اعلان

الأسد يحذر في حوار مع صحيفة لوفيغارو من حرب إقليمية في حال توجيه ضربة إلى بلاده

Advertisement

الأسد يحذر في حوار مع صحيفة لوفيغارو من حرب إقليمية في حال توجيه ضربة إلى بلاده

191526

نشر موقع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية مساء اليوم مقتطفات من مقابلة حصرية أجراها مندوبها الخاص جورج مالبرينو مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق وعلى سؤال حول اتهام جيشه بتنفيذ هجوم كيميائي في 21 أغسطس في ضواحي دمشق قال الأسد “على من يتهم أن يقدم براهين. ونحن تحدينا الولايات المتحدة وفرنسا أن يقدما برهانا واحدا. وكان أوباما وهولاند عاجزين عن ذلك حتى أمام شعبيهما” وأضاف الأسد في حواره مع مندوب الصحيفة الفرنسية ” لا أقول الجيش السوري يملك أو لا يملك هذا النوع من السلاح، لنفترض أن جيشنا رغب في استعمال أسلحة دمار شامل فهل يعقل أن يستعملها في منطقة تتواجد عناصره فيها حيث أصيب عدد من جنوده؟ حسب ما استنتج مفتشو الأمم المتحدة .أين المنطق في هذا؟

وعن الرد السوري في حال نفذت ضربات ضد بلاده قال الأسد لموفد “لو فيغارو” إن الشرق الأوسط برميل من البارود واليوم تقترب النيران منه. ويجب عدم الاكتفاء بالحديث عن الرد السوري ولكن عما يمكن أن يحدث بعد الضربة الأولى .فلا أحد يعرف ما قد يحصل. الجميع يفقد القدرة على السيطرة على الوضع بعد اشتعال برميل البارود. الفوضى والتطرف ينتشران وخطر حرب إقليمية موجود”. وعن سؤال هل أصبحت فرنسا عدوا لسوريا؟ يجيب الأسد ” كل من يساهم بدعم الإرهابيين ماليا وعسكريا هو عدو للشعب السوري. كل من يعمل ضد مصالح سوريا وشعبها هو عدو. الشعب الفرنسي ليس عدونا ولكن سياسة دولته مناوئة للشعب السوري. وفي حال كانت سياسة الدولة الفرنسية معادية للشعب السوري فهذه الدولة ستكون عدوة . وأضاف الأسد في حديثه الحصري مع “لوفيغارو” “هذه العداوة تنتهي حين تغير الدولة الفرنسية سياستها. ستكون هناك انعكاسات، سلبية بالتأكيد على مصالح فرنسا”.

المصدر: أ.ف.ب.

شاهد أيضاً:
ضاحي خلفان يهاجم الإخوان في تويتر ويدعوهم لإتباع خادم الحرمين
أمير قطر يطارد طائر الحبار في الجزائر
إطلاق صافرات الإنذار وإخلاء وزارتيْن بالكويت بسبب طلاء الأظافر