صور: زين العابدين بن علي يعود إلى تونس عبر أنستغرام

صور: زين العابدين بن علي يعود إلى تونس عبر أنستغرام

0d3abdbd-515b-4de5-9722-2225ed3ec374

ظهرت يوم أمس على عدد كبير من صفحات الإنترنت التونسية مجموعة من الصور يظهر في بعضها الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي. وقد قام على الأرجح نجل الرئيس السابق محمد زين العابدين بن علي بنشرها على حسابه على أنستغرام الذي تعود ملكيته لموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك. مجموعة الصور التي نشرها محمد بن علي ضمت صورتين للرئيس التونسي السابق، إحداها برفقة ابنه والابتسامة تعلو محياه والثانية في الخلف من الصورة وقد ظهر مرتديا بيجامة. ويذكر أن بن علي ممنوع من التصريحات الصحفية والإعلامية وفق اتفاق مع السلطات السعودية التي وفرت ملجآ له ولعائلته منذ قيام الثورة التونسية التي أطاحت بنظامه الحديدي.

حساب محمد زين العابدين بن علي على أنستغرام كان مفتوحا للعموم وللأشخاص الذين يملكون حسابا على التطبيق، لكن بعد ساعات قليلة من انتشار الصور أصبح الحساب مغلقا وللاشتراك ورؤية الصور المنشورة يجب أن يوافق صاحب الحساب على الطلب. هذا الحساب الذي لا نعرف هوية من قام بإنشائه، ولا التاريخ الدقيق للصور المنشورة. إلا أن هذه الصور تثير عددا من التساؤلات حول توقيت تسريبها والجدوى من ذلك، وحتى طبيعة الرسالة التي يرغب زين العابدين بن علي أو أطراف أخرى في بثها، خاصة أنها تأتي تزامنا مع أزمة غير مسبوقة تمر بها تونس على عدة مستويات : سياسية، اجتماعية واقتصادية حرجة للغاية خاصة بعد تنامي خطر الإسلاميين الذين طالما قاتلهم بن علي خلال حكمه لتونس، وطارد قياداتهم بحجة دعمهم للإرهاب ومحاولتهم زعزعة استقرار البلاد.

انتشار هذه الصور يأتي أيضا بعد يوم واحد من بث لقاء زعيم حزب النهضة راشد الغنوشي والذي يعتبر من أبرز أعداء بن علي وحظي اللقاء باهتمام محلي واسع، وكأن مسربي الصور يرغبون في سرق أضواء هذا اللقاء. وقد حظيت الصور التي ظهرت على أنستغرام بعدد كبير من التعليقات كان عدد كبير منها مرحبا برؤية الرئيس التونسي السابق في حين هاجمه البعض الآخر.. كما ظهر بعد وقت قليل عدد كبير من الحسابات لمحمد بن علي يعتقد أنها مزيفة.

b25b9f98-5984-4b51-85fb-2bf475071f9a 9c3c798c-28dc-49e6-847f-054520428227

المصدر: ا ف ب.

شاهد أيضاً:
أوباما يدرس توجيه ضربة سريعة ومحدودة لسوريا
ليبيريا: رسوب جميع المتقدمين للجامعة وعددهم 25 ألف طالب
عبد الجليل: من حاول الاطلاع على ملف والدة القذافي كان مصيره القتل