لأول مره مخرج سعودي يغلق شارعاً في هوليوود لتصوير فيلم

لأول مره مخرج سعودي يغلق شارعاً في هوليوود لتصوير فيلم

5317930-75-513x340-1375745411

أغلقت الشرطة الأمريكية طريقاً في جادة هوليود، لتصوير فيلم يخرجه وينتجه أخوان سعوديان، لأول مرة في تاريخ هوليود، بحسب المخرج المعتز الجعفري. وبحسب الزميلة صحيفة الشرق استمر إغلاق الشارع لمدة أربع ساعات «من الساعة 11:00 صباحاً إلى الثانية بعد الظهر»، لأجل تصوير مشاهد من الفيلم القصير «الضابط جاك» (OFFICER JACK)، الذي يحكي قصة رجل أمن تعرَّض لحالة انتقامية إثر قيامه بمهام عمله وواجبه الوطني.
الفيلم الذي يحاول تقديم بعض سبل الوقاية من مثل هذه العواقب والحذر منها، ينتجه فيصل الجعفري ويخرجه أخوه المعتز، وهما مبتعثان للدراسة في الولايات المتحدة، ويعرض الجمعة المقبلة في سينما (Warner Brothers Hollywood) في لوس أنجيلوس.
ويجمع المعتز بين الموهبة والخبرة والدراسة الأكاديمية في مجال الإخراج السينمائي وصناعة الأفلام، إذ إنه يدرس الإخراج السينمائي في هوليود، بينما يدرس فيصل في مجال التصميم الصناعي في ميامي.
وقال المعتز لـ»الشرق» إنه يرى الفيلم في مخيلته، ويتعايش مع شخوصه وأماكنه وأزمنته وأحداثه، منذ تكوين الفكرة وتشكُّلها حتى نضجها ونقلها للواقع أمام المشاهد في دقائق تختزل وقائع متلاحقة، مشيراً إلى أن الفيلم يحمل رسالة سامية، ويهدف إلى ارتقاء الفكر والإحساس.
وأضاف إن الفيلم تحدٍّ لكثير من الصعوبات في لوس أنجيلوس، وهي موئل للإبداع السينمائي، مشدداً على أهمية الإعداد لإخراج الفيلم.
وأشار المعتز إلى أن الشرطة الأمريكية ساهمت في تسهيل مهام التصوير، وتوفير الطوق الأمني لفريق العمل الذي استخدم أدواتها، وتم إغلاق شوارع في «هوليود بوليفارد السينمائي الشهير»، لإتمام تصوير بعض المشاهد.
وحصل المعتز على أول ترخيص لمخرج سينمائي سعودي لإغلاق شارع في هوليود لتصوير فيلم سعودي – أمريكي.
ويشارك في تمثيل مشاهد الفيلم عسكريون من الأمن الأمريكي، بينهم ضابط متقاعد. وأوضح المعتز أن ذلك خدم الفيلم ذا الطابع البوليسي لفهم وأداء الأدوار والمهام التمثيلية المناطة بهم.
ويتولى مونتاج الفيلم شون باركر، وهو أحد مصممي التأثيرات البصرية للأفلام العالمية، مثل أفلام: «المتحولون» و«أفاتار».
من جانبه، قال المنتج التنفيذي للفيلم فيصل الجفري للصحيفة: تمَّ التركيز على إنتاج الفيلم بجودة فكرية وفنية عالية، بدءاً من دراسة الفكرة وكيفية تنفيذها فيها، وفق فريق جاد مستوعب لدوره، مع مناقشة احتياجات الفيلم وإمكاناته، والبدائل والحلول.
وأوضح أن مدينة مثل لوس أنجيلوس، بقوانينها الواضحة وخبرتها السينمائية، تعين على التحرك بسهولة ويسر صوب الإنجاز والإبداع وتحقيق الأهداف.
وأشار فيصل إلى أن من بين نجوم الفيلم ممثلين شاركوا في أفلام عالمية مثل ديفيد هيل، الذي لعب دوراً في فيلم «صداع الكحول» (The Hangover) الجزء الأول.