جزائية الرياض تدين 17 شخصاً خططوا للقيام بعمليات تفجير

جزائية الرياض تدين 17 شخصاً خططوا للقيام بعمليات تفجير

قضاء

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض اليوم أحكاماً ابتدائية تقضي بسجن (17) متهماً من أصل (18) اشتركوا في مجموعة واحدة، وقضت الأحكام بسجن المدانين ومنعهم من السفر وإبعاد الأجانب منهم عن البلاد, وجاءت إدانتهم بتهم مختلفة منها: تكوينهم خلية تستحل الدماء المعصومة وتسعى للقيام بعمليات تفجير لبعض الممتلكات وقتل بعض المعاهَدين ومن يحول دونهم من رجال الأمن, والمساعدة في تصنيع السيارات المفخخة وانتهاج بعضهم المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، وحيازة الأسلحة والذخائر والقنابل وقذائف الآر بي جي، وانتحال بعضهم لصفة رجال الأمن وتزوير الأوراق الثبوتية، إضافة إلى اتهام أحدهم بالتكفير والسعي للقيام بعمليات تفجير وقتل وتدمير، واستئجار أماكن لإيواء أفراد الخلية واستضافتهم وتهيئتها لهم والتناوب مع أفراد الخلية في حراسة مكان سكنهم والمشاركة في نقل أفرادها وقيامه بإنتحال صفة رجل السلطة العامة بارتدائه بدلة عسكرية عند نقله لبعض أعضاء الخلية وتزويد بعضهم ببدل عسكرية لارتدائها للتمويه على رجال الأمن والمشاركة في معاينة عدد من المواقع المخطط لاستهدافها ومقاومة رجال الأمن بعد مداهمتهم والهرب بسيارة من الموقع برفقة بعض أفراد الخلية وقيام بعض رفاقه بإطلاق النار على رجال الأمن وقيامه بتصوير وصايا بعض أعضاء هذه الخلية كوداع لهم فيما لو لقوا حتفهم خلال العملية الإرهابية التي كانوا يخططون للقيام بها، وقيام الثالث بتكفير حكومة هذه البلاد وولاة أمرها، وثبت لدى المحكمة إدانته واستعداده للقيام بالهجوم على رجال الأمن في أحد المجمعات السكنية حتى يتمكن الانتحاريون من دخول الموقع المستهدف وتفجيره وقيامه بحراسة مقر سكنهم بالتناوب، وإدانته برمي قنبلة يدوية على رجال الأمن بقصد قتلهم أثناء مداهمتهم لهم في مقرهم وإطلاق النار عليهم من سلاحه الرشاش الذي كان يحوزه دون ترخيص، وهروبه من رجال الأمن ومعاودة إطلاق النار عليهم بكثافة أثناء مطاردتهم له، كما ثبت لدى المحكمة اشتراكه مع أفراد الخلية في التخطيط للقيام بعمل إرهابي داخل البلاد، وأدين باستلام مبلغ (1500) ريال من شخص للسفر إلى جدة ومقابلة (زعيم الخلية) لترتيب عمل ضد المعاهدين، وإدانته أيضاً بالاشتراك في نقل وتصنيع كمية من المتفجرات أحضرها زعيم الخلية بقصد الإفساد والإخلال بأمن البلاد.

وإفتتحت الجلسة بحضور أصحاب الفضيلة القضاة ناظري القضية والمدعي العام والمدعى عليهم ومراسلي وسائل الإعلام, وقد تغيب عن الجلسة المتهم الـخامس عشر، وقررت المحكمة تأجيل النطق بحكمه لحين حضوره, كما قررت المحكمة رد طلب المدعي العام قتل ثلاثة منهم تعزيراً، مع الحكم بتعزيرهم بالسجن مدداً متفاوتة أعلاها (25) سنة وأدناها خمس سنوات اعتبار من تاريخ إيقاف كل واحد منهم طبقاً للتفصيل والأسباب المذكورة في ثنايا الحكم، مع إصدار أمر قضائي بحق سبعة متهمين انتهت مدة محكوميتهم، وجاءت الأحكام كالتالي:

1- إدانة المدعى عليه الأول والحكم عليه بالسجن خمس وعشرين سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه، منها أربع سنوات بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير، وأربع سنوات بناء على نظام عقوبات انتحال صفة رجل السلطة العامة، وأربع سنوات بناء على المادة التاسعة والعشرين من نظام السجن والتوقيف والبقية لقاء ما ثبت بحقه من تهم، ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة سجنه.

2- إدانة المدعى عليه الثاني والحكم عليه بالسجن عشر سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه لقاء ما ثبت بحقه من تهم, ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

3- إدانة المدعى عليه الثالث والحكم عليه بالسجن اثنين وعشرين عاماً اعتباراً من تاريخ إيقافه، منها ثلاث سنوات بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير، والبقية لقاء ما ثبت بحقه من تهم، ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

4- إدانة المدعى عليه الرابع والحكم عليه بالسجن ثلاث عشرة سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه، منها خمس سنوات بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير، ويبعد عن البلاد بعد تصفية ما له وما عليه من حقوق.

