العلامة الفوزان: لا يجوز وضع قانون للأحوال الشخصية.. والبلوغ ليس بالسن فقط

7f547da1afe272c0e6cebe50ce9b7c4a_XL

أكد عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء العلامة “صالح الفوزان”، أنه لا يجوز وضع أحوال شخصية مأخوذة من القوانين، مبيناً أن الشريعة الإسلامية تتضمن كافة أحكام الأحوال الشخصية.

ورد العلامة الفوزان على سؤال وجه له خلال درسه الأسبوعي بعنوان “شرح عمدة الفقه” في جامع الأمير متعب بن عبد العزيز بحي الملز بالرياض، عما نشر في الصحف مؤخراً عن دراسة مشروع لقانون الأحوال الشخصية ومن مواده أن سن البلوغ هو 18 سنة، قائلاً: “البلوغ ليس بالسن فقط وإنما له علامات، والسن هو آخر العلامات، وتبلغ البنت أحياناً عند 9 سنوات بنزول الحيض عليها، وكذلك بإنبات الشعر حول القبل، وهي علامات للبلوغ وإن لم يحصل شيء من هذه العلامات لا حيض ولا إنبات، فآخر شيء يكون السن إلى 15 عاماً، وإن كان في المذهب الحنفي يقولون أن سن البلوغ هو 18 عاماً وأخذ به في القانون، لكن سن البلوغ هو 15 عاماً”.

وأضاف وفقاً للتسجيل الذى حصلت عليه “تواصل”: “أن ابن عمر جاء ليكتب للجهاد في غزوة أحد في السنة الثالثة للهجرة ولم يجزه الرسول لأنه كان دون سن الـ15، ولما جاءت غزوة الخندق في السنة الخامسة من الهجرة أجازه الرسول لأنه بلغ 15 سنة، وهذا دليل على أن سن البلوغ هو 15 عاماً”. وأوضح العلامة الفوزان قائلاً: “بالنسبة للأحوال الشخصية فهي مذكورة في الشريعة ولا حاجة إلى القانون، فالشريعة لم تقصر أبداً في شيء، ولا يجوز وضع أحوال شخصية مأخوذة من القوانين”.

شاهد أيضاً:
3 أشهر سجن و100 جلدة لمفحط في بيشة
صورة: ولي العهد يقبل رأس خادم الحرمين عرفاناً وتقديراً لقيادته الحكيمة
فريق سعودي يحقق حلم عائلة سودانية بطباعة ديوان والدهم الراحل