خادمة إثيوبية تهدد عائلة كفيلها بالقتل بساطور

234628

اضطر المواطن مصلح الشمراني، من أهالي مدينة البشائر، إلى حجز خادمته الإثيوبية بمنزل وحدها، بعد تهديدها لهم بالقتل، أمس الجمعة، وعدم تسلمها من قبل الأمن. وقال الشمراني اليوم السبت: إن الخادمة كانت تعمل تحت كفالة أحد أقاربه، ونقلها بتفويض من الجوازات لاسم شقيقته منذ ستة أشهر مضت، وكانت بحالة طبيعية الفترة الماضية، وتفاجأوا بها ظهر أمس الجمعه تقوم بتصرفات غريبة، حيث أخذت الساطور من المطبخ وذهبت به للغرفة.

وأضاف “الشمراني” أنها أغلقت باب الحمام عليها بعد صلاة الجمعة إلى بعد العصر، وأثناء وجودها بدورة المياه رفعت صوتها بالغناء وأحياناً أخرى تصرخ بصوت عال وبكلام غير مفهوم. وأردف “الشمراني” أنه استدعى الشرطة والدفاع المدني فكسروا الباب وأخرجوها ثم غادروا جميعاً دون استلامها. وتابعت الخادمة تهديدهم بالقتل بالإضافة لاستمرار صراخها. وتم توجيه الشمراني من قبل الشرطة -حسب قوله- لإبلاغ جوازات سبت العلايا، فذهب بصحبة الخادمة لمقر الجوازات بعد مغرب أمس، غير أنه تفاجأ بالمبنى مغلقاً، كونها إجازة نهاية الأسبوع.

وتابع “الشمراني” حديثه بأنه ذهب لشرطة محافظة بلقرن ورفضوا استلامها، بعد ذلك أجرى مكالمة مع ترحيل جوازات بيشة، حيث أتى الرد بعدم استقبالها إلا يوم غد الأحد مع تذكرة لها، بالإضافة لمخالصة. وعاد “الشمراني” للمنزل بالخادمة، وقد أصاب الرعب عائلته، كما ذكر، ما اضطرهم لوضعها في منزل بجوار شقيقته لا يوجد به سكان، وأغلقوا الباب عليها تحسباً لأي خطر قد تصدره في ظل استمرارها بالتهديد للعائلة بالقتل. واستغرب “الشمراني” من رد بعض أفراد الشرطة، حين وجهوه بالقول: “كتفوها إلى يوم الأحد وأنتم المسؤولون عنها”. وفي مكالمة من “الشمراني” مع رئيس مخفر شرطة البشائر أبلغه بعدم توافر مكان لإيقاف الخادمة.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
صحيفة أمريكية: الشرق الأوسط بحاجة إلى مزيد من العلماء أمثال مفتي المملكة
ماذا لو توقف السياح السعوديون عن السفر؟
طفلة تركية أردنية حرمت من التعليم لعدم حصولها على جواز سفر طوال 11 عام