اعلان

السيرة الذاتية لمحمود عزت المرشد المؤقت لجماعة الإخوان المسلمين

Advertisement

Advertisement

السيرة الذاتية لمحمود عزت المرشد المؤقت لجماعة الإخوان المسلمين

51298efbeb7537796ed0aa3c89cf9a25_XL

أعلنت جماعة الاخوان المسلمين في مصر رسمياً عن تولي الدكتور محمود عزت – نائب المرشد العام للإخوان – مرشداً عاماً للجماعة بشكل مؤقت، وذلك في أعقاب إعتقال قوات الأمن الدكتور محمد بديع المرشد العام للجماعة فجر اليوم الثلاثاء

قائد التيار ”القطبي” بالجماعة:

وعلى الرغم من أنه لم يكن على علاقة بالاعلام، ولم يظهر كتيرا ًإلا ان قيادات الجماعة كانت تراه المرشد الفعلي والقائد الحقيقي لعلاقته القوية بالتنظبم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين وحركة حماس، وهو من أخطر رجال الجماعة على الإطلاق، وإحتفظ دوماً لنفسه بتلك الهالة الداخلية، وساعدته ملامحه الحادة ونظراته الثاقبة وجسده النحيل أن يطلق عليه شباب الجماعة ”الثعلب”. ويعرف بأنه أحد أهم صقور التيار القطبي المتشدد في الجماعة وكان يشكل مع ”الشاطر” الثنائي الذي دفع الجماعة أكثر إلى اليمين ونحو التحالف مع المجموعات الجهادية مؤخراً، وكان الرأس المدبر لاعتصامي ”رابعة” و”النهضة” ويتلقى يوميا تقارير من مصر بشأنهما، وحلقة الوصل بين مصر والتنظيم الدولى وقادة تركيا. ولهذا يري الكثيرون إن إختياره خلفا ً للمرشد السابق يمثل خطر كبيرا، ويفتح الباب واسعاً نحو مزيد ومزيد من الدم، فهو الرجل الثاني بعد ”الشاطر”.

رجل مخابراتى وصاحب الكلمة الأولى:

ويراه دكتور ثروت الخرباوي ، القيادي المنشق عن جماعة الاخوان المسلمين أنه رجل مخابرات من الطراز الأول وهو صاحب الكلمة الأولى بجماعة الإخوان مع ”خيرت الشاطر”، وهو إن قال شيئاً لابد من تنفيذه وهو أقوى من محمد بديع، ولكن فى ترتيب القوى ”بديع” تابع له، ونستطيع أن نقول إن ”محمود عزت” هو المرشد الحقيقى للجماعة،وهو عقلية مخابراتية تكفيرية تآمرية، فكره يقوم على تكفير المجتمع وهو من أكثر الشخصيات تأثيراً داخل الجماعة، وهو صاحب الخطط التى تم على أساسها الإطاحة بـدكتور ”محمد حبيب” ودكتور ”عبدالمنعم ابوالفتوح” والمحامي ”مختار نوح” وأضاف الخرباوي ”أن عقله منظم وله الإدارة بالتنظيم ويعين رؤساء المناطق ونظم الانتخابات لاختيار الأعضاء الحاليين لمجلس شورى الجماعة وتصعيد أعضاء مكتب الإرشاد من على شاكلته ومن رجاله، فهو الذي يدير الجماعة من خلف الستار”

سرعة الحفاظ على شكل التنظيم:

ويحلل عبد الجليل الشرنوبي ، أحد المنشقين عن الاخوان، سرعة الاعلان عن المرشد الجديد بأن ”بديع” بعد فترة كمون كان يتحرك فيها بصفته و ليس بصلاحياته، ثم بسرعة أعلن التنظيم أن ”محمود عزت” مرشدا مؤقتا و لن يكون له صلاحيات و لن يتولى شيء من الإدارة، و هو في مكانه يختبئ ولكن المهم لدى القيادة أن تلغي صفة المرشد ”بديع” حتى لا يصدر أي تصريح و هو في السجن.
وفي نفس الوقت، كما يوضح، تضمن الحفاظ على وجود شكل تنظيمي متماسك، يحصل على دعم التنظيم الدولي ومن خلفه الدول وفي مقدمتها أمريكا وإضافة إلى ذلك يضمن هذا التعيين الذي تم الترتيب له سلفا يضمن استمرار حشد القواعد لمواجهات الشوارع، بدعوى أن المعركة مستمرة وأنه لو سقط منا مرشد فكلنا مرشدون، وألا في أن يجد أي وسيط دولي يصل مصر، ويضعه من مهربه الذي يدير منه الجماعة بغزة على مقعد المرشد بالقاهرة، و لو كان عبارة عن ( كرسي حمام ) مصنوع من عظام أبناء الجماعة.

”مستر أكس” الجماعة:

وأستقبل أبناء الجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي الخبر بفرح شديد ، فأكد ”إخواني وأفتخر”على موقع تويتر ” أنه بمجئ ”عزت” أصبحت الحرية وعودة الشرعية قريبة للغاية فهو الراجل الحديدي في الجماعة ولن يقوي ”السيسي ”على الوقوف أمامه”، وأخريدعى ”ربعاوي” أعلن انه ”أسد الله” الذي سيقضي على الانقلاب العسكري، وأنه ”مستر اكس” المرحلة القادمة و”بعبع” الانقلابيون. أما ”علي الكثري” فأشاد بالقرار بأن الجماعة تقدم شيوخها قبل شبابها وستظل جماعة فتية، وأكد ن أى خطوة سيقوم بها السيسي سيكون لها رد من قبل القيادة الجديدة . في حين إستقبل أخرون والمحسسبون على التيار الليبرالي الخبر بلهجة حادة، منتقدين إصرار الجماعة على الحفاظ على تنظيمها، بصرف النظر عن ضحاياها، وإستبعاد إختيار شخصيات وسطية بدلا من ”عزت”، وإنتقد” أحمد موسي” على موقع توتير صمت السلطات المصرية على هرب محمود عزت وتواجده بغزة ليدير الاحداث الدامية بمصر بمساعدة عناصر من حماس، وطالب بإدراج الجماعة كمنظمة إرهابية وحلها وتعقب بقية قيادتها بالداخل والخارج.

محمود عزت، هو أمين عام جماعة الاخوان المسلمين سابقا، وعضو مكتب الارشاد حاليا ً، ونائب المرشد، واعتُقل سنة 1965م، وحُكِم عليه بعشر سنوات وخرج سنة 74، وكان وقتها طالبًا في السنة الرابعة، وأكمل دراسته وتخرج في كلية الطب عام 76، وظلَّت صلتُه بالعمل الدعوي في مصر- وخصوصًا الطلابي التربوي- حتى ذهب للعمل في جامعة صنعاء في قسم المختبرات سنة 81، ثم سافر إلى إنجلترا ليكمل رسالة الدكتوراة، ثم عاد إلى مصر ونال الدكتوراة من جامعة الزقازيق سنة 85م، اختير عضوًا في مكتب الإرشاد سنة 1981م. واعتُقل ستةَ أشهُر على ذمة التحقيق في قضية الإخوان المعروفة بقضية (سلسبيل)، وأُفرِج عنه في مايو سنة 1993م، وفي عام 95 حُكِم عليه بخمس سنواتٍ لمشاركته في انتخابات مجلس شورى الجماعة، واختياره عضوًا في مكتب الإرشاد، وخرج عام 2000م، وأعتقل أيضا ً في 2 يناير 2008 يوم الجمعة بسبب مشاركته في مظاهرة وسط القاهرة احتجاج على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

المصدر: موقع مصراوي.

شاهد أيضاً:
البيت الأبيض: إحتجاز مرشد الإخوان بمصر لا يتوافق مع معايير حقوق الإنسان
أسترالية تعود إلى الحياة بعد 42 دقيقة على موتها السريري
طفلة أمريكية في الثامنة بحجم رضيع