السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

(معنفة عسير) صديق زوجها إغتصبها مرة.. وقُبِضَ عليه في المرة الثانية

(معنفة عسير) صديق زوجها إغتصبها مرة.. وقُبِضَ عليه في المرة الثانية

78986787

صورة تعبيرية

يبدو أن قضية معنَّفة عسير لن تنتهي، فبعد تعرضها للتعذيب على يد زوجها ووالدها، أنقذت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة عسير المعنَّفة من الجاني الذي اغتصبها في غيبة زوجها متلبساً أثناء محاولته اقتحام منزلها بالقوة مجدداً. وقال متحدث هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة عسير عوض الأسمري إن الهيئة استجابت لنداء استغاثة من شابة قامت بالإبلاغ عن شاب طرق عليها باب منزلها الذي تسكن فيه بحجة إيصال طلبات لمنزلها في غياب زوجها، وعند فتحها الباب هاجمها وقام باغتصابها تحت تهديد سلاح ناري، لافتاً إلى أن الهيئة قامت باتخاذ مايلزم حتى تم القبض عليه متلبساً وهو يحاول تكرار جريمته والدخول إلى منزلها بالقوة. وبيَّن عسيري إلى أنه تمت إحالة الجاني إلى جهات الاختصاص للتحقيق في الواقعة، والتواصل مع دار الحماية لتوفير مكان آمن لها تنفيذاً لطلبها.

وقالت المعنَّفة التي تعرضت للتعذيب من قبل والدها وزوجها إنه تم الاعتداء عليها من قبل صديق زوجها بطريقة بشعة. وأضافت«تلقيت اتصالاً من صديق زوجي وأخبرني أنه سيأتي لإعطائي مشتريات قام بإرسالها زوجي معه وعندما فتحت باب المنزل دفع الباب ودخل عنوة، فحاولت مقاومته، لكن دون جدوى، وانتهى الأمر باغتصابي بلا رحمة، وبعد انتهائه من فعلته المشينة هددني بسلاح ناري بالقتل لو أفصحت عن الأمر لزوجي أو لأي شخص آخر». وتابعت« ساءت حالتي الصحية والنفسية كثيراً بعد ذلك وخفت من أن يقوم بتكرار فعلته أو تنفيذ تهديداته خصوصاً عندما وجدت التجاهل التام من الشؤون الاجتماعية ممثلة في لجنة دار الحماية الاجتماعية، فبلَّغت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث تابعت الهيئة قضيتي، حتى تم إلقاء القبض عليه، وقاموا بالتواصل مع دار الحماية وتوفير مكان لحمايتي وإيوائي بعد أن طلبت منهم ذلك».

المصدر: صحيفة الشرق.

شاهد أيضاً:
بعد مقتل معلم عثوان.. معلمون يطالبون بحرَّاس في المدارس
عضوة في الشورى تطالب برواتب شهرية للأطفال حتى سن الـ18
فيديو: مواطن يقتل زوجته ثم ينتحر في البر تاركين طفلهم بينهم

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات