فيديو: مواجهة ساخنة بين وفاء الكيلاني وأحلام في قصر الكلام

فيديو: مواجهة ساخنة بين وفاء الكيلاني وأحلام في قصر الكلام

4545

في حوار ساخنٍ، دفعت الإعلاميّة وفاء الكيلاني الفنانة أحلام إلى أن تضع النقاط على الحروف، في العديد من المحاور، في لقائها معها على محطة MBC، في برنامجها “قصر الكلام”، الذي عرضته سابقاً محطة MBC مصر، أيضاً، في حلقتين متتاليتين. وقد أطلقت أحلام خلال اللقاء تصريحات ناريّة للمرّة الأولى، فتكلّمت في المواضيع كافة، وبشكل صريح ـ كعادتها ـ، بفضل الإعداد الجيّد وذكاء وفاء الكيلاني، التي استطاعت أن تفتح مع أحلام الملفات كافة، وعلى الأصعدة كافة.
وجّهت وفاء الكيلاني سؤالها إلى أحلام قائلة: “كيف لك أن تصفي راغب ونانسي بـ”الكراكوز” (المهرّج)؟ فردّت أحلام قائلة: “في إحدى حلقات “أراب أيدول”، وأنا أتكلم وأبدي رأيي في أحد المشتركين، ضحك راغب ونانسي سويّاً. فالتفتُّ إليهما، متسائلة: “هوَّ في “كراكوز” هنا كي تضحكا؟”. ما قصدته هو أنّ وجود “الكراكوز” يكون سبباً للضحك. طالما ﻻ وجود لـ”كراكوز” فلماذا يضحكان”؟
وعن اتهامها زوج نانسي بالبخل، لأنّه ﻻ يُهدي زوجته مجوهرات، أوضحت أحلام قائلة: “أنا لم أقل أبداً إنّ زوج نانسي بخيل”. وشرحت أحلام ما حصل في المؤتمر الصحافيّ في دبي حين حصل اللغط حول ما يخصّ وصفها لزوج نانسي بالبخل، فقالت: “إحدى الصحافيّات سألتني عن مجوهراتي، فقلت لها: “زوجي ليس ببخيل”. لكنّ نانسي ظنّت أنّني أقول عن زوجها إنّه بخيل. لكنني عدت وشرحت لنانسي اللغط الذي حصل”.
ثمّ طرحت وفاء على أحلام سؤالاً: “هل خلافك مع راغب بدأ بمزاح، ثم انقلب إلى جَدٍّ، أم كان جاداً ثمّ انقلب إلى مزاح، وهذا ما كانت تسعى إليه MBC كدعاية للبرنامج”؟ وردّت أحلام قائلة: “MBC أكبر بكثير من أن تطلب منّا أن نمثّل فيلماً على الهواء. والفيلم عادة له نهاية. لكنّ الفيلم بيني وبين راغب لا نهاية له”.
وعن علاقتها بالفنانة شذا حسون، سألتها وفاء: “هل أخطأت بتقديم لحن لشذا حسون، ومن ثَمَّ قمت بدعمها في الخليج؟”.
التزمت أحلام الصمت للحظات، ثم قالت: “لديّ عتب عليها، لأنّها قالت إنّها هي من ساهمت وأتت بي للمشاركة في مهرجان “الموازين”، علماً أنّني من قدّمت لها فرقتي الموسيقيّة لتعزف لها في الحفلة، رغم رفض رئيس الفرقة هاني فرحات أن يعزف لها. لكنّه عاد ووافق إكراماً لي. ومع ذلك لم تأتِ إليّ في المهرجان لتبرّر موقفها بشأن ما قالته، برغم أنّ “سيدتي” قد طرحت عليها السؤال في المؤتمر الصحافي في “الموازين”: “كيف تجرئين وتقولين إنك أنت من أتيت بأحلام إلى مهرجان “الموازين”؟، فالتزمت الصمت، ولم تردّ . وطلبت ماء. ومع ذلك لم تحاول أن تأتيني لتبرّر، حتى أنّها لم تبارك لي أيضاً بنجاح حفلي في “الموازين”. وقد التقيتها في حفل زفاف أحد أصدقائي، فسلمت عليها. وشعرت شذا من طريقة سلامي عليها أنني زعلانة منها. وطلبت مني أن تلتقط صورة معي، فرفضت”. وأكّدت أحلام أنّها لا تقطع برزق أحد، وإن كانت على خلاف معه، فهي تخاف الله.
ثمّ طرحت عليها وفاء الكيلاني أسئلة جريئة، لم يسبق أن طرحت على أحلام من قبلُ. وكانت تردّ عليها بكلّ صراحة، رغم جرأة الأسئلة:

“هل صحيح أنك قلت: “إمّا أنا أو راغب في برنامج “أراب أيدول؟”.
ردت أحلام: “أنا ﻻ أحبّ أن ألوي يد أحد. وأعتبر هذا أسلوباً رخيصاً لو كنت أنا “مش عاوزة” راغب أنسحب. راغب له جمهوره. لكنّ مشكلته أنه يسمع لمن حوله (وَدَني)، أي يُعير أذنيه لمن حوله. وبسبب خلافه معي، فإنّ أصدقاء لي ألغوا حفلة فرحهم معه”.
وتسألها وفاء مجدداً: “هل أزعجك دور راغب كرئيس للجنة التحكيم؟”.
فأجابت: “ﻻ لم أنزعج. لكن لجنة التحكيم لديها رأس اللجنة ﻻ رئيس اللجنة، كما هو بنسخته الأجنبية. حتى أنّ مازن حايك قال في مؤتمر صحافي: “ﻻ رئيس للّجنة، كلهم أعضاء في اللجنة”.
سألتها وفاء: “مَن أهم: الملكة أو الرئيس؟”، فقالت أحلام: “الملكة. والملكة تطرد الرئيس”.
وعن رأيها بنانسي عجرم كعضو لجنة تحكيم، وإن كانت قد أثّرت عليها أو أخذت بعض الوهج منها، قالت أحلام: “كانت جالسة بيني وبين راغب. واسألوا الجمهور. فهو يقول رأيه في مشاركتها. وهي لها جمهورها. أمّا أن تكون قد أثرت عليّ فبالتأكيد ﻻ”.
سألتها وفاء إن كان قولها: “إنّ إحساس الفنان فضل شاكر جميل” هو لإغاظة راغب، فردّت أحلام: “أبداً، أنا أصلاً ﻻ علم لي بحقيقة خلافهما. فأنا بحياتي لم أتابع أخبار راغب”.
ثمّ طرحت وفاء الكيلاني على أحلام بعض الأسماء، على أن تكتب، تحت كلّ اسم، عبارةً، تعكس علاقتها به وما يمثّله هذا الشخص بالنسبة إليها.
كتبت لها وفاء اسم عبدالله الرويشد، فكتبت أحلام، تحت الاسم: “بخور الكويت”. وقالت: “أنا طيلة عمري أسمّيه بخور الكويت. وصداقتي به صداقة عائلية”. ثمّ كتبت وفاء اسم سالم الهندي، فكتبت أحلام: “مدير روتانا”.
ثمّ دار بين وفاء وأحلام نقاش حادّ في ما يخصّ علاقة أحلام بـ”روتانا”، فشدّدت أحلام على أنّ “روتانا” لم تفِ بشروط العقد معها، ولم تصوّر لها كليباً، برغم أنّ العقد ينصّ على تصوير 3 كليبات. وقالت: “أنا لا أوقّع عقد إدارة أعمال مع روتانا”. ولماذا أوقّع عقداً؟! فحفلاتي كلّها، إدارتي مسؤولة عنها. أمّا الحفل الذي تأتيني به “روتانا”، فتديره هي لي”. ثمّ عادت أحلام لتصف سالم الهندي بالأخ والصديق، بعيداً عن العمل.
وكتبت وفاء اسم نوال الكويتيّة، فكتبت أحلام: “منافسة لي”. فسألتها وفاء: “من لديه قاعدة جماهيريّة أكبر؟ أنت أم نوال؟! فردت أحلام: “أنا”. قالتها أحلام بكلّ ثقة، ثمّ اضافت: “نوال أخت وصديقة. وقد اتفقنا منذ سنوات طويلة على أﻻ نسمح للصحافة أن تدخل بيننا”.
