نشطاء يتداولون فتاوي لابن باز وابن جبرين تؤكد: الإخوان من أقرب الجماعات للحق

نشطاء يتداولون فتاوي لابن باز وابن جبرين تؤكد: الإخوان من أقرب الجماعات للحق

Capture

تداول نشطاء سعوديون مواقف علماء السعودية من جماعة الإخوان المسلمين، والتى أكدت أنهم جماعة من المسلمين وليسوا خارجين على الإسلام كما تحاول وسائل إعلام مصرية “شيطنتهم”. ومن بين ما تداوله النشطاء فتوى من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء جاء فيها ما نصه : “أقرب الجماعات الإسلامية إلى الحق وأحرصها على تطبيقه أهل السنة وهم أهل الحديث وجماعة أنصار السنة ثم الإخوان المسلمون ، وبالجملة فكل فرقة من هؤلاء فيها خطأ وصواب ، فعليك بالتعاون معها فيما عندها من الصواب واجتناب ما وقعت فيه من أخطاء مع التناصح والتعاون على البر والتقوى”. فتاوى اللجنة : المجلد 34 الصفحة 91″. وأوضحوا أن هذه الفتوى صدرت باسم المشايخ : عبد العزيز بن عبد الله بن باز، عبد الرزاق عفيفي، عبد الله بن قعود، عبد الله بن غديان رحمهم الله جميعا.

وتداول النشطاء أيضا فتوي الشيخ ابن جبرين رحمه الله والتى قال فيها : “وأما تعدد تلك الجماعات فلا نرى أن الجميع من الفرق الضالة لمجرد اختلاف الأسماء إذا كان الهدف واحدًا، فهناك جماعة التبليغ في المملكة وما حولها أغلبهم من خريجي الجامعات الإسلامية وعلى عقيدة أهل السنة لكنهم رأوا الدعوة إلى الله بالأفعال والرحلات أكثر تأثيرًا وهناك السلفيون من أهل السنة والجماعة رأوا تفضيل التعلُّم والتوسع في المعلومات العقدية، وهناك الإخوان المسلمون رأوا الاشتغال بالدعوة والتصريح بالمنكرات، وهناك من رأى الهجر والبعد عن العصاة ولو كانوا رؤساء، وهناك من أجاز التدخل مع الولاة لتخفيف شرهم، والأصل أن الجميع على معتقد أهل السنة فلا يعدون من الفرق الضالة فإن وجد من بينهم من هو على عقيدة مخالفة كالتعطيل والتشبيه وإباحة الشركيات والقول بالإرجاء أو قول الخوارج، أو إنكار قدرة الله فإنه يحكم على من اعتقد ذلك بأنه من الفرق الضالة ويحذر من الانخداع بدعوته. والله أعلم” . موقع الشيخ ابن جبرين فتوى رقم (11622).

ويقول الشيخ ابن جبرين رحمه الله  – وفقا لما تداوله النشطاء أيضا : “نقول إن كل جماعة وطائفة تعمل بالسُنّة وتدعو إلى الشريعة وتأمر بالمعروف وتنهى عن المُنكر وتتجنب المُحرمات والبدع والمُحدثات فإننا نواليهم ونُحبهم، وإذا كان معهم شيء من النقص أو المُخالفة ننصحهم ونُحذرهم من مخالفة الشريعة فيدخل في ذلك الإخوان المسلمون الذين يقومون بالدعوة إلى الله تعالى وينصحون المسلمين ويُبينون الخير لمن صحبهم) موقع الشيخ ابن جبرين فتوى رقم (2975). وكان عدد من علماء المملكة قد قالوا قبل ثلاثة أيام أن جماعة “الإخوان المسلمين” لا تحب أهل”السنة”، داعين إلى عدم تقبل هذه الجماعة لأنها “تريد أن تفرقنا وهدفهم السلطة”، مؤكدين  أن “جماعة الإخوان ليس لها أصل فى سلف هذه الأمة، وأنهم يبذلون أنفسهم ويعينون بعضهم حتى يصلوا بطريقة أو بأخرى إلى السلطة”.وأشار العلماء ، فى تصريحات لصحيفة (المدينة) الخميس 22 أغسطس 2013 ، إلى أن “من مظاهر هذه الجماعة وأصولها أنهم يغلقون عقول أتباعهم عن سماع القول الذى يخالف منهجهم”.

الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء رد على سؤال : هل هذه الجماعات تدخل فى الاثنتين وسبعين فرقة الهالكة؟، فأجاب :”نعم، كل من خالف أهل السنة والجماعة ممن ينتسب إلى الإسلام فى الدعوة أو فى العقيدة أو فى شىء من أصول الإيمان فإنه يدخل فى الاثنتين والسبعين فرقة”. من جانبه، قال الشيخ الدكتور صالح بن محمد اللحيدان عضو هيئة كبار العلماء “الإخوان وجماعة التبليغ ليسا من أهل المناهج الصحيحة فإن جميع الجماعات والتسميات ليس لها أصل فى سلف هذه الأمة”. فيما قال الشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد: “أما جماعة الإخوان المسلمين فإن من أبرز مظاهر الدعوة عندهم التكتم والخفاء والتلون والتقرب إلى من يظنون أنه سينفعهم وعدم إظهار حقيقة أمرهم”.

المصدر: صحيفة عناوين.

شاهد أيضاً:
المملكة تسعى لبناء 16 مفاعلاً نووياً لتغطية نصف الطاقة الإنتاجية للكهرباء
خلل فني يحبس ركاب طائرة بمطار ينبع نصف ساعة بدون مكيف أو إضاءة
دراسة: 56 % من الأسر السعودية تشتري مستلزماتها بالتقسيط