها عام 1980 ضياء الحق بهدف أسلمة مؤسسات ثاني أكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان بعد إندونيسيا.

وقال أغا رفيق أحمد كبير قضاة المحاكم الاسلامية الفدرالية في البلاد “كانت مراسم أداء اليمين اليوم تاريخية بسبب إنضمام قاضية إلى المحكمة الإسلامية”. وأضاف هذا المسؤول الكبير في تصريح لفرانس برس “لا شيء في الدستور يمنع المرأة من أن تكون قاضية في محكمة إسلامية ونحن لا نمارس أي تمييز بين الرجال والنساء”. وأوضح رفيق أحمد الذي نادراً ما يتحدث الى وسائل الإعلام لكنه حرص على إعلان هذا الحدث التاريخي في باكستان “اتخذت هذه البادرة قائلاً لنفسي أن ذلك سيرسل إلى باقي العالم رسالة بأننا أناس متنورون وأيضا لتبديد الأفكار الخاطئة” عن باكستان والدين الإسلامي.

وتتمثل المهمة الرئيسية للمحكمة الاسلامية الفدرالية في التأكد من إتفاق القوانين الباكستانية مع أحكام الشريعة والسنة. وإذا رأى قضاتها في قانون ما ما يخالف روح الإسلام فإن المحكمة تطلب من السلطات تعديل هذا القانون لكنها لا تملك سلطة التعديل من نفسها. إلا ان هذه المحكمة تبقى موضع انتقاد في باكستان حيث ينظر اليها معارضوها على انها من مخلفات الحقبة الاسلامية في ثمانينات القرن الماضي.

المصدر: الرياض نت.

شاهد أيضاً:
المدعي العام التركى: سعودي إرهابي دخل البلاد 4 مرات في حماية رئاسة الوزراء
مخرج صيني يواجه غرامة تصل لـ 26 مليون دولار لإنجابه 7 أبناء
الحكومة الصينية تحظر لعبة Battlefield 4 لاعتبارها تهديد للأمن القومي