ماراثون نسائي لأول مرة فى إستاد الملك فهد

ماراثون نسائي لأول مرة فى إستاد الملك فهد

أطلقت طالبات في قسم الخدمة الاجتماعية التابع لجامعة الملك سعود مبادرة لتنظيم «ماراثون» نسائي في إستاد الملك فهد الدولي يعود ريعه لجمعية النهضة النسائية.

وعن فكرة الماراثون قالت إحدى طالبات المستوى السابع في قسم الخدمة الاجتماعية (فضلت عدم ذكر اسمها) لـ«الحياة»: «تحتم علينا دراستنا في المستوى السابع اقتراح بضعة مشاريع من شأنها خدمة المجتمع، وعرضها على عمادة الكلية للنظر في شأنها، ولذلك فكرنا في إقامة مارثون، وحظيت الفكرة بتأييد الكثير من الطالبات ومباركة عمادة القسم، ما دفعنا إلى التنسيق مع جمعية النهضة النسائية التي نهدف إلى دعمها بطريقة مغايرة للأسلوب التقليدي، ونسعى الآن إلى أخذ تصريح من إستاد الملك فهد لإقامته في 15/12/2011»، مشيرة إلى أن قيمة التذكرة للاشتراك في الماراثون ستكون 50 ريالاً تذهب لدعم الجمعية.

وتطرقت إلى مشاريع نجح قسم الخدمة الاجتماعية في تبنيها، مثل مشروع نقل الدم، ومشروع لرعاية المسنين، ومشروع لرعاية الأيتام، ومشروع لرعاية المعوقين.
من جهتها، أكدت مديرة جمعية النهضة النسائية الدكتورة هند الفارس لـ«الحياة»، أن الماراثون المزمع إقامته من طالبات جامعة سعود لدعم الجمعية لا يعدو كونه فكرة في مراحلها الأولى تعجلت الطالبات بنشر خبرها على شبكة الانترنت، بل لم يجر حتى الآن عقد أي اجتماع بخصوصها أو أخذ تصاريح أو موافقات بشأنها، لافتة إلى أن الجمعية تحرص قبل إقرار أي مشروع إلى أن تكون مستوفية للإجراءات القانونية، وحاصلة على التصاريح والموافقات من الجهات المعنية. وقال نائب مدير إستاد الملك فهد المهندس سليمان اليوسف: «لم تصلنا حتى الآن أي توجيهات أو تعليمات بخصوص هذا الماراثون، وفي حال إقراره، سننفذ التوجيهات والتعليمات اللازمة إزاء ذلك.
وفي ما يتعلق بردود أفعال النواعم على المارثون، اعتبرت الطالبة الجامعية سمر المقرن أن الفكرة جديدة، وتوفر تبرعات بطريقة مبتكرة من شأنها لفت نظر فتيات كثر إليه من جهة، وحذو جمعيات أخرى حذوه من جهة أخرى، في حين ذكرت خريجة إدارة الأعمال لمياء أن من شأن الماراثون أن يتيح المجال أمام النساء لممارسة رياضة المشي وسط بيئة أنثوية بحتة.
إلى ذلك، أكدت المدربة في أحد الأندية الرياضية إيمان حسني أن رياضة المشي تلعب دوراً كبيراً في التقليل من نسبة الدهون في الجسم وخفض مستوى الكوليسترول في الدم الذي يسهم ارتفاعه في الإصابة بمرض التصلب وانسداد الشرايين، كما أنها تعمل على خفض ضغط الدم، والحصول على معدلات تمثيل غذائي بشكل متوازن منضبط، ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل يسهم في زيادة مرونة الجسم وتقوية عضلاته وصلابة العظام، أما الاختصاصية النفسية مها العتيبي فأشارت إلى أن مزاولة الفرد رياضة المشي تساعده في التخلص من الضغوط اليومية والتوتر والقلق، وتمنحه الشعور بالسعادة والهدوء والراحة، كما أنها تعتبر من أفضل الطرق النفسية للابتعاد عن المشكلات والتنفيس عن الذات

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا