اعلان

وفاة و10 إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في أحد مستشفيات الرياض

Advertisement

وفاة و10 إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في أحد مستشفيات الرياض

الرياض-وقت-الغروب

أكدت مصادر مطلعة تسجيل عدد من الإصابات بفيروس كورونا في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية في العاصمة الرياض، تقدر بنحو عشر حالات. وقالت المصادر إن من بين المصابين طبيبَ باطنية سعوديا حديث التخرج أدخل العناية المركزة في المستشفى، وإن هناك عددا من الحالات ما زالت تعد ضمن حالات الاشتباه، إضافة إلى تسجيل حالة وفاة لممرضة من الجنسية الفلبينية.

يأتي ذلك وسط التزام الصمت من قبل مسؤولي المستشفى، حيث اتصلت “الاقتصادية” بعدد منهم لاستيضاح الأمر، لكن المحاولات قوبلت بعدم الرد أو الاعتذار والوعد بإصدار بيان توضيحي خلال الفترة المقبلة، دون تحديد موعد محدد.

وأوضحت المصادر أن هناك عددا من الإجراءات التي اتخذتها إدارة المستشفى لمنع انتقال العدوى بين المرضى المنومين ومنسوبي المستشفى وعزلهم، مشيرة إلى أن هناك استنفارا طبيا واجتماعات بين القيادات حتى إعداد الخبر.

وأوضحت أن انتشار خبر وجود إصابات بين منسوبي المستشفى أثار هلع كثير من المراجعين، ما أدى إلى تغيبهم عن حضور المواعيد خلال اليومين الماضيين.

يأتي ذلك وسط إعلان وزارة الصحة عددا من حالات الوفيات بفيروس كورونا، ضمن أعمال المتابعة المستمرة والتقصي الذي تقوم به الوزارة لفيروس كورونا الجديد المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS-COV، حيث أعلنت في بيان لها أمس، عن تسجيل أربع حالات إصابة جديدة بالفيروس، الأولى لمواطن في المدينة المنورة يبلغ من العمر22 عامًا، مخالطا لمصابة مؤكدة بالفيروس، ولم تظهر عليه أعراضالمرض.

أما الثانية فهي لمواطن يبلغ من العمر 24 عامًا، يعمل في القطاع الصحي في المدينة المنورة أيضا، وكذلك لم تظهر عليه أي أعراض، والحالة الثالثة لمواطن يبلغ من العمر 60 عامًا في الرياض، مخالطا لحالة مصابة مؤكدة، ولم تظهر عليه أعراض المرض أيضًا، وكانت الحالة الرابعة لمواطن 70 عامًا أيضا في الرياض، خالط حالة مصابة مؤكدة، وحالته مستقرة .

وكانت قبل أيام قد أعلنت تسجيل حالتي وفاة بالفيروس، الأولى لمقيم في منطقة المدينة المنورة يبلغ من العمر 56 عامًا، ويعمل في القطاع الصحي، والثانية لمواطن في منطقة الرياض يبلغ من العمر 53 عامًا مصابًا بأمراض مزمنة متعددة، كما أعلنت تسجيل إصابتين الأولى لمواطن يبلغ من العمر 18 عامًا، والأخرى لطفلة عمرها ثلاثة أعوام، وعزت السبب إلى مخالطتهما لحالة مؤكدة في منطقة حفر الباطن، لافتة إلى أنه لم تظهر عليهما أي أعراض وحالتهما الصحية جيدة.

وبذلك تبلغ الحالات المصابة على مستوى السعودية منذ ظهور المرض مائة حالة، توفي منهم 47، بحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة.

وأفادت الحصيلة الأخيرة لمنظمة الصحة العالمية الصادرة في 30 آب (أغسطس) بوفاة 50 شخصا من أصل 108 حالات مؤكدة في العالم، من جراء الإصابة بفيروس كورونا، الذي يؤدي إلى مشكلات تنفسية وقصور كلوي سريع، والسعودية هي البلد الأكثر تضررا منه – بحسب “الفرنسية”.

وينتمي الفيروس الجديد الذي عرفته منظمة الصحة باسم “متلازمة الشرق الأوسط التنفسية” “ميرس” إلى فصيل الفيروسات التي أدت إلى متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد “سارز”، والتي أدت إلى وفاة نحو 800 شخص حول العالم في 2003.

الإقتصادية