الإعلام السوري (يفبرك) صوراً لقذائف كيميائية مصنوعة بالسعودية وُجدت بدمشق

الإعلام السوري (يفبرك) صوراً لقذائف كيميائية مصنوعة بالسعودية وُجدت بدمشق

Capture

في محاولة يائسة للتنصل من الهجوم الكيماوي في الغوطة الشرقية، بعدما ظهرت بوادر تحرك دولي ضد النظام السوري، أثار الإعلام السوري موجة من السخرية والنقد في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد عرضه صوراً لما يقول إنها قذائف لأسلحة كيماوية صُنعت في السعودية. وعرض الإعلام السوري قذائف كيماوية تم العثور عليها في دمشق مصنوعة في السعودية وجاهزة للاستخدام، وهو الأمر الذي يعد في نظر المحللين محاولة بائسة وساذجة للتنصل من الهجوم الكيماوي الأخير الذي أودى بحياة ١٤٠٠ سوري حتى الوقت الحالي. وردت الفصائل المقاومة في سوريا وفصائل الجيش الحر على هذا التزييف الإعلامي الساذج، ووصفوه بالغبي، فيما قالت بعض كتائب الجيش الحر على موقع التواصل الإلكتروني إن حبل المشنقة اقترب من النظام السوري، وهو الآن يحاول باستماتة عرض حيل وأمور مزيفة؛ لكي يُري العالم أن المعارضة السورية هي التي استخدمت الأسلحة الكيماوية.

ويعيش النظام السوري حالياً حالة من الرعب والخوف بعد الانتقاد المفاجئ له من الحليف الإيراني الاستراتيجي والداعم الرئيسي له؛ بسبب استخدام السلاح الكيماوي في سوريا؛ إذ قال الرئيس الإيراني اليوم إنه من المؤلم أن يموت أناس بالسلاح الكيماوي في سوريا، وهو ما اعتبرته وسائل إعلام غربية إقراراً بأن الأسد استخدم السلاح الكيماوي. وقال محللون إن إيران بدأت بالتخلي عن الأسد، وخصوصاً بعد توجيه الولايات المتحدة بوارج ومدمرات حربية بالاقتراب من السواحل السورية، في إعلان أولي عن (تموضع) خاص للاستعداد لتوجيه ضربات عسكرية قوية ضد بشار الأسد، وهو الأمر الذي نفته إيران، مؤكدة استمرار دعمها قبل قليل، بحسب رويترز، وأعربت عن معارضتها الشديدة لأي عمل عسكري ضد النظام السوري.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
الأمير خالد بن طلال: لا خروج عن البيعة والسمع والطاعة للحاكم في المملكة ومصر
ضاحي خلفان: بكاء أردوغان مسلسل تركي.. وإخونجية الخليج سنربيهم واحداً واحداً
قاضٍ بريطاني يرفض السماح لمنتقبة بالدخول إلى قاعة المحكمة