نادين البدير: التعليم في المملكة مستعمرة إخوانية

نادين البدير: التعليم في المملكة مستعمرة إخوانية

Nadeen

رأت الإعلامية السعودية نادين البدير أن التعليم فى المملكة “مستعمرة إخوانية”، معتبرة أن فكر جماعة الإخوان المسلمين متغلغل داخل أروقة التعليم السعودي، وأشارت فى مقال لها بصحيفة “الراي” الكويتية اليوم الثلاثاء، إلى أن التلاميذ فى المملكة يدرسون أقوالا لمؤسس الجماعة الشيخ حسن البنا قالت إنها تمثل إعادة إحياء للتطرف وتغليفه بغلاف يتبع وزارة التربية والتعليم.

وقالت “البدير” التى تقدم برنامج “اتجاهات” على قناة “روتانا خليجية” :”التربية الوطنية منهج استحدثته السعودية ضمن مناهج التعليم بعد أحداث 11 سبتمبر، بعدما تم اكتشاف أن سنوات الجهاد بأفغانستان وسنوات تكوين التيارات الجهادية قد أنتجت أرواحا لا تؤمن بالوطن ولا المواطنة، همها الأول وولاؤها لخارج الحدود ، جاء هذا المنهج لينمي روح الولاء والانتماء، طبعا كثيرون انتقدوه كونه لا يحوي مواد فاعلة لتحقيق أهدافه، وهناك من انتقده متهما إياه بالضعف، لكن أحدا لم ينتقده بصفته مكملا لمشروع الإخوان ودليلا على تغلغل فكرهم داخل أروقة التعليم السعودي”.

وأضافت :”ومثال أطرحه من منهج التربية الوطنية للصف الأول الثانوي الذي يستشهد بعبارة تطعن فكرة المنهج من أساسها، تقول العبارة «والوقت كما قال الشهيد حسن البنا هو الحياة…» هذا ما يدرسه التلاميذ.. إعادة إحياء للتطرف وتغليفه بغلاف خارجي يتبع وزارة التربية والتعليم ، وكتب على الغلاف: الوطنية.. إن كان الموكلون بمهمة تنظيف ما أفرزه الإخوان من عمالة للتنظيم ومبايعة للمرشد بكل ما تحمله من تبعات، إن كانوا هم أنفسهم عملاء للتنظيم فمن سينظف الفوضى؟ .. حسن البنا شهيد؟، وأحاديث مؤسس الاخوان شريعة للحياة؟ هذا ما أطلقوا عليه إصلاح مناهج التعليم.

وأردفت” البدير” فى مقالها الذى عنونته بـ “التعليم السعودي مستعمرة إخوانية” :”التعليم السعودي بشهادة من العاملين فيه ليس سوى مستعمرة إخوانية، هم يتحكمون منذ الستينيات بما يتلقاه طلبة العلم في المدارس والجامعات وجمعيات تحفيظ القرآن التي ابتدعوها للترويج لسقطاتهم؛ بمعنى آخر يسيرون أفراد الشعب بأكمله، ماذا نقرأ؟ ماذا نكتب؟ وكيف نفكر؟ .. فرض الإخوان الرقابة على كل الحياة .. منعوا الاختلاط بالتعليم، وتمكنوا من ذلك بحجة أنه حرام.. قبل أيام كنت أستمتع بمتابعة مشهد الحج المهيب في جو من الاختلاط أعداده بالملايين، أعداد تفوق مرتادي سوق أو طلاب وطالبات مدرسة، ويريدوننا تصديق أن الاختلاط حرام؟.. وبالطبع فإن سيطرتهم على التعليم كانت تخول لهم التحكم حتى بالمبتعثين للدراسات العليا، فتقطع المنحة عمن يخالفهم الرأي أو يعترضون على فكره.”

ورأت أن مصطلحات مثل “ليبرالي.. علماني.. ملحد.. إسلامي.. شباب اسلامي” كلها مفردات أدخلها الإخوان للتعليم لضمان التشرذم وإشاعة الكراهية وإبقاء الوطن تحت احتلالهم. فالوحدة تمزقهم ولا حياة لهم إلا بأجواء الفوضى والفتنة”.. واختتمت “البدير” مقالها بالقول :”لم نحظ بحياة تعليمية مثل الآخرين. لم ننشد للوطن.. لم نقرأ إلا خفية، حفظنا الشعر خفية، غنينا خفية، من يعوضنا؟ لن أتوقف عن المطالبة بمحاكمات علنية للإخوان، لأعوانهم، لكل من مارس فكرهم وشارك بالتخريب عن رغبة أو عدم رغبة.. بعدها أنا متأكدة أن صيفا مشمسا بانتظارنا”.

المصدر: صحيفة عاجل.

شاهد أيضاً:
كاريكاتير عن قيادة المرأة السعودية للسيارة ضمن 33 رسماً كرتونياً يشغل العالم
مؤسسة النقد تنفي شائعة مواقع التواصل .. والرواتب فى موعدها
ممثلة يهودية تناصر قيادة المرأة السعودية للسيارة