سعود الفيصل: آن الأوان لإيقاف النزيف الدموي في سوريا..وسنقف مع مصر في كل الأوقات

سعود الفيصل: آن الأوان لإيقاف النزيف الدموي في سوريا..وسنقف مع مصر في كل الأوقات

363234421237

أوضح الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية أنه سلم رسالة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لفخامة رئيس جمهورية مصر العربية المستشار عدلي منصور، تؤكد أن المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا ستقف مع مصر في كل وقت وكل أوان وفي كل قضية. وقال الأمير “هذا ليس غريبًا على خادم الحرمين الشريفين ؛ لأنه ديدن العلاقة بينهما منذ حين “، مشددًا على أن هذا مبني على أواصر القرب التي تجمع بين الشعبين والبلدين والمصالح المشتركة والمستقبل المشترك. وقال الفيصل في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع معالي وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بمقر قصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة اليوم عقب استقبال الرئيس المصري عدلي منصور لسموه: “كم أنا سعيد أن أشهد في مصر الاستقرار الذي حدث الآن، والتفاف الشعب المصري حول بعضه في هذه الفترة العصيبة يجعلنا ليس فحسب متفائلين، لكن متأكدين أن المستقبل سيكون مزدهرًا من كل ناحية بالنسبة للشعب والدولة”.

وبين سمو الأمير سعود الفيصل أن حكومة المملكة متفائلة جراء تحسن الوضع المصري الداخلي وتجاوز الأزمة وأن مصر ستحقق مستقبلًا مشرقًا. وأكد سموه عمق العلاقات بين المملكة ومصر وما يربطهما من مصالح مشتركة ومستقبل مشترك. ورأى سمو الأمير سعود الفيصل أن تهديدات البعض بقطع المعونات عن مصر غير جدية، وتبقى مجرد تهديد، لأن هناك مصلحة مشتركة ومتبادلة بين هذه الدول ومصر. وقال الفيصل: إن مصر دولة كبيرة وليس من السهل التعامل معها بهذه البساطة، مجدداً دعم المملكة العربية السعودية لمصر من منطلق أن وقفة المملكة مع مصر وقفة مبدئية على كل الصعد.

الوضع في سوريا:

وبشأن الوضع في سوريا طالب وزير الخارجية المجتمع الدولي بأن يستخدم كل إمكاناته لوقف العدوان على الشعب السوري. وقال الأمير “إن ما حدث في سوريا هو أن الحكومة السورية واجهت المظاهرات السلمية بإطلاق النار والشبيحة وعندما وُوجه العمل بالصمت ازداد دخول القوات السورية المسلحة لإلقاء القبض على الناس ومع استمرار التغاضي عن المشكل استمرت أعمال العنف رغم أن المطالب لم تكن مجحفة للشعب السوري، فقام الشعب بالدفاع عن نفسه.

ولفت سموه الانتباه إلى أنه كانت هناك محاولات عربية لإيجاد حل سلمي للموضوع وكانت هناك محاولات دولية إلا أنها لم تنجح واستمر الوضع على ماهو, موضحاً أنه كان هناك تصميم واضح من النظام السوري بأنه لا يريد سوى الحل العسكري الذي يفرض نفسه على إرادة الناس.
وأكد سموه أن العرب ساعدوا الشعب السوري في الدفاع عن نفسه, مشيراً إلى أن الدول العربية ولأول مرة تأخذ خطوة تعد متقدمة لمساندة الشعب السوري حيث اعترفت بالائتلاف الوطني السوري المعارض كممثل للشعب السوري بالجامعة العربية.

وأوضح سمو وزير الخارجية أن المملكة ساهمت في مساعدة المعارضة السورية ضد نظام بشار الأسد، قائلا “بأن هذا ما يقبله السوريون، وما يقبله السوريون نقبله وما يرفضونه نرفضه”. وقال وزير الخارجية : إن الدماء في سوريا تنزف بدون حساب وإنه كلما تجاهل المجتمع الدولي ما يجري في سوريا كلما زاد العنف. وأكد أنه من غير المقبول السماح للنظام السوري باستخدام الغازات السامة ضد شعبه، مطالبا المجتمع الدولي بـاستخدام جميع إمكانياته لوقف العدوان على الشعب السوري وعدم الاكتفاء بالشجب والإدانة.

وأفاد الأمير سعود الفيصل : “أن النظام السوري استخدم الغازات السامة ضد شعبه ، وهذا مالا نستطيع تحمله، معرباً عن استنكاره من أن يجرؤ نظام على استخدام أسلحة محرمة دولياً حتى ضد أعداء تقليديين وليس ضد شعب يفترض أن يحميه نظامه. وردًا على سؤال، بخصوص مخاوف الضربة الأمريكية لسوريا، نوه سموه بتصريحات فخامة الرئيس الأمريكي باراك أوباما عندما قال بأنها ضربة محدودة ولن تكون برية أو شبيهة بما حصل في العراق أو أفغانستان. وأشار إلى أن هناك مشكلة تواجه المنطقة العربية التي تحتاج إلى عمل يحفظ أمنها، مؤكدًا أن الأزمة تتمثل في “غياب قدرة عربية لحل الأزمات، مقابل فيتو في مجلس الأمن يمنع المضي في تنفيذ قرارات معينة”.

من جهته ، أعرب وزير الخارجية المصري نبيل فهمي عن تقديره وامتنانه لموقف المملكة العربية السعودية لدعم مصر ، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين في أعظم و أفضل حالاتها. وقال : ” إن لقاء الرئيس المصري عدلي منصور مع سمو وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل أكد العلاقات الوطيدة بين الشعبين المصري والسعودي “. وأكد وزير الخارجية المصري تطلعه لتعزيز العلاقات بين المملكة ومصر والعمل سويًا من أجل قضايا الشعوب العربية ، مشددًا على أن الدول المؤثرة في العالم العربي تحمل مسؤولية رئيسة لضمان حقوق ومصالح الشعوب العربية، في ظل التحديات الموجودة في المنطقة. وحول سوريا أوضح نبيل فهمي ، أن النظام السوري لم يستجب لتطلعات الشعب بالحرية والإصلاح ، مستنكرًا استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل أي جهة في سوريا.

ونفى وجود أية مبادرة مصرية لحل أزمة سوريا ، وقال : إن ” عمر الحكومة الجديدة 6 أسابيع وهذا وقت لا يكفي لبلورة فكرة حول أزمة عمرها أكثر من سنتين “. وبين أن الموقف المصري تغير بتغير الوضع في مصر، والتعامل مع مصر يجب أن ينطلق من مصالح أمنها القومي، وليس وفق إيديولوجية معينة. ودافع وزير خارجية مصر عن الحل السياسي في سوريا ، مشيرًا إلى أن العملية السياسية يجب أن تبدأ مع مؤتمر جنيف 2.

المصدر: صحيفة أفياء.

شاهد أيضاً:
إساءة للإسلام والأدب تثير الغضب ضد رئيس وزراء الجزائر
الجامعة العربية: ما تردد حول وجود غطاء عربي للضربة العسكرية على سوريا غير صحيح
صور: الشرطة تتفاوض مع امرأة تهدد بتفجير حزام ناسف في مقر محاكم دبي