5- إدانة المدعى عليه الخامس والحكم عليه بالسجن عشرين سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه لقاء ما ثبت بحقه من تهم, ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

6- إدانة المدعى عليه السادس والحكم عليه بالسجن ثلاثاً وعشرين سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه وتحسب منها مدة إيقافه قبل هروبه من السجن، منها ثلاث سنوات بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير، ومنها أربع سنوات بناء على نظام عقوبات انتحال صفة رجل السلطة العامة ومنها أربع سنوات بناء على المادة التاسعة والعشرين من نظام السجن والتوقيف، ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

7- إدانة المدعى عليه السابع والحكم عليه بالسجن أربع عشرة سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه لقاء ما ثبت بحقه من تهم, ويمنع المدعى عليه من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

8- إدانة المدعى عليه الثامن والحكم عليه بالسجن ثماني سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

9- إدانة المدعى عليه التاسع والحكم عليه بالسجن سبع سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه ويمنع المدعى عليه من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

10- إدانة المدعى عليه العاشر والحكم عليه بالسجن ست سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه منها سنتان بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير، ويمنع المدعى عليه من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

11- إدانة المدعى عليه الحادي عشر والحكم عليه بالسجن سبع سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه, ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

12- إدانة المدعى عليه الثاني عشر والحكم عليه بالسجن خمس عشرة سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه, ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

13- إدانة المدعى عليه الثالث عشر والحكم عليه بالسجن ثماني سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه, ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

14- إدانة المدعى عليه الرابع عشر والحكم عليه بالسجن ثلاث عشرة سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه, ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

15- إدانة المدعى عليه السادس عشر والحكم عليه بالسجن خمس سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه منها سنة بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير. ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

16- إدانة المدعى عليه السابع عشر والحكم عليه بالسجن ست سنوات اعتباراً من تاريخ إيقافه منها خمس سنوات بناء على المادة التاسعة والعشرين من نظام السجن والتوقيف. ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه.

17- إدانة المدعى عليه الثامن عشر والحكم عليه بالسجن ست سنوات إعتباراً من تاريخ إيقافه منها سنة بناء على المادة الخامسة والسادسة من نظام مكافحة التزوير، ويمنع من السفر خارج المملكة بعد تنفيذ العقوبة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها عليه. وبعرض الحكم قرر المدعي العام وبعض المدانين الاعتراض على الحكم, وتم إفهامهم بأن موعد تقديم الاعتراض على الحكم يكون خلال ثلاثين يوماً من الموعد المحدد لاستلام صك الحكم، وإذا مضت المدة ولم يقدم أي منهم اعتراضه خلالها فسوف ترفع القضية إلى محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة لتدقيق الحكم بدونها, وتم إفهام من أمضى في التوقيف أكثر من المدة المحكوم بها عليه بأن له الحق في المطالبة بالتعويض عن تلك الفترة في دعوى مستقلة بعد اكتساب الحكم القطعية.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
مدرسة أجنبية تنظم زيارة طالبات لمدرسة تعليم قيادة السيارة بجدة
مصادر: زيارة أعضاء الهيئة للرئاسة للقاء آل الشيخ لم تتم
6 سعوديين يستعدون للإقامة في كوكب المريخ للأبد

2 تعليقات
  1. أبو عبد الرحمن يقول

    ض في الجنة وقاضيان في النار————-ذكر في حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم(قاض في الجنةوقاضيان في النار)…والذي في الجنة رجل علم فقضى به..واللذانفي النار رجل قضى على جهل..ورجل علم بالحق وقضى خلافه.وسوفى نذكر بعض من الأمثله على أحكام القضاة.**الذي يعلم الحق ويقضي على هواه**يقال أن صياداً أصطاد حماماً؛وبعد ذبحه ونتف ريشه وتنظيفه وتبهيرهأتجه الى الخباز ليشويه له بالفرن؛وأثناء (الشوي)مر قاضي القرية ليشتريخبزاً فأشتم رائحة الحمام فطلب من الخباز إعطاءه الحمام وطمأنه بالايخافمن صاحب الحمام الذي عاد بعد قليل وسأله عن حمامه فقال له(الخباز)حمامكطار..حمامك طار؛واثناء النقاش دفعه صاحب الحمام فوقع الخباز على امرأة حاملفي الشهر الرابع فسقط الجنين وسألت الدماء..التي أخافت الخباز فهرب من زوجالمرأة ومن صاحب الحمام وقبل أن يدركوه… لم يجد مايمسك به ويتعلق سوى(ذنب حمار)أنقطع بين يديه فقبض عليه صاحب الحمار.وذهب الثلاثة إلى ذلكالقاضي (الذي وجدوه)يتجشأ(يتاغر)من التهامه ذلك الحمام.وعندما سمع القاضيشكوى صائد الحمام الذي اتي به مذبوحاً ومنظفاً مبهراً للخباز الذي أدعى(الحمامطار..طار)اجابه القاضي بابتسامة قائلاً إن الحمام يطير بعد الموت وهناك سابقة مذكورةفي القرآن؛وقرأ عليه قول الله عز وجل لإبراهيم الخليل عليه السلام(فخذ أربعة من الطيرفصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعياً واعلم أن اللهعزيز حكيم).يعني ياصاحب الحمام الخباز صدقك القول بأن حمامك طار…ثم التفت إلىزوج المرأة التي أسقط الخباز جنينها حين وقع على بطنها..وسأله عن أي شهر كانت منشهور حملها؟أجابه انها كانت في الشهر الرابع..فحكم القاضي أن يترك زوج المرأة زوجتهعند الخباز ليقوم بزرع جنين بدلاً من الذي سقط!!وعندما يكون الجنين الجديد في الشهرالرابع…يعيد الخباز الزوجة لزوجها؛وفور سماع الزوج بهذا الحكم هرب مع زوجته تاركاًالقاضي (ينكش) اسنانه؛ليسأل القاضي صاحب الحمار عن (قصة ذنب الحمار المقطوع؟!)فأبتسم صاحب الحمار قائلاً للقاضي (حماري ماله ذنب أصلاً)وهرب خوفاً من حكم (قاراقوشي).**من قضى على جهل**وهنا لن نذكر قراقوش المظلوم الذي أعتمد عليه صلاح الدين وظلم من بعض الرواة؛ومنهمالأسعد بن حماتي..في كتابه(تحرير الفاشوش في احكام قراقوش)؛واللذي نذكره قاضياً في قريةنائية نظر في قضية قروي يبحث عن دابته في الصحراء في قيظ لاهب؛وحتى لايموت من الظمأحلب ناقة كانت مع أحد الرعاة وأطفأ ظمأه ببعض الحليب..فحكم القاضي عليه بالقتل وعلىالناقة بقطع أثدائها وعلى الإناء الذي شرب به بالتكسير والتهشيم…ولولا الفطرة التي جعلتسكان القرية يعزلون هذا القاضي الجاااااااااهل..لكان الجميع راح في(خبررررركاااااان).**من قضى بعلم ولم يتبع الهوى**أشتهر أحد القضاة العلماء بتحري الحقيقة وتفاصيل الوقائع وتفاصيل التفاصيل..ويروي عننفسه أنه لايحكم على (متهم)حتى تتجلى له الحقائق ناصعة التي هي :أذاة الجريمة وشهاداتالشهود العدول وأعتراف المتهم وهو بكامل قواه العقلية ومن دون اكراه؛حينئذ يصدر حكمهوهو مرتاح الضمير..إلا أنه ذكر في مذكراته انه رغم توافر كل الوقائع المذكورة فأن المتهمقد يكون بريئاً(لآن التهمة لابسته لبساً محكماً)و(كم في السجن مظاليم).ويضرب مثلاً علىنفسه عندما كان مع زوجته في الريف أثناء اجازته حيث استيقظ من النوم باكراً بينما زوجتهنائمة ولم يكن هناك مايفعله ..فقرر أن يحلب بقرة كانت في الحقل ولما بدا بحلبها(رفست البقرة)أناء الحليب بقدمها اليمنى ..فربط تلك القدم بالشجرة؛لكن البقرة بدأت ترفس بقدمها اليسرىفربط تلك بالشجرة؛ولكن البقرة بدأت تضربه بذيلها فربط ذيلها في غصن الشجرة من فوقها؛وقبل أن يعاود حلب البقرة شعر بحاجة ماسة إلى(….)فقضى حاجته ورجع إلى البقرة وهويمسح(….)عندها لمح (زوجته)واقفة تتأمل البقرة مربوطة القدمين في جذعي شجرتين..ومربوطةالذيل في غصن شجرة وزوجها يتحسس (….)طبعاً هنا شعر بأحراج شديد(لان التهمة لابسته)والوقائع تشير إلى ذلك؛و(ياما في السجن مظاليم)؛وأهمهم (حميدان التركي) فرج الله كربته.لقد قريت هذي النماذج وحبيت أن أذكرها لكممع أخذ المقوله اللتي تشير إلى (ياما في السجن مظاليم)

  2. بندرالجهني يقول

    ناس ناويه الشر للبلاد والعباد يحاكمونهم كذا
    اش الاحكام الدلع ذي
    ليش مافيه قصاص او على الاقل سجن مؤبد

    هذا منهج وصخ ما يتوب راعيه

التعليقات مغلقة.