ثمّ كتبت لها وفاء اسم عبد الله القعود. فكتبت أحلام: “متعهد حفلات”. فقالت لها وفاء: “متعهد أم ملحن؟!”. فردّت أحلام:” عبدالله القعود اليوم يعمل متعهد حفلات. وأنا لي فترة طويلة لم أسمع له لحناً. كان ملحّناً يوم كان يعمل لي ألحاناً. اليوم هو يتعهد حفلات”.
ثمّ كتبت لها وفاء اسم نانسي عجرم. فتمهّلت أحلام، قبل أن تكتب رأيها بنانسي. ثمّ كتبت: “أخت وصديقة”. فسألتها وفاء: “هل نانسي تنافسك؟”. فردّت أحلام قائلة: “أبداً، نانسي لونها مختلف عني. حتّى لو جلست مكاني في لقائها معك، ستردّ عليك بنفس الإجابة. كلانا مختلف عن الثاني فنيّاً”.
سألتها وفاء: “الملحّن سمير صفير قال إنّه ﻻ يتذوّق ولا يُعجبه فنّك؟”. فردّت أحلام: “مَن هو سمير صفير؟ لا أعرفه، وما هي مكانته بالفن؟”. فقالت لها وفاء: “هو ملحّن لبنانيّ مشهور. هل من المعقول أنّك لا تعرفينه؟”.
فردّت أحلام: “ﻻ أعرفه. فأنا لم أتعامل مع ملحّنين لبنانين، ولم أدخل الساحة الفنية اللبنانية بأغنية لبنانيّة من قبل حتّى أعرفه. وإذا كان لا يُعجبه فنّي “فبكيفه” وبراحته. هناك الملايين الذين يروق لهم فني”.
كتبت لها وفاء اسم برنامج “إكس فاكتور”
فكتبت أحلام: “برنامج فني”، ثم بعد ذلك وضعت إشارة ×، وقالت: “لم تعجبني آراء اللجنة. لم يكن لها قيمة فنيّة، والفنان حسين الجسمي صديقي. ولو كان مكاني الآن لردّ عليك بنفس الجواب. حتى أنّ إليسا، يوم التقيتها في “الموركس دور”، تكلّمنا عن “إكس فاكتور”، فقالت عنه: “يللا ماشي الحال”. لو كان ناجحاً لدافعت عنه، فيما حلقة “أراب أيدول” الأخيرة كانت بمثابة المونديال.
في نهاية الحديث، سألتها وفاء ممّا تخاف أكثر: “من الفقر أم من الشيخوخة؟”.
فردّت أحلام: “أنا لا أخاف إلا من الله”. وإذا ما كانت ثروتها قد جعلتها مرتاحة، قالت أحلام: “الحمدالله مرتاحة. والحمدلله، راحتي سببها إيماني وحرصي على صلاتي وواجباتي الدينية”. ثم سألتها وفاء: “مَن أبقى لك في الحياة أولادك أم زوجك؟”. فردّت أحلام قائلة: “أولادي طبعاً. أمّا زوجي مبارك، فله مكانة خاصّة به”.

http://www.youtube.com/watch?v=QWDTZ0gMn2o

شاهد أيضاً:
صور: مشاهير هوليوود ينفقون المليارات على أولادهم
المخرجة السعودية هيفاء المنصور تنافس بفيلمها وجدة على جائزة الأوسكار
مصور يدهس الممثلة الأسترالية نيكول كيدمان بدراجته – صور