متحف هولندي لوشم الموتى

a98d4bd6-6653-42ef-8bd1-8e98f78fc9a7

حين توفيت والدة فلوريس هيرشفيلد قبل عامين، طلب رسم صورتها بالوشم على ظهره تخليداً لذكراها، ويأمل أن يأتي اليوم الذي تعرض فيه هذه اللوحة على قطعة من جلده في منزل أحد محبي الفن. قد تبدو هذه القصة نسجاً من الخيال، لكنها ربما تتحول إلى حقيقة قريباً بمساعدة رجل أعمال هولندي بدأ مشروعاً للإحتفاظ بوشوم الموتى. وقال بيتر فان دير هلم، صاحب مركز الوشم الذي يقف وراء الفكرة: “الكل يقضي حياته بحثاً عن الخلود، وهذه طريقة بسيطة للحصول على قطعة منه.

وأضاف: “كل من عنده وشم عنده هذه الفكرة. الفكرة ليست بجديدة، كل ما في الأمر أننا توصلنا إلى طريقة لتنفيذها”. وكتب كل من هيرشفيلد و30 زبوناً لمركز الوشم الذي يحمل إسم “جدران وجلود” وصية وهبوا فيها جلودهم الموشومة للمشروع، ودفع كل منهم بضع مئات من اليورو. وحين يحين الأجل سيقوم أخصائي بأخذ وشم الموتى ووضعه في مادة الفورمالين، أو تجميده، على أن يحدث هذا خلال 48 ساعة فقط من الوفاة. وبعدها يرسل الوشم إلى مختبر خارج هولندا ليخضع لعملية تستغرق 12 أسبوعاً، لسحب السوائل منه واستبدالها بمادة السيليكون، ليظهر المنتج في نهاية الأمر في شكل قطعة من المطاط عليها وشم.

المصدر: سكاي نيوز.

شاهد أيضاً:
بابا نويل يسطو على مصرف في فلوريدا بهدية
فرنسا: إيطالي يقتحم المقر الرئاسي بسيارته إحتجاجاً على نقص الدعم للأعمال الثقافية
ماكدونالدز تحذر موظفيها من تناول الوجبات السريعة

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا