حافز يكشف كفالة مستفيدة لـ 3 عمال منذ 15 عاماً دون علمها

t22

لم تكن تدري أم فيصل إحدى المستفيدات من حافز، عندما تقدمت للحصول على إعانة من البرنامج، أنها صاحبة سجل تجاري منذ 15 عاما دون علمها، وعلى كفالتها ثلاثة عمال من جنسيات مختلفة باكستاني ويمني وبنجلادشي، حيث لم يسبق لها أن استقدمت أي عمالة على كفالتها.
وبعد البحث والتحري ورفع خطاب إلى الجوازات للتحقق من الموضوع، وبعد مراجعات عدة للجهات المعنية، تم التوصل إلى من استخرج التأشيرات وجميع المعلومات المتعلق به، كما تم التوصل إلى أصحاب التأشيرات أنفسهم واتضح أن صك الوكالة الذي بموجبه استخرجت التأشيرات مزور، وعلى الفور تم اسقاط الكفالات عنها وتم قبولها في «حافز»، ولكن بعد مرور سبعة أشهر من ذلك فوجئت بتوقف «حافز» مجددا وإعادة كفالة أحد العمال صاحب الجنسية اليمنية إليها.. تقول أم فيصل «كيف نحمي حقوقنا من عبث العابثين إذا كانت أوراقنا الثبوتية تستخدم وأسماؤنا تستعمل في كفالة أناس غير نظاميين».
وتضيف: زوجي توصل إلى رقم الشخص الذي عاد إلى كفالتي وعند محادثته وسؤاله قال لا أعرف كفيلي وحصلت على التأشيرة منذ 15 عاما واشتريتها من مكتب بجدة لا أعرف عنوانه حاليا، واكتشفت أنه في كل مرة يجدد اقامته من منطقة من مناطق المملكة كان آخرها في جوازات المدينة المنورة، والمعاملة الآن في مكة المكرمة كون خصمنا استخرج الوكالة وجميع معاملاته من هناك.
وأكد المتحدث الرسمي للجوازات أحمد اللحيدان أن المشكلة الأساسية في هذه القضية تزوير الوكالة، ويرى أنها مشكلة لا تحل إلا من خلال ربط كتابات العدل المختصة بالوكالات والتي تمت المطالبة بها من فترة طويلة فبمجرد الربط بين الجوازات وكتابات العدل لن تكون مثل هذه الحالات موجودة. وعن قضية أم فيصل قال «هي الآن قضية جنائية منظورة أمام الشرطة كما عرفت من زوج المتضررة».

المصدر: صحيفة عكاظ

شاهد أيضاً:
التحقيق مع مغربيتين وسعودي إثر اتفاقهم على ليلة آثمة
واشنطن تنقل السجينين سعد قحطاني وحمود عبدالله من غوانتانامو إلى المملكة
موظف وهمي يتسلّم ملـيونين ونصف رواتب في تعليم المهد

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا