بريطانيا تسحب جنسيتها من مواطنيها المقاتلين بسوريا

de48fa08-0fb4-4802-990d-90def05b537e_16x9_600x338

سحبت بريطانيا جنسيتها هذا العام من 20 حاصلاً عليها بالاكتساب ويشارك حالياً بالقتال في سوريا، ومنذ مايو 2010 حتى الآن وصل مجموع من تم إسقاطها عنهم بقرار من وزيرة الداخلية، تيريزا مي، إلى 37 من أصل أجنبي، فيما يجري اتخاذ الإجراءات القانونية لسحبها من البقية “لمنعهم من العودة إلى بريطانيا والاستئناف أمام قضائها”، طبقاً لخبر انفردت به صحيفة “الإندبندنت” البريطانية اليوم الاثنين.
وذكرت الصحيفة التي حصلت على أرقام من تم سحب الجنسية عنهم من “مكتب الصحافة الاستقصائية” في لندن، واستناداً إلى قانون حرية الحصول على المعلومات، أن وزيرة الداخلية استخدمت قانوناً بريطانياً يسمح بسحب الجنسية ممن حصل عليها بالاكتساب ويحمل في الوقت نفسه جنسية أجنبية ثانية، “إذا تم التأكد من أنه يقوم بما يسبب الضرر للمجتمع البريطاني”، وفق تعبيرها.
ويستهدف قرار سحب الجنسية بشكل خاص الذين ما زالوا في سوريا كمقاتلين، بحيث لا يتمكنون من العودة إلى بريطانيا ثانية والعمل على استرجاعها عبر الاستئناف، وعددهم بحسب ما ذكر مصدر للصحيفة، لكنها لم تذكر اسمه، يتراوح بين 40 و240 بريطانياً، ممن تم ويتم إسقاط الجنسية عنهم “بسرية تامة”، وفقاً للصحيفة التي أضافت أن قانون الجنسية في بريطانيا يسمح لسلطاتها بسحبها ممن اكتسبها “دون الرجوع إلى السلطات القضائية للحصول على موافقتها”، فيما يتم التنفيذ فوراً.

شاهد أيضاً:
أربعينية الحسين تقفل العراق عشرة أيام.. وفيديو ضرب الأجساد يتصدر المشهد
مزحة هولاند تثير أزمة دبلوماسية بين فرنسا والجزائر
في سابقة من نوعها.. القاعدة تقر بخطأ قتل مدنيين يمنيين