اعلان

نجاد يتنبأ بتوقيت ظهور المهدي المنتظر.. ومغردون يسخرون

Advertisement

نجاد يتنبأ بتوقيت ظهور المهدي المنتظر.. ومغردون يسخرون

8137

أثارت تصريحات الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد التي توقع فيها في آخر تصريحاته «المثيرة للجدل»، قرب ظهور المهدي المنتظر، الإمام الثاني عشر الغائب حسب الرواية الشيعية الإمامية، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي. وقال نجاد «سيظهر المهدي المنتظر بعد أربع سنوات وسيصلح العالم بأكمله». وتعليقا على ذلك كتب أحدهم «أهلا بكم في شركة الدجل الإيرانية القابضة يسرنا أن نقدم لعملائنا أفضل الخدمات المتميزة». فيما فسر آخرون «كلامه بغير الدقيق، وحسب الروايات المتواترة من كافة المذاهب السنية والشيعية.. فإن المهدي المنتظر سيخرج في آخر الزمان ليقيم حكم الله في الأرض.. وتكون عاصمته الكوفة في العراق.. ويخرج في مدينة مكة المكرمة.. وينطلق لتحرير القدس والعالم أجمع من الظلم والاضطهاد وتعم العدالة في كافة أرجاء الأرض.. أما تحديد زمن ظهوره فالعلم عند الله..».

واعتبر بعضهم تصريحات نجاد «سفسطة سياسية تستغل الدين.. استعمل فيها المهدي قربانا للصراع بين الديكة في إيران للضحك على البسطاء». فـ»المهدي حر ومطلق الصلاحيات في إيران منذ أن حشره الخميني في الدستور الإيراني عنوة. فقد جاء في المادة (5) منه «في زمن غيبة حضرة ولي العصر تكون ولاية الأمر وإمامة الأمّة في الجمهورية الإسلامية بعهدة فقيه عادلٍ وتقيّ، مطّلع بزمانه، شجاع، مدير ومدبّر». واعتبر مغردون أن تصريحات السياسيين الإيرانيين المرتبطة بالمهدي حيل مخابراتية لإبعاد الشعب الإيراني عن قضاياه الحيوية وشد عزائم مقاتلي إيران في سوريا والعراق بعد أفول نجم حزب الله».

وأكد مغرد أنها محاولة لإخفاء عيوبهم بالتستر بالدين خاصة مع ارتفاع نسبة الفقر وغلاء المعيشة وكبت الحريات والدخول بالشعب الإيراني في حروب خاسرة لا ناقة له فيها ولا جمل». وكتب مغرد «خرف ديني وسياسي.. هو يعرف أنه يكذب وكل الناس تعرف أنه يكذب. لكن لا أحد يجرؤ على القول إنه يكذب». وتساءل بعضهم «هل الإيرانيون بهذا الغباء ليصدقوا هذه الخزعبلات؟ وقال آخر «إذا كان هذا مستوى تفكير رئيس إيراني فإنني أحزن على الشعب الإيراني المسكين وأتمنى من العقلاء في إيران أن يهبوا هبة واحدة في وجه هذه العصابة المافياوية التي تستخدم الدين بطريقة خاطئة لتحكمهم ولا تريد لهم الخير كما ترغب بإبقائهم في هذا الجهل الكبير لتسيطر على الاقتصاد والنفط والسياسة».

من جانب آخر قال أحدهم مصدقا لما جاء به نجاد «المهدي حقيقة.. المهدي قادم.. لكن عليكم أن تعلموا أن المهدي متقدم تكنولوجيا علينا.. واعلموا أن لديه كل شيء وكل علوم الكون والفضاء لذلك هو قادر على العيش حتى في الطبقات التي يوجد فيها إشعاع وقادر على اختراق طبقة الأوزون بخفة.. كما أن المهدي قادر على العيش في تلك الطبقات التي ينعدم فيها الهواء..».

وبخصوص ذلك علق أحدهم «ربحت إيران وأعمت أعين الشيعة العرب لتمرير مخططاتها.. الجهل مصيبة». وفسر معلق «إيران تشوش على القنوات الدينية والإخبارية العربية وتمنع الإنترنت في بعض الأماكن وقد تم تصنيف الإنترنت في إيران بأنه إبطاء الشبكات العالمية بسبب الرقابة الصارمة.. كل المنع على الشعب المغيب حتى لا يكشف الحقيقة». وسخر مغرد سعودي «طلعتم قرد للفضاء ورجعتوه بشامة قلنا يمكن نقص الأكسجين طلع للقرد حبة خالّ، الآن عرفتم أن المهدي المنتظر خارج بعد أربع سنوات..». وشبه آخر الحكاية بـ«مجنون يحكي وعاقل يسمع».

المصدر: صحيفة العرب.

شاهد أيضاً:
تأجيل محاكمة سيف الإسلام القذافي إلى ديسمبر
الأسد: نحتاج لسنة ومليار دولار لتدمير الكيماوي
طالب صيني يطعن معلمه لمصادرته هاتفه المحمول