جمال سليمان مهاجماً المعارضة: لم أعد إلى سوريا ولم أصرّح عن الضربة

جمال سليمان مهاجماً المعارضة: لم أعد إلى سوريا ولم أصرّح عن الضربة

Capture

نفى الفنان السوري جمال سليمان الأنباء التي انتشرت أخيراً وتحدثت عن عودته إلى سوريا وعن معارضته للضربة العسكرية الأميركية المرتقبة للنظام السوري. وتناقلت عدد من المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي تصريحاً منسوباً لسليمان يصف فيه من يؤيد الضربة الأميركية بأنه “خائن كائناً من كان”، ويقول فيه “عندما يصل الوطن إلى مرحلة التدخل العسكري الخارجي لا يعود هناك حديث عن موال ومعارض بل عن وطني وغير وطني”. وأوضح سليمان عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل “فيسبوك” إن أحد المواقع الإلكترونية: “تطوع ونشر تصريحاً مزعوماً عن لساني أشرح فيه موقفي من الضربة الأميركية المتوقعة ضد سوريا، في الحقيقة هذا الموقع يكذب فانا لم أجر أي حوار ولم أعط أي تصريح يتعلق بهذا الموضوع لا له ولا لغيره لذا وجب التوضيح”.

وأضاف الفنان السوري: “أما بالنسبة لبعض الأخوة من المعارضين الذين يتساءلون إن كنت قد عدت إلى دمشق، وهو سؤال قد يكون بريء أقول لهم يا ليت لأن الشوق إلى دمشق وكل سوريا لا يدانيه شوق”.
وتابع سليمان مشيراً إلى قسم من المعارضين السوريين: “أود أن الفت نظرهم أنني عندما أقرر أن أعود فلن استأذن أحدا منهم فهذا موضوع لا استئذان فيه”.

وكشف الفنان السوري أنه يعيش مع عائلته ما وصفه بالغربة القاتلة التي أصبح عمرها سنتين حتى الآن، وقال: “ابني الذي لم يبلغ الخمس سنوات بعد لا يجد مكاناً أجمل من سوريا وكل يوم يعود إلى ذكرياته البسيطة في سوريا وكأنه عاش فيها عشرين سنة وهذا يفطر قلبي وقلب أمه” وأردف سليمان: “أنا لم أعش ذلك وأكثر منه كرمى لأحد وإنما كرمى لكرامتي وحريتي والتزامي الأخلاقي وبالتالي لا منة لي على أحد وبالتأكيد لا منه لأحد علي فانا لست في قوائم أحد ولا أسعى لشهادة حسن سلوك من أحد ولم أتقدم ولن أتقدم بطلب قبول من أي جهة معارضة أو موالية”.

وختم سليمان منتقداً معارضين لم يحددهم بقسوة: “أقول هذا لأنني بتواضع سئمت من علاك بعض المعارضين الذين يشعرون أنفسهم لجنة حكم في برنامج المعارض أيدول”. وكان سليمان انتخب كأحد أعضاء الائتلاف الوطني السوري المعارض، أكبر تشكيلات المعارضة السورية، إلا أنه انسحب منه فوراً ورفض الانضمام إليه، فيما قدم قبل فترة المسلسل المصري “نقطة ضعف”. يشار إلى أن سليمان من مواليد 1959، من أهم أعماله التلفزيونية “ذكريات الزمن القادم” و”التغريبة الفلسطينية” و”صلاح الدين الأيوبي” و”حدائق الشيطان” و”أولاد الليل”، ومن أعماله السينمائية “الترحال” و”المتبقي”.

المصدر: صحيفة إيلاف.

شاهد أيضاً:
ظهور امرأة تزعم أنها والدة أطفال مايكل جاكسون الحقيقية
المطربة اللبنانية ديانا حداد تتعرض لوعكة مفاجئة تدخلها المستشفى بدبي
صور: أنجلينا جولي تطبع وشم جديد بالعربية