اعلان

حنان الشهري قبل وفاتها: أحرق قلبكم عليّ …مثل ما سكتوا عن حقي

Advertisement

Advertisement

حنان الشهري قبل وفاتها: أحرق قلبكم عليّ …مثل ما سكتوا عن حقي

9e3fa642-e767-418f-8242-75158188ff03

صورة تعبيرية

كشفت عائشة الشقيقة الكبرى لحنان الشهري 25 عاما التي انتحرت بسبب العضل والتعنيف، إن اللحظات الأخيرة التي سبقت وفاة حنان كانت في حالة طبيعية وكانت تردد عبر الواتساب كلمات تقول فيها: “سامحوني لو توفاني الله.. ولا تتنازلوا عن حقي”.
وأضافت إن خالها أوسع حنان ضرباً وكلاماً جارحاً في يوم انتحارها نفسه، وحاولت طلب المساعدة من أقاربها لتخليصها، واستنجدت بشرطة الدمام إلا أنهم طلبوا منها توثيق عملية الاعتداء عليها بتقرير طبي، ونظراً إلى أنها لم تستطع الذهاب إلى المستشفى.
وتروي عائشة أن حنان أخبرت أختها أثير حوالي الساعة 02:30 بعد منتصف ليل يوم الحادث الموافق في 15 رجب 1434 هـ بأنها تناولت رشفات من “الجاز”، لتحاول أثير مساعدتها في التخلص منه وأسرعت لإيقاظ والدتها وفي هذه الأثناء خرجت حنان لفناء المنزل لتحيط نفسها بالجاز ممسكة بأعواد الثقاب وهي تردد “أحرق قلبكم عليّ .. مثل ما سكتوا عن حقي”.
وعادت عائشة لتؤكد أن حنان لم تكن تنوي الانتحار بل كان مجرد تهديد لكن النار اشتعلت فيها من الخلف في غضون ثوان، ومن ثم تحولت إلى كتلة لهب لتصاب بحروق من الدرجة الأولى بنسبة 98 في المئة، حسبما حدد الطبيب في المستشفى، ونقلت بعدها إلى العناية المركزة لتنتقل إلى بارئها بعد يومين. وأوضحت أن الخال موقوف في السجن العام، والأخ ما زال حراً طليقاً، وأن الحماية تحاول إقناع العائلة بالصلح، لكن شقيقاتها غير المتزوجات فضلن البقاء في دار الضيافة على الرجوع لأخيهن.

المصدر: صحيفة الشرق

شاهد أيضاً:
التحقيق مع موظفي شركة نقل أموال بتبوك بعد اختفاء 10 ملايين ريال
مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة يسلم أسرة سعودية جثة آسيوية بدلاً من ابنتهم
خالد قوشماق: 40% من الصيادلة والأطباء الحكوميين معرضون للسجن