اعلان

فتاة بحر أبو سكينة تنفي الإتهامات وتطالب باللجوء الإنساني وتزويجها بالشاب اليمني

Advertisement

Advertisement

فتاة بحر أبو سكينة تنفي الإتهامات وتطالب باللجوء الإنساني وتزويجها بالشاب اليمني

2013-10-27_230625

ظهرت الفتاة السعودية (هدى ) المعروفة بفتاة بحر أبو سكينة للمرأة الأولى في محكمة جنوب شرق العاصمة اليمنية صنعاء وبدت هادئة وطالبت بمنحها حق اللجوء الإنساني معتبره أن إعادتها الى السعودية هو بمثابة الحكم عليها بالإعدام حيث قالت إن حياتها مهددة بالخطر وأنها قد تتعرض للقتل. وأكدت الفتاة في ردها على استفسار المحكمة انها لم تدخل الأراضي اليمنية بطريقه غير مشروعه وان السلطات السعودية هي من سلمتها الى الجانب اليمني مع باص الترحيل، وأقرت بالعريضة التي تقدمت بها إلى النيابة بخط يديها وتطالب بحق اللجوء وتزويجها من الشاب اليمني.

وكانت النيابة العامة أتهمت الفتاة بالدخول الى الأراضي اليمنية بطريقة غير مشروعة فيما اتهمت الشاب عرفات صالح القاضي بمساعدتها التهم .
كما أشار اتهام النيابة الى ان الفتاة معقود قرانها على أحد اقاربها، الأمر الذي نفته الفتاة. وطالبت الفتاة في الجلسة التي عقدت برئاسة القاضي أمين العمري عدم ترحيلها وتزويجها من الشاب اليمني نافية أن تكون مخطوبة أو مملوكة لأحد في بلدها.

وتقدم مسئول الرعايا في السفارة السعودية أحمد الشميمري بصورة من عقد قران الشابة على أحد أقاربها في المملكة وسلمها إلى رئيس محكمة جنوب شرق صنعاء الذي سلمه الى القاضي المعمري. وأجلت محكمة جنوب شرق العاصمة صنعاء قضية الفتاة السعودية المعروفة بـ”بحر أبو سكينة” هدى آل نيران” إلى الأحد القادم 3 نوفمبر من الشهر القادم لمنح المتهمين فرصة للاطلاع على ملف قضيتهم وكذلك النيابة لإحضار أصول محاضر الاستدلالات.

وأظهرت لتحقيقات بين النيابة وسلطات الجوازات في المنفذ تضارباَ في الأقوال وعدم وجود أوراق ثبوت أصلية ومعظمها مصورة حيث أوردت الاستدلالات الشاب اليمني المتهم بتهريبها انه قام بأعداد العدة والترتيب مع الفتاة للهروب إلى اليمن. كما اتهمت النيابة عرفات بالاتفاق مع شخص سعودي آخر بتهريبها من منزلها في محايل إلى الحدود اليمنية، وفي محضر آخر اتهم الإقامة مع الفتاة في فندق بمنطقة صامطة لمدة ثلاثة أيام، والترتيب مع شخص ثالث بتهريبها وهو ما أنكره الشاب والفتاة.

وفي الجلسة التي حضرها مندوبين من وزارة حقوق الإنسان اليمنية ومحامي المفوضية العليا لحقوق الإنسان جمال الجعبي الذي قام بتسليمها استمارة المفوضية لتعبئتها لمنحها حق اللجوء وأمام القاضي قامت بتعبئة جزء من البيانات لكن النيابة منعتها من استكمال تعبية البيانات رغم موافقة القاضي وقامت بنقلها إلى مقر احتجازها فوراً. وقال وكيل النيابة أن انه يجب تعبة الاستمارة عبر وزيرة حقوق الإنسان حورية مشهور. هذا وعقدت جلسة اليوم وسط غياب لمندوب سفارة المملكة الذي حضر متأخراً عقب انتهاء الجلسة وطلب من رئيس المحكمة طرد الإعلاميين متهمأً أياهم بإثارة القضية.

المصدر: موقع المشهد اليمني.

شاهد أيضاً:
القبض على 3 عسكريين بتهمة إغتصاب وابتزاز مراهقة
صور: إنقاذ مقيم من أسياخ اخترقت جسمه وسيارته بجدة
تقليص أوقات الصلاة.. دراسة طلبتها هيئة الأمر بالمعروف